الرئيسية أخبار المرجعية عاجل :- استفتاء ” ولاية فقيه او حكم امبراطور ” للمرجع الديني السيد الصرخي الحسني 

عاجل :- استفتاء ” ولاية فقيه او حكم امبراطور ” للمرجع الديني السيد الصرخي الحسني 

 

 

سماحة المرجع الأعلى العراقي العربي السيد الصرخي الحسني (رعاكم الله)
بعد ان تمكنت ايران من بسط نفوذها في العراق وسوريا ولبنان واليمن وكذا البحرين تحت ولاية الفقيه الإيراني فهل تتوقعون ان الشيعة في باقي البلدان ستلتحق وتنضمّ وتتوحد تحت ولاية الفقيه؟؟ وهل ستتمكن ايران من تحقيق ذلك ؟؟ وهل بالإمكان إيقاف التوسع والسيطرة الإيرانية؟؟؟ 

رحيم الشمري


بسمه تعالى::

1ـ الضيم والظلم والمرض والفقر والجوع وفقدان الأمان والتشريد والتطريد والتهجير والقتل وسفك الدماء الذي مرّ ويمر على شيعة العراق الذي جَعَلَهم يترحّمون على أيام النظام السابق أيام صدام والذي جعلهم ينفرون ويفرّون من ولاية الفقيه فلان أو علّان ، فلم يرتبط بولاية علّان الا المليشيات القاتلة المتعطشة لسفك الدماء…وبعد هذا هل يخطر ببالك ان الشيعة في العراق توحّدوا خلف ولاية علّان حتى نتوقع ان الشيعة في العالم سيتوحدون خلف ولايته او امثاله ؟؟!!!

2ـ يمكن لأي شخص ان يجري دراسة واحصاء في الشارع العراقي ليتيقنَ ان ولاية علّان لا تملك أي حضور ولا تاثير في الشارع العراقي لا هي ولا المرجعيات المنتفعة المرتزقة التابعة لها والتي حاولت فرضها على الشارع بكل الوسائل والمكر والحيل ، فقد فشلوا فشلا ذريعا في التاثير واستقطاب الشارع العراقي !!! بل عليكم التيقّن ان الشارع الإيراني اكثر نقمة وتمردا على زعاماته الدينية وولاية فلان أو علّان ، لكنه شعب مقهور محكوم بحديد ونار تحت قبضة مليشيات بطش واجرام صارت محترفة تصدّر ظُلمَها واجرامَها ومليشياتِها للعراق وباقي البلدان .

3ـ بالرغم من ذلك الفشل الساحق لكن ايران نجحت وباساليب مختلفة في السيطرة الكلية على الرموز الدينية والمرجعيات الفارغة الطائفية الانتهازية الاعجمية وغيرها فصارت تحركها كيفما تشاء ومتى تشاء ومن خلالهم تمّت السيطرة على عموم الشارع العراقي الشيعي والسني… وهذا الأسلوب ممكن ان يتكرر مع باقي المجتمعات الشيعية في باقي البلدان فتحصل السيطرة الكلية والتحريك الجمعي بنفس المنهج والسلوك في العراق فيسير الجميع جاهلا غافلا نائما مخدَّرا نحو تحقيق المشروع الامبراطوري المزعوم …

4ـ مع كل ما نراه ونسمع به وما يروج له الاعلام فإننا قلنا ونكرر ان تداعي ايران وانكسارها وتشظيها سيكون اسرع من المتصوّر من حيث أن الزعامات الدينية الإيرانية ومن ارتبط معها من اعاجم في ايران وفي العراق وغيرها من بلدان زعامات جبانة مترددة انتهازية مرتبطة وساجدة وعابدة للواجهة والسلطة والتسلط والسمعة وحب المال والدنيا، تنظر لنفسها وتعمل لنفسها وراحتها ومنافعها الشخصية ولا تهتم للاخرين حتى لو فُتِك بهم وقُتّلوا وسُحقوا سحقا ، فمع ادنى مواجهة فان مواقفهم وتصريحاتهم ستتغير وتنقلب او سيرفعون الراية البيضاء او نراهم يسبقون النساء والأطفال في الهروب والرجوع الى دول الأسياد أو الرجوع الى ما كانوا عليه من تسردب وسبات وخنوع ونفاق ، فلابد من موقف جادّ شجاع من الدول الإسلامية وشعوبها لإيقاف هذا التمدد الامبراطوري الشعوبي العنصري القاتل واياكم اياكم من تكرار الأخطاء. 


الصرخي الحسني
20 / رجب / 1436
9 – آيار – 2015