الرئيسية أخبار المرجعية المرجع الصرخي مخاطبا المتسلطين والقضاة والضباط … لانتنازل عن حق وسيلحقكم القصاص- مقتبس من المحاضرة 31 

المرجع الصرخي مخاطبا المتسلطين والقضاة والضباط … لانتنازل عن حق وسيلحقكم القصاص- مقتبس من المحاضرة 31 


وجه المرجع الديني العراقي السيد الصرخي الحسني خطابا الى المسؤولين المتسلطين والقضاة والضباط وكل من له مدخلية بظلم المعتقلين الابرياء من انصاره ومن عموم العراقيين ومايحصل في المحاكم من مماراسات قذرة وشيطانية للتلاعب والضغط على كل صاحب مبدأ للتخلي عن مواقفه ومبادئه وثوابته الاخلاقية والوطنية والانسانية تجاه نصرة المظلومين , فيحصل التأجيل والتأخير بملفات المعتقلين لاشهر وسنوات, وكذلك الاعتماد على شهادات زور ومخبرين سريين كاذبين فيدان الابرياء ويحكمون بعد اشهر وسنوات من التحقيقات ومايرافقها من تعذيب وممارسات لا اخلاقية…
كما اشار المرجع الى معرفته بالاساليب القذرة التي يمارسها المسؤولون بالافراج عن بعض المعتقلين كاسلوب تخديري في اسكاته بينما يبقى الاخرين في الاعتقال مؤكدا ومشددا على انه سيبقى وانصاره على المواقف المبدئية في الدفاع عن الحق مهما طالت المدة ومهما كانت اساليب الضغط وان ذلك الدفاع عن الحق مشروع ووفق الاساليب العلمية والفكرية من على الانترنت ووسائل الاعلام
مذكرا المسؤولين والقضاة والضباط وكل من له مدخلية بتلك المظلوميات بمن سبقهم من المتسلطين وكيف صاروا الى المزابل ومصيركم مثلهم ويلحقكم القصاص والعقاب …

حيث قال سماحة المرجع مانصه ”
اسمعوا هذه : لا نتنازل عن حق . اليوم ، بعد عام ، بعد 10 اعوام ، بعد 100 عام ، امام الله سبحانه وتعالى عند الحكم العدل ، لا نتنازل هذا هو منهجنا ضمن الامر والنهي والنصح والمظلومية ونصرة المظلوم ، علينا ان نطالب بحقنا .
هذا منكر ؟ نفضح المنكر بالوسيلة التي نستطيع ان نفضح بها المنكر
بكلام ، بلسان ، بكتابة ، بحاسوب ، بانترنيت ، بأعلام . هذا الذي نستطيع عليه ، هذا الذي نقدر عليه ،
ماذا نفعل ؟ لا نسكت
هل نعمل هذا حتى نحصل على نتيجة ؟ طبعاً نسعى لكي نحصل على نتيجة ، نسعى لكي نقتص من الجاني ، نقتص من المقصر ، نقتص من المجرم ، الاف الناس الاف العوائل تنتظر . لماذا هذه الناس كلها في المعتقلات ؟ لماذا باقية في السجون ؟ لماذا ضابط التحقيق يؤجل ويؤجل بالقضايا يوم بعد يوم واسبوع بعد اسبوع ويؤجل شهر بعد شهر والقاضي يؤجل ومحكمة تحول الى محكمة اخرى ؟ نعرف هذه الاساليب ، نعرف هذه القذارة نعرف هؤلاء الانجاس ونعرف هؤلاء الارجاس نعلم كلفة ما يخرج واحد ويطلق سراح 5 و 10 لماذا ؟
يتوقع بأنه يعطينا حقنة بنج او مخدر كما يسمى . نعرف هذه الاساليب ، نعرف هذه القذارات .
لكن تعلموا من النكرات الذين سبقوكم وصاروا في مزابل التاريخ وفي مزابل الدنيا وسيكونون في سعير الاخرة في مزابل جهنم اذا يوجد هذا المعنى من المعاني وهذا المعنى من الانحطاط والحضيض في جهنم .
وانتم يا من يتسلط الان ستلحقون بهم ، سيلحقكم القصاص عاجلاً او اجلا ان شاء الله .
كل يوم كل ساعة كل لحظه يعتقل فيها شخص ويبقى فيها في السجن وتروع العائلة والاطفال وينتظرون انتم تتحملون هذه المسألة ، هذه المسؤولية .
القضاة ، الضباط ، كل مسؤول في الدولة ، كل من له مدخليه في هذا سواء كان من الاداريين او من غير الاداريين . ”

واضاف سماحة المرجع :
“نحن عندما نحكي عن جريمة كربلاء لانها كاشفة لكل الجرائم .
الان انا اتحدث معكم هذا درس هذه محاضرة
لا يوجد بيني وبين من واصلني ويأتي الى ذلك المكان الطاهر ، الى تلك الروضة من رياض الجنة ، الا لحضور هذا الدرس ، لحضور هذا البحث ، نتبرك بهم ونتشرف بهم ونطلب الدعاء منهم في ذلك المكان .
نطلب من النفوس الطيبة الطاهرة الزكية النقية التقية التي تحضر الدرس وهو روضة من رياض الجنة . فقط لحضور الدرس فقط لحضور الدرس
ذهب من ذهب وارتقى من ارتقى الى الرب الاعلى وهنيئاً لهم سبقونا واعتقل من اعتقل
مئات ، آلاف في السجون بأي ذنب ؟
حضر ليسمع الدرس ليسمع البحث ليسمع المحاضرة ليسلم على شخص ليسلم على استاذ ليسلم على رجل دين ليسلم على من يعتقد بأنه المرجع ليسلم على شخص يريد ان يسمع منه بعنوان استاذ بعنوان محاضر كما يحضروا عند باقي الروزخونية وباقي الخطباء .
لماذ يوضع هؤلاء في السجن ؟ بأي ذنب ؟ بأي جريرة ؟ ”

جاء ذلك في المحاضرة الحادية والثلاثون التي القاها سماحته عبر البث المباشر اليوم الجمعة 5 /صفر / 1436 هــ – الموافق 28- 11- 2014 .