الرئيسية أخبار المرجعية سيد المحققين الصرخي الحسني يكشف ضحالة أصحاب الدعاوى الضالة المثيرة للضحك والسخرية

سيد المحققين الصرخي الحسني يكشف ضحالة أصحاب الدعاوى الضالة المثيرة للضحك والسخرية

المركز الاعلامي / كربلاء المقدسة
كشف سيد المحققين المرجع الصرخي الحسني (دام ظله المبارك) ضحالة الدعاوى المهدية المنحرفة الضالة سواء دعوى العصمة والامامة والوزارة والسفارة ويظهر ذلك جليا في اكثر من قضية مثيرة للسخرية والضحك:

أول قضية: انك لا تجد صورة لاصحاب تلك الدعاوى حاليا فاما القحطاني وهو حيدر مشتت وحسب ما يذكر انه مات ثم رجع هو او روحه للحياة كما انهم ينشرون صورة لممثل اجنبي هوليودي كما يلاحظ في الانترنت مثّل دور عيسى (عليه السلام) وعلى أثر ذلك اعطى سماحة المرجع عدة قرائن فمن ينشر بعضوية نيابة عن القحطاني وفي موقعه يدعى ابن الانسان والقحطاني يدعي انه وزير الامام والروايات تذكر ان وزير الامام هو عيسى (عليه السلام) وصورة القحطاني لممثل اجنبي مثل دور عيسى فماذا يدعي القحطاني ؟؟ هذه القضية الاولى.

أما الثانية: إن ابن كاطع لا توجد له صورة حاليا، سابقا كانت له صورة ولكن الان لا تنشر له فقط صور في مكاتبهم لشخصية مع اسد، وهذه ثغرة كشفتها من خلال مناظرات ومناقشات حيدر مشتت القحطاني ومدعي الامامة ابن كاطع وهي ترجع لان القحطاني في تلك المناقشات كان يحتج على ابن كاطع بان اليماني ابيض البشرة وبما ان ابن كاطع اسمر، فهو من البصرة والشمس اللاهبة فمن اين ياتيه البياض، فيمكن ان يرجع السبب لهذا الامر. حيث عبر سماحته عن ذلك قائلا:

“القضية الاخرى أو الثالثة: وهي ايضا من القضايا المضحكة حيث تجد في مباهلات ومناظرات ابن كاطع وحيدر مشتت وكلاهما يدعي العصمة فاحدهما امام والاخر وزير امام، اين يتباهلون عند قبر ابي الفضل العباس (عليه السلام) عند الشباك ويفعلون كما تفعل العجائز فهل المعصوم يرجع لغير المعصوم؟؟ اضف الى ذلك فكلاهما يخرج ولم يحصل اي اثر فلا (يشور احدهم بالاخر) او لا ينزل العذاب على احدهم فأين الاثر من المباهلة؟”

وأوضح سماحة المرجع الصرخي الحسني اهمية ترتب الاثر على المباهلة قائلا: “فعندما يدعو المعصوم للمباهلة فلابد من تحقق الاثر ولو دعوتها انا ولم يحصل اثر فلا توجد مشكلة ولو نرجع لدعوى النبي (صلى الله عليه واله) لمباهلة نصارى نجران فلو حصلت المباهلة فعليا ولم ينتفي النصارى فهل تثبت حجة للنبي ام لا؟ لا تثبت الحجة لأن اصل المباهلة هو نزول العذاب على الكاذب لذلك نقول لمن يدعي العصمة عندما تدعونا وتدعو الانصار من اصحابنا فينبغي ان يحصل اثر وتنزل علينا العذاب في حينها عندما نباهلك وإذا لم ينزل فيثبت بطلان دعوتك”.
يذكر ان سماحة المرجع الصرخي الحسني قد باهل عصر يوم الخميس الموافق 15 رجب الاصب 1435 هـ مدعي العصمة والامامة وبحضور العديد من الشخصيات الدينية الحوزوية والاجتماعية والاكاديمية وعموم المؤمنين الاخيار.


جانب من مباهلة المرجع لمدعي العصمة والامامة المدعو احمد اسماعيل كاطع