الرئيسية أخبار المرجعية مرجعية تدافع عن مشروعية السب والشتم وتحاول السيطرة على الفضائيات لاغراض طائفية

مرجعية تدافع عن مشروعية السب والشتم وتحاول السيطرة على الفضائيات لاغراض طائفية

واصل سماحة المرجع الديني السيد الصرخي الحسني دام ظله رفضه وانتقاده الشديد لبعض الجهات التي تنتهج اسلوب السب والشتم كاسلوب بديل عن تغطية فشلها الذريع في الشارع ومن بين تلك الجهات جهة تتصدى للمرجعية وتحاول ان تسيطر على الفضائيات لتروج لمنهجها الطائفي ولكي تحرف منهج اهل البيت( سلام الله عليهم) لتجعل منه مذهبا يمثل السب والشتم والطائفية واكد سماحة السيد الصرخي الحسني استغرابه من تلك الجهة او ذلك الشخص المتصدي للمرجعية رفضه للقضية الاخلاقية التربوية التي اسسها وشرعها وحث عليها اهل البيت (عليهم السلام ) فهم لم يشجعوا ولم يحببوا بل في موارد عديده قد نهو اصحابهم عن السب والشتم ودعوهم الى احترام بقية المذاهب وتطرق سماحته ايضا عن انزعاج تلك الجهة عندما يطرح سماحته دام ظله قضية النهي عن السب والشتم فتنتفض تلك لجهة لتدافع عن هذه القضية ومما ذكره سماحة لسيد الصرخي الحسني دام ظله بهذا الخصوص “نفس الاشخاص نفس الشخص نفس الجهة التي ذكرت لكم واشرت اليها في بحث سابق قلت لماذا ينزعج ذلك الشخص عندما نتحدث عن السب والشتم لماذا ينزعج ؟ لماذا يتصدى ؟ لماذا يحكي على من يرفض السب ؟ من يحكي قضية اخلاقية يعني انا اعجب ، يعني فعلا من الغرائب ان تجد شخصا يدعي المرجعية ويتصدى للمرجعية يُجلس مجموعة من المغفلين من الاغبياء من الجهال يدافع عن السب هل تتصورون هذا؟ هل تتوقعون هذا ؟ يدافع عن السب وعن مشروعية السب اكثر من هذا ، من فشل في الشارع الان يحاول ان يسيطر على جانب اخر فهذه الجهة التي نتحدث عنها التي (نحتمل ، فنظن ، فنتيقن) في اشارة من سماحته عما توصل اليه بعد الاحتمال والظن الى نتيجة يقينية وقطعية بان تلك الجهة تريد ان تؤسس للمنهج الاخباري وتهدم المنهج الاصولي ) وتابع سماحته الحديث عن تلك الجهة بقوله ” انها الان الهم الاكبر عندها ان تشتري كل الفضائيات ان تسيطر على كل الفضائيات فتتوقع انها عندما تسيطر على الفضائيات تستطيع ان تسيطرعلى المجتمع الشيعي وتحرف المجتمع الشيعي الان يوجد فضائيات ليس عندها الهم والغم وليس عندها عمل الا السب والشتم والتقريع والتفسيق والاسقاط بالاخرين وانتم تعرفون هذه الفضائيات ”

جاء ذلك خلال محاضرته العاشرة ضمن سلسلة محاضرات (تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الاسلامي ) التي القاها يوم الخميس الموافق 25 جمادى الأولى 1435هـ – 27 آذار 2014