الرئيسية أخبار المرجعية خطيب صلاة العيد الفطر المبارك يؤكد أن الفرح في هذا العيد مميز لأن مناسبته تتعلق برب العالمين بعد استضافته لعباده الصائمين

خطيب صلاة العيد الفطر المبارك يؤكد أن الفرح في هذا العيد مميز لأن مناسبته تتعلق برب العالمين بعد استضافته لعباده الصائمين

 


المركز الإعلامي ـ إعلام الهارثة
أكد الشيخ حميد المالكي (دامَ عِزّهُ) خطيبُ صلاةِ عيد الفطر المبارك في مسجدِ العقيلة زينب (عليها السلام) في الهارثة شمال محافظة البصرة، الأول من شهر شوال 1439هـ الموافق 15 حزيران 2018م، أن الفرح الذي يعيشه المسلمون يوم عيدهم، هو فرح لا يشبه الأفراح في مواقف الحياة كلها، فرح له طعم خاص لان مناسبته تتعلق برب العالمين بعد استضافته لعباده الصائمين في شهره ولياليه.
وقال إنه “فرح مميّز لانه فرحٌ باطني وفرحٌ ظاهري، والأهم انه فرحٌ على مستوى الامة الاسلامية جمعاء..وهذا الفرح الجمعي يضاعف الشعور بالفرح والسعادة ويعطي الافراد الثقة والقوة في دينهم، وفلسفة الفرح في العيد لا تعني أنّه احتفالٌ بالانتهاء من شهرٍ للعبادة، بل هو عبادة بحد ذاته مشتقة من عبادة الصيام وهو في حالة تكامل ثنائي مع أيّام شهر رمضان”
وأضاف أن “البعض يظن أن حلول العيد يعني اننا قلبنا صفحة العبادة والمسجد والروحانيات والادعية وجاء دور ان يرى الانسان نفسه ويلتفت لملذاته، و لكن العكس من ذلك هو الصحيح فما كان في ايام رمضان من قيم فهي موجودة بقوة في العيد بل و بشكل مكثف فللعيد برنامجه العبادي التربوي المتكامل”
وبيّن أنه على “الصعيد العبادي يخرج المجتمع بشكل جامع إلى المساجد في الصباح الباكر لأداء الصلاة، يستذكرون قول علي عليه السلام: فاذكروا بخروجكم من منازلكم إلى مصلاكم خروجكم من الأجداث إلى ربّكم، واذكروا بوقوفكم في مصلاكم وقوفكم بين يدي ربّكم، واذكروا برجوعكم إلى منازلكم رجوعكم إلى منازلكم في الجنّة”
وأشار إلى أنه “على الصعيد الإجتماعي هو فرح قائم على التواصل حتى مع الأموات و عيادة أهل القبور فيوم العيد يشهد ورشة عمل إجتماعية شاملة و ملفتة، في زمن أضحى التواصل فيه حكراً على برامج الكترونية ،توهم بتواصل وهمي لا حرارة او صدق فيه”
ولفت قائلا “أما على الصعيد الإقتصادي التكافلي، فإن من شروط العيد الواجبة هي بذل زكاة الفطرة و التي تساهم في تنشيط دورة اقتصادية تسري في جسد المجتمع الاسلامي لتنعش الفقراء وتقرب المسافات، وتردم الهوة بين القادر وغير القادر ،بين الغني والفقير. هي عملية مركزة تعتمد على الانفاق المكثف في ساعات قلائل وعلى امتداد الامة”




ركعتا صلاة العيد بإمامة الشيخ حميد المالكي (دامَ عِزّهُ)

 

انظر أيضاً

الأمر بالمعروف هو المنجي من الهلاك

أيها الأعزاء الأحباب، لنسأل أنفسنا: هل سِرنا ونسير ونبقى نسير ونثبت ونثبت ونثبت على السير …