الرئيسية المؤلفات البحوث الفقهية ’الفصل في القول الفصل‘ -بحث فقهي لتنمية المَلَكة عند الفقيه- السيد الحسني
الفصل في القول الفصل، بحث فقهي للسيد الحسني
’الفصل في القول الفصل‘-بحث فقهي- السيد الحسني

’الفصل في القول الفصل‘ -بحث فقهي لتنمية المَلَكة عند الفقيه- السيد الحسني

’الفصل في القول الفصل‘

بحث فقهي علمي لتنمية المَلَكة عند الفقيه

تأليف

سماحة المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى

السيد الحسني ‘دام ظله‘

الفصل في القول الفصل
الفصل في القول الفصل

من مقدمة البحث:

..أني طرحت النقاش باتجاه علمي كي تعم الفائدة دون التعرض للموارد الخاصة فمثلاً لم أقحم في البحث النقاش مع فتوى السيد الصدر(قدس سره) وما هي مناشئ فتواه وأعتقد أن ما ذُكر هنا وفي كتابنا (رسالة في نجاسة الخمر) يكفي لمعرفة هذه الموارد ومعرفة حكمها ونقاشها ولذلك عدلت عن ذكر تعليقات ونقاشات أخرى …..
..إن كل فكرة علمية جديدة كي تشق طريقها خاصة إذا كانت مخالفة لما سار عليه كل أو جل أهل ذلك العلم يفترض أن تكون قدر الإمكان متكاملة وخالية من الثغرات والإشكالات ومع هذا لابد أن تتعرض للنقد والتحليل والطعن فعلى صاحب الفكرة تحمل ذلك والدفاع عنها وسد ثغرات وعلى الأقل سيرد النقد والطعن من عبدة الذوات (اللهم لا تجعلنا منهم) حيث قال الشيخ (دام ظله) (ص ١٢ ) [ … وأني أعتقد سلفاً أنه سيثير حفيظة قوم ممن يرى عبادة الذوات وينظر إلى الحق من خلال الرجال فما قاله معبوده فهو حق وما لم يقله فهو زخرف من القول بينما أمرنا أن نجعل الحق معياراً للرجال …] .
..من الأغراض التي من أجلها كتب هذا ، هو لبيان الحق والصواب الذي أعتقده وأرجح بأنه المنهج الذي سار عليه أئمة الفقه ومهرة الفن بل هو الذي أشار إليه أئمة الهدى (سلام الله عليهم أجمعين) في منهجة البحوث الفقهية وما هو واجب الفقيه ، وكذلك لبيان ما طرح من تخالف تلك المنهجة ، هذا لكوني أستاذاً يرى من واجبه أن يدافع عن المنهج الصحيح ويرفع ما يراه من الشبهات العلمية أو الاجتماعية أو الأخلاقية بقدر ما يستطيع بعون الله تعالى .
..سنرى من خلال البحث ونتائجه وفي الخاتمة أنه يحتمل القول أن ما طرح من أفكار (جديدة) لكتاب (القول الفصل) بعضها غير تام خاصة المطالب الفقهية والبعض الآخر لو تم فأنه ليس من شغل الفقيه بل ليس لها علاقة ولا مدخلية في استنباط الأحكام الشرعية ، والأولى أن تكون في بحوث علوم أخرى وكتب أخرى فكما كتب في إعجاز القرآن وفي التفسير العلمي للقرآن فلتكتب هذه ضمن بحوث تحمل أسم إعجاز السنة أو التفسير العلمي للسنة أو الرياضيات للفقيه أو الكيمياء أو ما وراء الفقه أو غيرها أقول هذا وأنا أضع نصب عيني ما قاله(دام ظله)(ص ١٢ )[ وأني لا أستعجل الحكم على قيمة هذا البحث بقدر الطلب من الأخوة الفضلاء والعلماء أن يقيموه بموضوعية وتجرد وأن يقولوا الحق من دون مجاملة لأحد …….] .
ثم قال أيضاً (ص ١٢ ) : [ ……… أمرنا أن نجعل الحق معياراً للرجال فما كان حقاً أخذناه من أي شخص كان وما كان باطلاً نبذناه ولو صدر من أعظم الأسماء الرنانة (فالحق أحق أن يتبع) وهذه دعوى كررتها لنبذ التعصب للرجال وللأهواء والعواطف بل لنجعل عصبيتنا لله وحده ولما أمرنا بإتباعه] .

..أن النهج الصحيح العلمي والاجتماعي والشرعي لمن يريد أن يحمل لواء التجديد والتحديث (خاصة في مثل الأجواء والظروف الحوزوية مع وجود عبدة الذوات فما قال (دام ظله)) أن يطرح نفسه ويثبت نظرياً وعملياً أنه أعلم وأمهر وأقدر في التعامل مع نظريات ذلك العلم وأفكاره سواء القديمة أو الحديثة كي تأخذ أفكاره الجديدة قبولاً ورواجاً ودواماً من أهل ذلك العلم فضلاً عن غيرهم ، وأرجوا أن يكون سماحة الشيخ (دام ظله) من أولئك العلماء المجدين العاملين المخلصين ومن أجل هذا وغيره أذنت لنفسي بالتفرغ والاستمتاع بالأفكار العلمية الجديدة والنكات الفقهية ومناقشتها والتعليق عليها ومن المؤكد وجود الخطأ والشبهة والنسيان (اللهم لا تؤاخذنا على ذلك) وعلى الجملة فهذا البحث يصلح لتنمية ملكة الفقيه في الاستدلال فمثلاً يطلع على الطريقة الذكية التي انتهجها سماحة الشيخ في إقحام الأفكار والنظريات العلمية في البحث وفي المقابل يطلع على ما نعتقد بصحته وكيفية إثباته لدفع ما يقابله .. سواء كان البحث عرفياً أو لغوياً أو منطقياً أو فلسفياً أو تاريخياً أو رياضياً (أو علمياً) أو أصولياً أو فقهياً أو رجالياً أو غيرها …….
.. كي يكون كل منا على بينة (أنا وكل من يقرأ هذا أو يسمع به سواء كان عالماً أو متعلماً في الوسط الحوزوي أم لم يكن من الوسط الحوزوي) ويلزم كل منا صاحبه الحجة أمام الحكم العدل في ذلك اليوم الذي لا ينفع فيه مال ولا بنون ولا ذوات مخادعون منافقون ، أذكر ما ذكرته في مقام آخر ، أنه بالنظر إلى إطلاعي (في الجملة) على أكثر ما موجود من بحوث الخارج أما بالحضور عند البعض أو الإطلاع على تقريرات بحوث البعض الآخر من خلال تقريرات بعض طلبتهم أو من خلال ما هو مكتوب ومطبوع من قبل نفس (العالم) وقد توصلت إلى هذه النتيجة وهي أن ما يقال (من أن أكثر طلبة البحث الخارج هم خارج البحث) وإن كان صحيحاً في الجملة إلا أنه ليس بشرط لا عن غيره فأني أصرح وأنا مسؤول أمام الله والأخلاق والمجتمع والعلم وأقول (أن أكثر أساتذة البحث الخارج هم خارج البحث) فعليهم أن يحضروا بحوث غيرهم بل عليهم أن يحضروا بحوث الكفاية عند البعض بل أكثر من ذلك ويؤسفني أن أقول أن عليهم أن يحضروا بحوث أصول المظفر عند البعض ، ولعنة الله والأنبياء والأئمة والملائكة والصالحين والناس أجمعين على القوم الكاذبين .

اضغط على الصورة لتصفح و تحميل البحث:

الفصل في القول الفصل، بحث فقهي للسيد الحسني
’الفصل في القول الفصل‘-بحث فقهي- السيد الحسني

انظر أيضاً

’مدعي العصمة ناصبي يهودي‘ - السيد الحسني

مدعي العصمة … ناصبي يهودي

في ظلال المسيرة المهدوية السلسلة الالكترونية في النصرة الحقيقية الحلقة (40) مدعي العصمة … ناصبي …