الرئيسية استاذنا موسوعي رأس يتكلم×7=الجنّ مصدرللتشريع والعقيدة!
رأس يتكلم - الجن مصدر للتشريع

رأس يتكلم×7=الجنّ مصدرللتشريع والعقيدة!

أستاذُنا الصّدر(رض).. مَوسوعي مُجتَهِد.. العِرفان اِضطراب

7- [رَأسٌ يَتَكَلّم×7]=[الجنّ: مصدرللتشريع والعقيدة]!

جَلسة تَحضيرِ أرواح.. سُؤال لِجِنّي: {هل تَكلّم رَأس الحسَين}؟!

في كتاب مسيحي أحصَيتُها فإذا بِها سبعة

الصّغار المُبدِعون قالوا: {يا إلهي ماذا جَرى..يا لِلهَول ماذا أرى}؟!

أستاذُنا الصّدر(رض).. مَوسوعي مُجتَهِد.. العِرفان اِضطراب

الصرخي الحسني

 

سُؤالٌ مُوَجّهٌ لِلْجِنّي:{هَل تَكَلّمَ رَأسُ الحُسَين}؟!! فَهَل صَدَقَ الجنّي أو قد صَدَقَ أحبَابُنَا الصّغارُ المُبدعون قَارِئو الرّابِ والشّور التّربَوِيّ، حَيث قَالوا:{ يَا إِلهي مَاذا جَرَى..يا لِلهَولِ مَاذَا أرَی}؟! مُعتَقَدٌ يُؤخَذُ مِن جِنّي!!! أينَ علومُ أهلِ البيتِ؟!

هَل يُعقَل أن يَتَرَدّى العِلمُ إلَى هذَا المُستَوَى؟! وَهَل يُعقَل أنّ أستَاذَنَا الصّدر(رحِمَه الله) يَستَقِي عِلمَه مِن جَلسَات تَحضِير جِنّ؟! وَمَا سِرّ هذِه الأروَاح وَالجِنّ حَتّى يَذكرَهَا الأستَاذُ فِي أصولِ التّسلِيك وَالعِرفَان وَالعَقِيدة؟! وَمَا سِرّ تَصدِيقِه وَتسلِيمِه بِما يَقولُه الجِنّ وإن لم ينقله التاريخ لنا{فَقُلنَا لَعَلّه تَكَلّم بِهذا المِقدَار وَلَم ينقلْ مِن التّاريخ إلَيْنَا}؟! وَلِمَاذا الإصرَارُ والاستِمرَارُ عَلَى ذلِك لـ [25]سنة، وَتأكِيده عَليهِ فِي نِهايَتِها، وَالغَرَابَة أنّه اعتَمَدَ مَصدرًا لكاتب مسيحي؟! وَعَجَبِي لَا يَنقَطِعُ مِن أنّ ذلِكَ قَد حَصَلَ فِي فَترَة تَصَدّي الأْستَاذُ لِلمَرجَعيّة وَقَبلَ وَفَاتِه بِخَمس سنِين تَقرِيبًا حَيثُ كَتَبَ مُقدّمة الكِتاب في( ۱٤١٤هـ)!!

فِي جَوابه عَلى سؤال:{نَقَلَ التّارِيخُ عَن زَيد بن أرقم..بالشّام أنّه سَمِعَ رَأسُ الحُسَين(عليه السّلام) يَتْلُو قوله تَعالى( أمْ حَسِبْتَ أنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا)..هَل نُصَدّقُ الرّوَايَة أو نَستَبعِدُها..}؟!
قَالَ(رض): [الاستبعَادُ فِي غيرِ مَحَلّه لِعِدّةِ مُستَوَيَات..المُستَوَى الثّالِث: إنّي شَخصِيّا كُنتُ مَوجودًا فِي لَيلَة مِن الّليَالِي قَبلَ خَمسٍ وَعِشرينَ سَنَة تقرِيبًا فِي جَلسَةٍ مِن جَلسَاتِ تَحضِيرِ الأروَاح، وَقَد خَطَرَ لِي أن أسألَ أحَدَهما قَائِلًا: هَل تَكَلّمَ رأسُ الحُسَين(عليه السّلام)، وَكَان فِي حُسبَانِي أن تَقولَ: نَعَم أو لَا، فَكَانَ مِن العَجَب أنّهَا قَالَت: تَكَلّمَ سَبْعَ مَرّات! فَقُلنَا لَعَلّه تَكَلّم بهذا المِقدَار وَلَم ينقلْ مِن التّاريخ إلَيْنَا، وَإذَا أمكَنَ ذلِك مَرّة أمكَن مَرّات عَدِيدَة، وَليس فِي قُدرَة اللهِ بِمُستَغرَب}!!

وَقالَ أيضًا: {وَحَصُلتُ عَلى كِتَابٍ بَعدَ خَمسٍ وَعِشرينَ سَنَة أو أكثَر، بِعنوَان (الحُسَين فِي الفِكرِ المَسيحي) تَألِیف أنطوان بارا وَهوَ مَسيحِي..وَإذا بي أجِد فِي هذا الكِتَاب النقولَ التّارِيخِيّة عن كلام رَأس الحُسَین (عليه السّلام) فأحصَيتُها فإذَا بهَا سَبعَة، كَمَا سَمِعتُ مِن تِلكَ الرّوح قَبلَ خَمسٍ وَعشرينَ سَنَة}!!

ثمّ قالَ: {وَأَودّ فِيمَا يَلي أن أنقلَ عِبَارَة المُؤلّف.. وسَأقومُ بِتَرقِيمِها تَنبِيهًا لِلقَارِئ عَلَى عَدَدِها..إنّها فِي المَصدَرِ غَيرُ مُرَقّمَة، وَلَعَلّ المُؤلّف لَم يَلتَفِت إلَى أنّها سَبعَة مَوَارِد، أو إلَى أهَمّيّة كَونِها سَبعَة} [أضواء علی ثورة الحسين: (243-245)].

تغريدة الصرخي الحسني في تويتر

لمتابعة الحساب: AlsrkhyAlhasny@

رأس يتكلم - الجن مصدر للتشريع