’بحث في ولاية الفقيه‘ - حيدر المياحي
’بحث في ولاية الفقيه‘

بحث في ولاية الفقيه

السلسلة الذهبية في المسيرة المهدوية
الحلقة (8)

بحث في ولاية الفقيه

تأليف: حيدر المياحي

من البحث:

ان الولاية من حقوق الله سبحانه وتعالى وقد أوكل هذا الحق الى رسوله محمد ( صلى الله عليه وآله) وبما أن الرسول معصوم فهو لا يصدر منهُ خطأ ولا معصية ولا ينطق عن الهوى ونستنتج من ذلك أن قبول ولاية رسول الله (صلى الله عليه وآله) هي شرط في تحقيق الإيمان المطلق للإنسان المسلم ولذلك يقول تعالى : (فَلا وَ رَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيما شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً)  سورة النساء الآية / 65.
عرفنا أن هذه الآية نازلة بحق رسول الله (صلى الله عليه وآله) لأنه الرسول العادل فهو يلتقي بالوحي ويُبلغه ُعن الله (سبحانه و تعالى) ويبلغ الرسول بدوره الى عامة المسلمين فهو القائد حتى لحظة وفاتهِ (صلى الله عليه وآله).

يجب في كل مرحلة من مراحل الحياة البشرية أن يكون هناك إمام واحد يقود زمام الأمور فإذا صادف ان هناك شخصين متساويين في العلم والقيادة فيجب ان يكون واحد هو الإمام والآخر مأموماً كما حصل مع الإمامين الحسن والحسين (عليهما السلام) إذْ كان الحسن هو الإمام والحسين مأموماً لهُ ..

المحتويات:
مقدمة السيد الحسني (دام ظله)
المقدمة
الإيمان لا يتحقق إلا بقبول الولاية
معرفة الإمام
إمام واحد
الإمام وتعيينه
الرسول يعين أوُلي الأمر
أُولي الأمر في زمن الغيبة
شرائط القائد كما يحددها الإمام علي (عليه السلام)
شروط القيادة النائبة عن الإمام
المجتهدون في طاعة ولي الأمر
آثار الانحراف عن الولاية
خلاصة البحث وثمارهُ

اضغط على الصورة لتصفح و تحميل البحث:

’بحث في ولاية الفقيه‘ - حيدر المياحي
’بحث في ولاية الفقيه‘