الرئيسية أخبار المرجعية من يقول للإمام المهدي (عليه السلام) ارجع يا ابن فاطمة ؟؟! هم منتحلو التشيع ومن يسمى بسرايا او جيش الامام
من يقول للإمام المهدي (عليه السلام) ارجع يا ابن فاطمة هم منتحلو التشيع ومن يسمى بسرايا او جيش الامام
من يقول للإمام المهدي (عليه السلام) ارجع يا ابن فاطمة هم منتحلو التشيع ومن يسمى بسرايا او جيش الامام

من يقول للإمام المهدي (عليه السلام) ارجع يا ابن فاطمة ؟؟! هم منتحلو التشيع ومن يسمى بسرايا او جيش الامام

المركز الاعلامي / كربلاء المقدسة

اكد المرجع الديني السيد الصرخي الحسني (دام ظله) ان اهل الكوفة سيقولون للإمام المهدي ارجع من حيث جئت فلا حاجة لنا في بني فاطمة على ضوء الرواية الواردة عن الامام الباقر (عليه السلام)، وحيا السيد الصرخي هذا الموقف من منتحلي التشيع مقارنة مع موقف الاجداد مع الامام الحسين (عليه السلام) الذين دعوه وذبحوه الذين اسماهم الامام شيعة ال ابي سفيان. حيث قال سماحته معلقا على المقطع الروائي (يقولون له ارجع من حيث جئت فلا حاجة لنا في بني فاطمة ) بقوله: “من يقول للإمام ارجع؟ اهل الكوفة اهل العراق ، الشيعة ! من يقول ؟ منتحلو التشيع ! منافقو التشيع ! ، هل هذا الطرح فيه غرابة ام ليس فيه غرابة ؟ “
وعلل سماحته عدم الغرابة ” بقوله ” لأنك عندما ترى الافسد ترضى بالفاسد !! اهل العراق اهل الكوفة الان جزاهم الله خير سيقولون للإمام ارجع من حيث جئت ، ماذا فعلوا بجده الامام الحسين (سلام الله عليه) قالوا له تعال وذبحوا الامام الحسين الا يستحقون الاحفاد هذه التحية وهذه الصلوات مقارنة مع ما فعل الاجداد ؟ نفس الناس ونفس المجتمع ونفس المجتمع الكوفي ؟ بل كان هناك ابن زياد وكان عمر بن سعد وشمر وغيرهم من السفيانيين من المروانيين من الخوارج من النواصب !! “
واستدرك ان من يقول للامام – ارجع – هم من يرتزق على اموال الناس ومن يستأكل باسم الامام ويحشد باسم الامام من عصائب وسرايا وجيوش بقوله ” الان المجتمع مجتمع شيعي اطبق على التشيع فهؤلاء يقولون للإمام ارجع تربوا على انتظار الامام وسرقة اموالهم واستأكل القوم اموال هؤلاء ارتزقوا على اموال هؤلاء بأسم الامام وفضائيات الامام والتحشيد للإمام وعصائب الامام وسرايا الامام وجيوش الامام وبعد هذا يأتي الامام (سلام الله عليه) ماذا يقال له ؟ ارجع من حيث جئت “
ومن الجدير بالذكر فقد نوه السيد الصرخي سابقا ان المسميات التي اقترن اسمها مع الامام المهدي من جهة ومن جهة اخرى بالقتل والتشريد والطائفية فقد نفرت الناس والمجتمع من الامام وذكر الامام المهدي (عليه السلام) .