الرئيسية أخبار المرجعية سماحة المرجع الأعلى السيد الصرخي : الفرح شيء والعاطفة شيء والحكم الشرعي شيء آخر

سماحة المرجع الأعلى السيد الصرخي : الفرح شيء والعاطفة شيء والحكم الشرعي شيء آخر

عبر المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني (دام ظله الوارف) عن نقده الشديد للتفكير السطحي لبعض المؤلفين وكتّاب سير التاريخ وعدم التفريق بين المعتقد والعاطفة والحكم الشرعي ، وشدد خلال محاضرته الثالثة حول مناقشة شخصية المختار الثقفي في كتاب بحار الأنوار للعلامة المجلسي على ضرورة التفريق بين المعتقد والعاطفة والحكم الشرعي حيث قال (( نريد أن نتعلم جميعا العاطفة شيء والفرح بمقتل الظالمين شيء والمعتقد الصحيح والكون من الظالم او التبرء والبراءة من الظالم ، الفرح شيء والعاطفة شيء والحكم الشرعي شيء آخر ، حُرق قتلة الحسين هُدمت بيوت قتلة الحسين عُذب قتلة الحسين هذا شأن نفرح به ، نقول سلط الله عليهم من لا يرحمهم )) وتساءل السيد الصرخي (دام ظله) ((هل نمضي هذا الحكم ؟ لو كل منكم صار هو الحاكم أو صار حاكما هل يحكم او يفعل بما فعل هذا ؟ هذا حرام !!)) مؤكدا أن هذه الأعمال هي حرام ولابد أن تكن عدالة في الاقتصاص قائلا : ((نفسٌ بنفس ، جرحٌ بجرح ، الجروح قصاص))

ومن جهة أخرى أضاف السيد الصرخي(دام ظله) (( يفرحنا ويسعدنا ويثلج قلوبنا عندما يُقتَل أعداء أهل البيت عندما يُقتَل قتلة الحسين )) مؤكدا أن الجريمة والجناية على من تقع هي ليست مسؤوليتنا ؟ حيث قال: ((على من تقع الجريمة والجناية هذه ليست مشكلتنا ، المهم انه قُتِل المهم انه وقع عليه القصاص ، مثّل به لم يمثّل به هذا لا شأن لنا به ، نحن نفرح لهذه القضية لكن لا نحب من قتل قتلة الحسين)) وعلى الصعيد ذاته استذكر سماحته(دام ظله) قائلا: ((نحن نفرح بموت صدام لكن لا نحب من كان السبب في مقتل صدام ، نحن نفرح بمقتل الطغاة لكن لا نحب من يقتل الطغاة من الظلمة حتى لا نُحشر معهم ))
وأضاف ((ليكن من يكون من قتل صدام لكننا نفرح بمقتله لأنه أجرم معنا ، ليكن من يكون من قتل قتلة الحسين حتى لو كان مجرما نفرح بهذا ونهمل ذاك ، نفرح بمقتل صدام ونهمل الاميركان ))
واختتم سماحته قائلا ((فنلعن الاميركان بالصلاة على محمد وآل محمد)) وتعالت اصوات الجماهير الغفيرة بالصلاة على محمد وال محمد لشجب وادانة الاحتلال الامريكي …
وتأتي هذه النقاشات حول التعليقات التي طرحها المرجع السيد الصرخي في الاحداث عن شخصية المختار الثقفي بكتب التاريخ والعقائد .