الرئيسية أخبار المرجعية سيصدر قريبًا بحث ( وقَفَات مع…. تَوْحيد ابن تَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري) المحاضرة ( 47 )

سيصدر قريبًا بحث ( وقَفَات مع…. تَوْحيد ابن تَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري) المحاضرة ( 47 )

بحوث: تحليل موضوعي

في العقائد والتاريخ الإسلامي

(27)

سيصدر قريبًا بحث ( وقَفَات مع…. تَوْحيد ابن تَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري) المحاضرة ( 47 )


المرجع الديني الصرخيّ الحسنيّ(دام ظلّه)

 

 

أهم النقاط التي تناولها البحث:
– أئمة التيمية لم يتّخذوا أي إجراء احترازي ضد الغزاة لحماية بغداد!!!
– معـــــارك التيمــــية للســــــــلب والنهب والعار والنار وليسـت للدين!!!
– أيـــــــن تيمية مِـــن خيــانـات أئمته المـــارقـــــة للبــلاد الإســــلاميّة؟!!
– التيمية يضغطـــــون علـــى كتّاب التاريــخ للتدليــس لصــالح أئمتهم!!!
– استفهـــــــــام للعقول والإنســان وليــــــــس للحجــــارة والبهائــــــم!!!

 

 

إعـــداد
الدكتور غسان البهادلي :: الدكـتـور حيدر الخزاعي

– أئمة التيمية لم يتّخذوا أي إجراء احترازي ضد الغزاة لحماية بغداد!!!
– معـــــارك التيمــــية للســــــــلب والنهب والعـــار والنــار وليســــت للدين!!!
– الغـزاة ينهبـــون بــلاد الإســلام أمــام أعيـن التيمية الانهــزامييــن!!!
– التيميــة خـــوارج الفكــر يغطِّــون علــى خيانــات أئمتهـم المارقـة!!!
– التيميـة يسـيطرون علـــى المـدن الإسـلاميّة ليسـلّموها إلــى الغزاة!!!
– أيــن تيمية مِـــن خيــانـات أئمته المـــارقـــــة للبــلاد الإســــلاميّة؟!!
– أئمـة التيمــية يُكاتبـــون الغزاة ويدعوهم لاحتلال البلاد الإسـلاميّة!!!
– التكفيريـــــــــــــون التيمية يُبيحــــــــــــون البلاد الإســــــــــلاميّة!!!
– التيمية يضغطــــون علـــى كتّاب التاريـخ للتدليـس لصـالح أئمتهم!!!
– أئمة التيمية يُكاتبــون الغزاة ويدعوهــم لاحتلال البلاد الإســـلاميّة!!!
– المـؤرِّخـــــــون يـــــوثِّقـــــون جرائــــم أئـــة التيمية المـــــارقــــــة
– ســـــلاطيـــــــن التيميـــــــة يتقاعســـــــــــون أمـــــــــــام الغـزاة!!!
– سـلاطين التيمية ينهزمـون ويتركون الناس لمصيرهم أمـام الغزاة!!!
– ســـــــلاطيـــــــن التيمية المــــــارقــــــة أصحاب خمــر ومجون!!!
– استفهـــــــــام للعقول والإنسان وليـــــــس للحجــــارة والبهائـــــم!!!

 

 

انظر أيضاً

التطبير بينَ المشروعيةِ والتبرّعِ بالدمِ