الرئيسية أخبار المرجعية صبغ السيارات ورذاذه في صحة الصيام والوضوء

صبغ السيارات ورذاذه في صحة الصيام والوضوء

سماحة المرجع الأعلى السيد الصرخي الحسني- دام ظله-
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

إنّي أعمل في المنطقة الصناعية ولدي محل (صبغ السيارات) هناك مادة تستخدم للرشّ وفيها رذاذ كثير حتى لو استخدمت الكمام أو قطعة قماش فهي تدخل الفم بواسطة الاستنشاق، وتبقى مادة الصبغ التي تحت الأظافر أو بين الأصابع .ما حكم الرذاذ عند الصيام، وما حكم الصبغ الذي يبقى بين الأظافر ولحم اليد أو في شقوق الأيدي عند الوضوء؟

بِسْمِهِ تَعَالَى:
11- بالنسبة للإجراء الذي تتخذه من استخدام الكمامة أو قطعة قماش، فإنه كافٍ في الحكم بصحة الصيام، إن شاء الله تعالى.
22- وبالنسبة للوضوء فيجب التأكد من وصول الماء إلى البشرة وذلك بالتأكد من عدم وجود المانع والحاجز فيجب رفع وإزالة المانع والحاجز حتى لو كان يسيرًا وصغيرًا.
33- أما الصبغ الذي يكون تحت الأظافر فلا يجب إزالته، نعم إذا قُصّت وقصرت الأظافر وصار ما تحتها ظاهرًا وجب إزالة الصبغ منه وحسب فهمي لحالتك من ظاهر الكلام فإن الواجب عليك الجمع بين الوضوء والتيمم، والله العالم.
استفتاءات وأحكام طبقَ فتاوى سماحة المرجع الأعلى السيد الصرخي الحسني- دام ظله-