مسائل في الصوم

السلام عليكم، كنت في البصرة في مكان عملي وحصلت لي اجازة للبيت (الكوت) وانا صائم في شهر رمضان المبارك ولم انوي السفر قبل ذلك اي في الليل ووصلت للبيت بعد صلاة الظهر وانا ممسك فما حكم صومي وهل علي القضاء؟

بسمه تعالى: يجب عليك قضاء ذلك اليوم. والله العالم.

السلام عليكم ما حكم سماحتكم في من يداعب نفسه وادى ذلك الى الانزال من غير قصد الانزال علما انه صائم في شهر رمضان المبارك وما حكم صيامه؟

بسمه تعالى: اذا كان واثقا من عدم نزول المني ولم يكن قاصدا بذلك الفعل الانزال ولكن سبقه المني ونزل بدون قصد منه فعليه قضاء ذلك اليوم على الأحوط وجوبا ولزوما. والله العالم.

ورد في أحاديث اهل البيت عليهم السلام ان النهار اثنى عشر ساعة وان الليل اثنى عشر ساعة، روي عن الامام الصادق عليه السلام (ان الله تعالى خلق السنة في اثني عشر شهرا، وجعل الليل اثني عشر ساعة، وجعل النهار اثني عشر ساعة) ومنا اثنا عشر محدثا في البلد الذي لا يكون فيه الليل اثني عشر ساعة فهل هذا يعني انعدام الليل في هذا البلد؟ قال تعالى ((فمن شهد منكم الشهر فليصمه) هل يعني ذلك انه يوجد من لا يستطيع ان يشهد الشهر ولذلك يسقط الصوم في حالة انعدام الليل وما شابه ذلك؟ وماذا يفعل من يسكن في بلد يطول فيه النهار بحيث يكون اكثر من عشرين ساعة وغير معروف فيه وقت الامساك بالتحديد؟ هل يصوم حسب اوفق البلد الذي هو فيه ام هناك أحكام استثنائية في هذه الحالة؟ ولكم منا جزيل الشكر.

بسمه تعالى: عليه ان يحتاط بين توقيتات أقرب بلد للبلد المسؤول عنه (البلد الذي يقصر فيه الليل) وبين بلده ووطنه الذي كان فيه. والله العالم.

سماحة المرجع الأعلى السيد الصرخي الحسني- دام ظله-
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
هل يجوز للمرأة أن تستعمل الحبوب المانعة للحمل لمنع الحيض في رمضان كي تكمل صيامها، مع العلم أنَّها تمنع الحمل أيضًا؟

بِسْمِهِ تَعَالَى:
لا بأس بذلك إذا لم يكن فيه ضرر كثير، والأحوط استحبابًا أن يكون برضا الزوج.

سماحة المرجع الأعلى السيد الصرخي الحسني- دام ظله-
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
هل يجوز للمرأة الحامل أن تفطر في شهر رمضان؟

بِسْمِهِ تَعَالَى:
1- إذا كانت المرأة حاملًا مقربًا يضرّ الصوم بحملها، أفطرت وأعطت الفدية عن كلّ يوم تفطره بمُدّ من طعام، وعليها القضاء بعد ذلك.
2- إذا كان الصوم يضرّ بالمرأة الحامل نفسها لا بحملها، أفطرت وعليها القضاء بعد ذلك وليس عليها الفدية.

زوجتي حامل في شهر رمضان، وأجبرتها على الإفطار خشية الضرر عليها وعلى الطفل، فماذا يترتّب عليها؟ أفتونا مأجورين.

بِسْمِهِ تَعَالَى:
الزّوجة هي الّتي تحدّد الضّرر، وعلى فرض السّؤال، إذا كان الصّوم يضرّ بالحامل نفسها فعليها الإفطار والقضاء بعد ذلك، وأمّا إذا كان الصّوم يضرّ بالحمل فعليها الإفطار والقضاء بعد ذلك ودفع الفدية عن كلّ يوم تفطره بمُدّ من الطّعام.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

أعمل في فرن (صمون) وكما تعرفون ارتفاع درجة الحرارة خصوصًا في الصيف ولا أستطيع أن أكمل صيامي أثناء العمل، فهل يجوز لي في شهر رمضان أن أشرب الماء؟

بِسْمِهِ تَعَالَى:
1- إذا كان بإمكانك بصورةٍ غير محرجةٍ أن تبدّل عملك أو تؤجّله مع الاعتماد في رزقك على مال موفّر ونحوه، فإنّه يجب عليك ذلك لكي تتم الصيام.
2- أمّا إذا كان بإمكانك ذلك لكن بصورة محرجة، فلا يجب عليك تبديل عملك أو تأجيله، بل يسقط عنك وجوب الصوم ثمّ تقضيه بعد ذلك إذا تيسّر لك ذلك، والأحوط وجوبـًا في مثل هذه الحالات أن تقتصر على الحدّ الأدنى من الأكل أو الشرب الذي يدفع به الحرج والمشقّة عن نفسك.

سماحة المرجع الأعلى السيد الصرخي الحسني- دام ظله-
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

ما هو تكليف كبار السن من ناحية الصيام؟

بِسْمِهِ تَعَالَى:
1- الشيخ والشيخة إذا كان الصوم حرجًا ومشقّة عليهما بسبب شيخوختهما، فكلّ منهما مخيّر بين أن يصوم وبين أن يفطر ويعطي الفدية عن كلّ يوم يفطره بمدّ من الطعام وهو ثلاثة أرباع الكيلو من الحنطة أو الخبز أو غيرهما، والأحوط استحبابًا أن تكون الفدية مُدّين.
2- إذا اختار الشيخ أو الشيخة الإفطار ودفع الفدية، فإذا تمكـّنا من القضاء بعد ذلك فإنّه لا يجب عليهما القضاء.
3- إذا عجز الشيخ والشيخة وتعذّر عليهما الصيام نهائيًّا أو كان الصيام مضرًّا بهما ضررًا صحّيًّا، فلا يجب عليهما الصيام بل يفطرا وليس عليهما فدية.

سماحة المرجع الأعلى السيد الصرخي الحسني- دام ظله-
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
ما هو حكم المرأة المرضعة من حيث الصيام، وهل يجوز لها الإفطار؟

بِسْمِهِ تَعَالَى:
1- إذا كانت المرأة مرضعًا يضرّ الصوم بالولد الرضيع، أفطرت وأعطت الفدية عن كلّ يوم تفطره بمُدّ من طعام، وعليها القضاء بعد ذلك، نعم، إذا كان بإمكان المرأة أن ترضع الولد من غير حليبها من امرأة أخرى أو من الحليب الحيوانيّ أو من الحليب المجفف بحيث لا يتضرّر الولد من ذلك، فلا يجوز لها الإفطار.
2- إذا كان الصوم يضرّ بالمرأة المرضع نفسها لا بالولد، أفطرت وعليها القضاء وليس عليها الفدية.

سماحة المرجع الديني السيد الصرخي الحسني- دام ظله-
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
هل يجوز مقاربة الزوجة في اللحظات الأخيرة لطلوع الفجر من شهر رمضان؟

بِسْمِهِ تَعَالَى:
-إذا كان عنده متّسع من الوقت بحيث يمكنه أن يغتسل قبل وقت الإمساك فلا مشكلة حينئذ.
-وإذا كان ذلك في وقت لا يسعه الغسل ولا التيمّم وكان ملتفتًا إلى أنّ الوقت لا يسع لذلك، فحكمه حكم من تعمّد البقاء على الجنابة.
- وإذا كان ذلك في وقت لا يسعه الغسل لكنّه يكفي للتيمّم، فمثل هذا الشخص يكون قد ارتكب إثمًا ووجب عليه أن يتيمم بدلًا عن الغسل والأحوط وجوبـًا أن يبقى مستيقظًا حتّى طلوع الفجر، ويصحّ بذلك صيامه، وإذا ترك التيمّم حتّى طلوع الفجر وجب عليه الإمساك في ذلك اليوم والقضاء والكفّارة.