الرئيسية أخبار المرجعية مرجعيات السب الفاحش تحرض على القتل والتهجير من خلف الحدود

مرجعيات السب الفاحش تحرض على القتل والتهجير من خلف الحدود

مرجعيات السب الفاحش تحرض على القتل والتهجير من خلف الحدود


المركز الاعلامي / كربلاء المقدسة
نوّه المرجع الديني السيد الصرخي الحسني (دام ظله) ان مرجعيات السب الفاحش من السنة والشيعة دائما ما يكونون خارج الحدود الادارية التي تحصل فيها الصراعات والنطاحات والطائفية والقتل والتكفير والذبح والتهجير ودائما ما يحتمون بقوى اخرى وبأعداء الدين واعداء الاسلام . جاء هذا خلال المحاضرة الثامنة عشرة في التحليل الموضوعي في العقائد والتاريخ الاسلامي حيث قال ” هؤلاء مراجع السب الفاحش من السنة والشيعة عادة بأي جهة يحتمون ؟ لا يتواجدون ضمن الحدود الادارية التي تحصل فيها الصراعات والنطاحات والطائفية والقتل والتكفير والذبح والتهجير ، دائما يكونون خلف الحدود ! دائما يحتمون بقوى اخرى ! دائما يحتمون بأعداء الدين واعداء الاسلام ! ” وتحدى سماحته هؤلاء بالمجيء الى العراق بكل شجاعة ورجولة بقوله ” تعال الى هنا الى العراق انزل الى الساحة وتعال الى هنا وسب وافحش واطعن والعن اذا عندك رجولة تعال الى هنا وكن مع الناس واسمع الناس وعانِ بما يعاني الناس وكن شجاعا وتحمل كما يتحمل الناس هنا “ 
واضاف السيد المرجع ان تصريحات خلف الحدود تمثل النفاق والجبن والخيانة ” اما في خلف الحدود وفي حماية الاسياد ومن هناك تحرك وتشحن وتؤصل للطائفية وللتقتيل الطائفي فهذا هو النفاق هذا هو الجبن والخيانة ”
ومن جهة اخرى اكد سماحته ان مراجع السب الفاحش على نحو العبادة وجوبا او ستحبابا فلماذا التبرأ منه بقوله ” اذا كان سب الصحابة ولعن الصحابة وسب زوجات النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) امهات المؤمنين والطعن بهن وبشرفهن ، اذا كان فيه الاستحباب ، اذا كان فيه الوجوب ، اذا كان فيه القربة الى الله سبحانه وتعالى ، اذا كان عبادة فلماذا مرجع الفحش والسب عندما يُسأل يتبرأ من السب واللعن ، يقول انا لا اسب ولا العن ولا اسمح بهذا او لا اقبل اولا ارضى به وهذه اراء شخصية وحتى لو كان وكيلا لا يمثل رأي المرجع ؟ ”
وتابع ” اذا كانت هي عبادة ، لو لم نسمع منه لكن كل من سمع منه وكل من تعلم منه وكل من سلك طريق الفحش والسب الفاحش والطعن بعرض النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من الان عليه ان يتيقن عندما يسمع من مرجعه انه يتبرأ من عباده ؟ يتبرأ من قربة الى الله ؟ هذا هو النفاق ”
مؤكدا ان هذا الاسلوب هو النفاق بعينه ” اذا كانت عبادة فلماذا تتبرأ من هذه العبادة ايها الفاحش السباب ؟ اذا عبادة تمسك بالعبادة وافتخر بالعبادة هذا استحباب او هذا وجوب او هذه عبادة هذه قربة الى الله لماذا تتبرأ منها ايها المنافق ”
ومن الجدير بالذكر ان المرجع الصرخي قد شن هجوما لاذعا على مرجعيات السب الفاش التي تتطاول على شرف وعرض النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) مؤكدا انه كل من يطعن بشرف وعرض النبي فاسألوا عن عرضه وشرفه مشيرا الى عرضه في المختبرات للتحقق من صحة مولده وتطابقه مع والده .