الرئيسية المؤلفات الرسالة العملية المنهاج الواضح  : كتاب الطهارة : القسم الأول طبقًا لفتاوى سماحة المرجع الديني الأعلى السيد الصرخي الحسني

المنهاج الواضح  : كتاب الطهارة : القسم الأول طبقًا لفتاوى سماحة المرجع الديني الأعلى السيد الصرخي الحسني

المنهاج الواضح  : كتاب الطهارة : القسم الأول
طبقًا لفتاوى
سماحة المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى
السيد الصرخي الحسني
(دام ظله)

من المقدمة:

الطهارة من المعاني الواضحة، وهي تخلص الشيء مما هو من غير سنخه الذي يوجب كراهة الشيء واستقذاره ، فيكون على حالته السابقة من وجدان الصفات المرغوبة ذات الفائدة والحسن.
وبحسب طبيعة الإنسان فإن حياته مبنية على التصرف في الماديات والمحسوسات والاستفادة منها والبلوغ إلى مقاصد الحياة ، ولهذا تنبه الإنسان منذ القدم وبدأ بتطبيق معنى الطهارة وما يقابلها من النجاسة والتي فيها معنى الرغبة أو النفرة على المحسوسات والماديات ، وبعد ذلك أخذ في تعميمها وتطبيقها في غير المحسوسات أيضاَ من المعقولات ونحوها بملاحظة أصل معنى الرغبة أو النفرة فيها كالعقائد والأخلاق والأفعال والأحكام والأقوال وغيرها.
والشارع المقدس بحكمته ورحمته ورغبته في تحقيق المجتمع المتكامل الآمن والفرد المتوازن الصالح، أخذ وأكد على توسيع معنى الطهارة والنجاسة وعممهما للمحسوسات والمعقولات والمعارف والأحكام وغيرها، حتى استعمل عدداَ من الألفاظ غير الطهارة والنجاسة قريبة من معناهما، كالنظافة والنزاهة والقدس والسبحان ويقابلها ألفاظ كالقذارة والرجس والرجز، فمثلاَ في المحسوسات اعتبر العديد من الأشياء نجاسات كالدم والبول والغائط والمني والميتة والكلب والخنزير وغيرها وحكم بوجوب اجتنابها في الأكل والشرب والعبادة كالصلاة ، وفي الجانب العبادي اعتبر الإشراك بالله أي الشرك الجلي من النجاسات بل هو النجاسة الكبرى، فأمر بالتوحيد وأعطى وأرشد إلى الأدلة والبراهين الوجدانية والعقلية لإثبات التوحيد وأكد على الاستعانة بالله وحده والتوكل عليه والتوجه إليه، وفي الجانب العبادي لتعميق الغريزة الإيمانية، اعتبر الشارع المقدس عدم امتثال الأحكام الشرعية أو التهاون في امتثالها من النجاسات، وكذلك اعتبر ميل النفس إلى التفسيرات المادية لعلل الأحكام من النجاسات ولهذا حثّ الشارع المقدس وأمر بامتثال الأوامر الشرعية وعدم التهاون فيها وحث على المبادرة والإسراع إليها وفي نفس الوقت جعل الغيبية في العديد من العبادات وأجزائها ومنها الطهارة لتعميق الإيمان وترسيخه، وإضافة لذلك اعتبر الاتصاف بالأخلاق الرذيلة والدنيئة من النجاسات فحث على الابتعاد عن سفاسف الأمور ورذائلها والاتصاف بالأخلاق الفاضلة الحسنة.

المحتويات:

معنى الطهارة
الطهارة في استعمالات المولى الشرعي
الطهارة وتكامل الفرد
المستوى الأول: التوحيد
المستوى الثاني: البدني والصحي
المستوى الثالث: الروحي والمعنوي
المستوى الرابع: الأخلاقي
المستوى الخامس: الاجتماعي
المستوى السادس: الغيبي
المستوى السابع: الثواب والعقاب
الأسلوب الأول: الحث والثواب
الأسلوب الثاني: الزجر والعقاب
مسك الختام

آداب التخلي
آداب الوضوء
آداب الغسل

الباب الأول: المياه وأحكامها
الفصل الأول / الماء المطلق والمضاف
الفصل الثاني / الماء المطلق كثير وقليل
الفصل الثالث / أحكام الماء القليل
الفصل الرابع / أحكام الماء الكثير
الفصل الخامس / تطهير الماء وبعض صور الشك

الباب الثاني: الخلوة وأحكامها
الفصل الأول / أحكام التخلي
الفصل الثاني / إزالة النجاسة عن الموضع وتطهيره
الفصل الثالث / مستحبات التخلي ومكروهاته
الفصل الرابع / الاستبراء

الباب الثالث : الوضوء
الفصل الأول / أجزاء الوضوء
الجزء الأول (الواجب الأول) غسل الوجه
مقدار ما يغسل
كيفية الغسل
الجزء الثاني (الواجب الثاني) غسل اليدين
مقدار ما يغسل
كيفية الغسل
الجزء الثالث (الواجب الثالث) مسح الرأس
الجزء الرابع (الواجب الرابع) مسح القدمين
الفصل الثاني / شرائط الوضوء وفيه جهات
الجهة الأولى : ماء الوضوء
الجهة الثانية : المتوضئ
الجهة الثالثة : شروط الوضوء
الفصل الثالث / وضوء الجبيرة
(عصابة الجرح والقرح وجبيرة الكسر)
(الحواجز الأخرى)
(من أحكام وضوء الجبيرة)
الفصل الرابع / أحكام الخلل والشك في الوضوء
الفصل الخامس / نواقض الوضوء
الفصل السادس / من أستمر به الحدث (المبطون والمسلوس)
الفصل السابع / من أحكام الوضوء
الفصل الثامن / من أحكام المحدث

الباب الرابع: الغسل (وفيه سبع جهات)
الفصل الأول / أحكام عامة في الغسل
الجهة الأولى : كيفية الغسل
الجهة الثانية : صدور ما يوجب الوضوء أو الغسل في اثناء الغسل
الجهة الثالثة : شرائط الغسل
الجهة الرابعة : غسل الجبيرة
الجهة الخامسة : أحكام الخلل في الغسل
الجهة السادسة : الأغسال المستحبة
الجهة السابعة : الأغسال الواجبة
الفصل الثاني / الجنابة
الجهة الأولى : سبب الجنابة
الجهة الثانية : فيما يتوقف صحته أو جوازه على غسل الجنابة
الجهة الثالثة : أحكام الخلل
الفصل الثالث / الحيض
الجهة الأولى : شروط دم الحيض
الجهة الثانية : تمييز دم الحيض
الجهة الثالثة : إثبات الحيض على أساس الصفات
الجهة الرابعة : إثبات الحيض على أساس العادة
الجهة الخامسة : الحامل والعادة الشهرية
الجهة السادسة : الاستبراء والاستظهار للحائض
الجهة السابعة : أقسام عادة النساء
القسم الأول ـ ذات العادة الوقتيّة والعددية
القسم الثاني ـ ذات العادة العددية فقط
القسم الثالث ـ ذات العادة الوقتيّة فقط
القسم الرابع ـ ذات العادة المضطربة
القسم الخامس ـ المرأة المبتدئة
الجهة الثامنة : (من أحكام الحيض)
الفصل الرابع / الاستحاضة
الجهة الأولى : أقسام الاستحاضة
الاستحاضة الصغرى
الاستحاضة المتوسطة
الاستحاضة الكبرى
الجهة الثانية : من أحكام الاستحاضة
الفصل الخامس / النفاس

 

اضغط على الصورة لتصفح و تحميل الكتاب:

انظر أيضاً

صدر حديثًا   المحاضرة (7) من بحث : ( وقفات مع …توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري)

صدر حديثًا   المحاضرة (7) من بحث : ( وقفات مع …توحيد ابن تيمية الجسمي …