الرئيسية المؤلفات البحوث الاخلاقية الآداب المعنوية للصلاة -بحث أخلاقي- السيد الحسني
الآداب المعنوية للصلاة -السيد الحسني
الآداب المعنوية للصلاة -بحث أخلاقي- السيد الحسني

الآداب المعنوية للصلاة -بحث أخلاقي- السيد الحسني

الآداب المعنوية للصلاة

بحث أخلاقي

مقتبس من الرسالة العملية

المنهاج الواضح/ كتاب الصلاة/ القسم الثاني

سماحة المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى

السيد الحسني (دام ظله)

الاداب المعنوية للصلاة
الاداب المعنوية للصلاة

من المقدمة:

..الإسلام جعل للنية والدافع للعمل النصيب الأول والأكبر في تقييم العمل، فلا قيمة للعمل بدون نية صالحة صادقة وإن كان له منافع كثيرة، ولهذا لا يحتاج الإنسان المسلم الصالح إلى المرغبات والإغراءآت الإعلامية والمادية حتى يقوم بالعمل بل الدافع للعمل الإيمان والتقوى والأخلاق ، ومعنى هذا أن الإسلام لم يبتعد عن الواقع والحياة والمجتمع بل سجل الواقعية الفعلية والمنافع الاجتماعية وأكد عليها في جميع المناسبات والأحوال، فمن النادر وجود عبادة لم ينظر ولم يأخذ الشارع المقدس فيها الجانب الاجتماعي وعلاقة الإنسان بأخيه الإنسان وأمر بذلك وأرشد إليه وجعـل الدافع له التقوى والأخلاق وليس المرغبات والمنافع الدنيوية..
شخصية الإنسان وانحراف النفس

وما يؤثر في انحراف النفس ، شخصية الإنسان وكيفية مواجهة الحياة وشؤونها ، ومواجه الحياة على ثلاث صور :

1 – مواجهة مسؤولة :- وتكون المواجهة بروح وشخصية جادة ومسؤولة وواعية وهي روح وشخصية الإسلام والإيمان الشاملة للحياة الفردية الخاصة والحياة الاجتماعية العامة لصغير الأمور وكبيرها ، والتي تنظر بعين الطاعة والمسؤولية أمام الله الخالق المطلق عز وجل ، ومثل هذا الإنسان يكون حيوياً متفاعلاً مع الحياة في كل جوانب سلوكه وأفعاله ، لأنه سيفعل   ما يؤمن به ويعتقد بنفعه في الدارين ويرفض ويتجنب ما لا يؤمن به بل يؤمن ويعتقد بإضراره في الدارين فيجتنبه ويبتعد عنه .

2- مواجهة انتهازية غير مسؤولة : وتكون المواجهة بروح وشخصية النفاق الانتهازية الوصولية التي تفرض على صاحبها مجاراة الناس وخداعهم بالقيام بأعمال يعطيها صورة الصلاح والخير لإرضاء الناس لكنه غير مقتنع بها بل فعل ذلك من أجل الوصول إلى غايته ومصالحه الشخصية ، ومثل هذا المريض المنتفع تكون أعماله باطلة وغير مقبولة ، وقد وصفه الشارع المقدس بالفاسق والمنافق والكافر وعدم كونه مسلماً ، وانه إذا قام للصلاة كان الرياء وعدم الجديّة والكسل التام في الصلاة وغيرها.

المحتويات:
الفصل الأول: العمل في نظر الإسلام
الدوافع النفسية للنية
الدافع النفسي الخاص
الدافع النفسي العام
قبول الأعمال
أسباب عدم قبول الأعمال
العامل الذاتي
العامل الموضوعي
شروط قبول الأعمال
الفصل الثاني: أسباب عدم قبول الصلاة وتضييعها
شرب الخمر
الظلم
الإساءة
نشوز الزوجة
الاستخفاف
الجهل
جهل تارك الصلاة
جهل المصلي
الكسل
كسل الجسد
كسل النفس
كسل انحراف النفس
شخصية الإنسان وانحراف النفس
حب الذات
النفاق والرياء
سوء الفهم والتطبيق
حب الذات الرسالي والإسلامي
الفصل الثالث: شروط قبول الصلاة
الفصل الرابع: ثمار الصلاة
التذكير بالغيب
النهي عن الفحشاء والمنكر
التوازن النفسي
تربية الإنسان وتكامله
الصحة الجسدية
التكامل الاجتماعي

اضغط على الصورة لتصفح و تحميل البحث:

الآداب المعنوية للصلاة -السيد الحسني
الآداب المعنوية للصلاة -بحث أخلاقي- السيد الحسني

انظر أيضاً

’مدعي العصمة ناصبي يهودي‘ - السيد الحسني

مدعي العصمة … ناصبي يهودي

في ظلال المسيرة المهدوية السلسلة الالكترونية في النصرة الحقيقية الحلقة (40) مدعي العصمة … ناصبي …