الرئيسية أخبار المرجعية علم الأصول يكشف القدرة العلمية ومن ليس له أصول أبي جعفر اعزلوه خارج قوس
المحاضرة الاصولية الرابعة
المحاضرة الاصولية الرابعة

علم الأصول يكشف القدرة العلمية ومن ليس له أصول أبي جعفر اعزلوه خارج قوس

صرح المرجع الديني السيد الصرخي الحسني بأن من ليس أصول أبي جعفر لا يدخل ولا يحكى عنه ولا يدخل في التقييم والمفاضلة ، واعتبر الاصول هو المعيار في كشف القدرة العلمية للمقابل ، جاء هذا خلال الدرس الرابع في سلسلة البحوث الاصولية ، حيث قال ” الأصول يكشف القدرة العلمية عند المقابل هذا شيء مهم يجب ان نعرفه ، فمن الآن من لا يمتلك ولا يعرف أصول أبي جعفر (قال الصدر الثاني رحمة الله عليه) فاعزلوه كما سمعتم ومر عليكم ، هذا من لا يملك أصول الشهيد الأول رحمة الله عليه فكيف من لا يملك الأصول أصلا ماذا نقول عنه ؟ هذا المفروض يكون خارج قوس كما يسمى !! ”
وتابع سماحته ” إذن من يملك أصول ولا يملك أصول أبي جعفر هذا لا يدخل ولا يحكى عنه ولا يدخل في التقييم
وطرح سماحته قاعدة لمعرفة الاعلم على ضوء علم الاصول ومن هنا عنصر ” الأصول عنصر مهم في كشف علمية المقابل :-

أولا: من يقول انه لا يجب تقليد الأعلم فهذا كاشف أول انه ليس بأعلم .. انتهينا منه
الثاني : الذي يعزل الأصول يقول الأصول ليس له مدخلية هذا يعزل
ومن لا يعطي لا يتصدى للأصول أيضا يخاف ينكشف مستواه وهذا أيضا إشارة تحديد وتشخيص أعلمية هذا الشخص )

ومن جهة أخرى وجّه السيد الصرخي كلام السيد محمد الصدر مفسرا كلامه في تحديد الاعلم الذي يمتلك اصول الصدر الاول بقوله :-
(انه من كان اعلم في الأصول ليس بالضرورة ، لا يلازم ان يكون اعلم بالفقه ، لكن نوجهها لهذه القضية
تأتي الى عملية الاستنباط … إذا العالم الأول والعالم الثاني عملوا في عملية الاستنباط واستخدموا عملية الاستنباط ومارسوا عملية الاستنباط من خط شروع واحد وفر له نفس الشروط والمقدمات للعمل هذا بحث وهذا بحث ، هذا استدل وهذا استدل ..إذن هما في الفقه في عملية الاستنباط شرعا بشروع واحد وبظروف واحدة وبمقدمات واحدة
الآن ليس عندي قرينة على من الأرجح ؟ هذا أو هذا فالأصول يصلح قرينة على انه ما دام الأصول العلم الأدق والأعمق والأصعب فالأعلم في الأصول سيصل إلى نتائج ادق .. له القدرة أكثر دقة وأكثر تدقيقا وتعميقا في باقي البحوث الأصولية غير الفقهية عند ممارسة الاستنباط )

يذكر ان السيد الصرخي تحدى جميع الرموز الدينية في مناظرة علمية لكنهم لم يستجيبوا لا في الداخل ولا في الخارج ، وطرح كتابه الفكر المتين كدليل على اعلميته وتحدى الجميع ان من يجد اشكال او ركاكة هو من يقلده يتبعه الراد ولكن الى الان يخيم الصمت على الجميع .
المحاضرة الاصولية الرابعة
المحاضرة الاصولية الرابعة
المحاضرة الاصولية الرابعة
المحاضرة الاصولية الرابعة