الرئيسية استاذنا موسوعي عرفان.. أخلاق.. تصوف.. كلام.. فلسفة.. خليط مضطرب
عرفان أخلاق تصوف كلام فلسفة خليط

عرفان.. أخلاق.. تصوف.. كلام.. فلسفة.. خليط مضطرب

أستَاذُنَا الصّدرُ(رض).. مَوْسُوعِيٌّ مُجتَهِدٌ.. العِرفَانُ اِضْطِرَابٌ

4- عِرفَان.. أخلَاق.. تَصَوّف.. كَلام.. فَلسَفَة… خَلِيط مُضطَرِب

لا يَعرفُ مَا هُوَ “العِرفَان”

سوء الفَهمِ وَالتِقاط مَعلوماتٍ سَطحِيّة..

خَليطٌ مِن حَالَات نَّفسِيّة وَتَسخِير جِنّ وتَنوِيمٍ (مُغنَاطِيسيّ)

أستَاذُنَا الصّدرُ(رض).. مَوْسُوعِيٌّ مُجتَهِدٌ.. العِرفَانُ اِضْطِرَابٌ

 

نُذَكّرُ وَنُؤكّد بِأنّ الكَلامَ لَيس فِي الفِقهِ وَأصولِه، بَل بمَا يُسَمّى “العِرفان” المَنسوب للأستاذ(رض)، فبَعدَ الاطّلاع عَلَى عمُومِ إصدَارَاتِ أستَاذِنَا الصّدر، تَبيّنَ لِي أنّ نِسبَة “العِرفان” إلَى الأستَاذِ غَيرُ وَاقِعيّة، وَاتّضَحَ أنّه لَا يَعرفُ بالضّبطِ مَا هُوَ “العِرفَان”، وَظَاهرُ كَلامِه الاضطِرَابُ وَعَدَمُ التّميِيزِ بَينَ العِرفَان وَغَيرِه كَالأخلاقِ والتّصَوّفِ وَالفَلسَفَةِ وَعِلمِ النفسِ والكَلامِ والتّفسير!! إذَن، كَیفَ يَكونُ مِن العَارفِينَ وَمِن شيوخِ العِرفَان؟!
مِن المُؤكّدِ وجودُ شُبهَةٍ مُستَحكمَةٍ نَاشِئة مِن عَدَمِ الإحَاطَة وَسوءِ الفَهمِ وَالتِقَاطِ مَعلومَاتٍ سَطحِيّةٍ مِن هُنا وَهُناك، أدّت إلَى الخَلطِ الوَاضِحِ فِي الكَلَامِ و المُمَارسَات!! فَمَا يُنسَبُ لِلأستاذِ، مِن مُسَمّى السّلوكِ والبَاطِنِ والعِرفَان، لَا يَنتَمِي لِلعِرفَان لَا نَظَرِيَةً وَلَا تَطبِيقًا!! بَل هُوَ خَلِيطٌ مِن الحَالَاتِ النَّفسِيّة وَمُمَارَسَاتٍ تَدخلُ تَحتَ عنوَانِ البَارَاسَايكولوجِي مِن تَسخِير جِنّ أو تَنوِيمٍ إيحَائِيّ (مُغنَاطِيسيّ) أو تَحضِيرِ أروَاحٍ بَل جِنّ، وَالّتِي صَارَت ثَقَافَة عَامّة فِي سَبعِينِيّات وَثَمانِينِيّات القَرنِ المَاضِي، وَقَد شَاعَ استخدَامُها فِي مَرحَلَة الانكِسَارِ وَاليَأسِ الّتِي أصابَت مُجتَمَعَنا بَعدَ شَهَادَة الصّدرِ الأوّل(رَحِمَه الله) فَصَار الشّبَابُ يَتَسَابَقونَ لِعَقدِ جَلَسَاتِ تَنوِيمٍ إيحَائيّ(مُغنَاطِيسيّ) أو تَحضِیرِ أروَاحٍ (جِنّ)، زَاعِمِينَ تَحضِيرَ روحِ الصّدرِ الأوّل أو أختِه، وَخُزَعْبِلَاتٍ غَيرَها!!

تغريدة الصرخي الحسني في تويتر 

لمتابعة الحساب: AlsrkhyAlhasny@

عرفان أخلاق تصوف كلام فلسفة وغيرها