الرئيسية أخبار المرجعية مقتبس من المحاضرة الثالثة : الناصبي الذي نصب العداء للحق سواء كان شيعيا او يدعي التشيع او سنيا او يدعي التسنن

مقتبس من المحاضرة الثالثة : الناصبي الذي نصب العداء للحق سواء كان شيعيا او يدعي التشيع او سنيا او يدعي التسنن

اكد المرجع الصرخي ان مفهوم الناصبي هو الذي يخرج عن الحق وقد نصب العداء للحق ولأهل الحق .. جاء هذا خلال محاضرته العقائدية الثالثة (السيستاني ما قبل المهد الى ما بعد اللحد) بتاريخ 11 رمضان 1437 ….

حيث بين سماحته معلقا على قول الامام العسكري (عليه السلام) (منهم قوم نصاب يقدرون على القدح فينا، يتعلمون بعض علومنا الصحيحة فيتوجهون به عند شيعتنا، وينتقصون بنا عند نصابنا) وقال ” الناصبي الذي يخرج عن الحق ، نصب العداء للحق ولأهل الحق فسواء كان شيعيا او يدعي التشيع او سنيا او يدعي التسنن ، اذا واجه الحق – مهما كان الحق وشخص الحق وجهة الحق- فهو ناصبي ” واضاف سماحته ” وايضا الناصبي هو المخادع المحتال الذي ينصب نفسه ويتقدم لعمل لم يطلب منه لكن من اجل الخداع ”
وعلل سماحته ” لأن تشخيص الامام عليه السلام الى ان هؤلاء يخدعون الشيعة فيتقبلون الانحرافات والعلوم المنحرفة على انها من علوم الائمة (عليهم السلام) وهذا لا ينطبق على الناصبي الذي ينصب العداء لأهل البيت لأن هذا لا يؤثر بالشيعي والموالي والتابع لأهل البيت (عليهم السلام) لكن الامام يشير الى هذا بالرغم من ادعائهم للتشيع لكن بسلوكهم المنحرف وبتكذيبهم وكذبهم واكاذيبهم وتحريفهم للحقائق وتشويههم لسمعة اهل البيت (عليهم السلام) … ” في اشارة من المرجع الصرخي الى قول الامام العسكري (عليه السلام) (فيتقبله المستسلمون من شيعتنا، على أنه من علومنا، فضلوا وأضلوا وهم أضر على ضعفاء شيعتنا من جيش يزيد على الحسين بن علي عليه السلام وأصحابه)