الرئيسية صلاة الجمعة خـطيب جُـمـعـة المهنـاويــة:-المباهلة منهج قرآني علمي أخلاقي طبقهُ النبي الأقدس وجسدهُ الأستاذ الصرخي

خـطيب جُـمـعـة المهنـاويــة:-المباهلة منهج قرآني علمي أخلاقي طبقهُ النبي الأقدس وجسدهُ الأستاذ الصرخي

المـركز الإعـلامـي / إعـلام المهنـاويــة

أكــــدَّ خـطيب صــلاة الجُـمـعـة الشــاب مرتضى الكَرعاوي -وفقه الله- فــــي مـــســجد الْمُرْسَلَاتِ وحُسينيــة ســفينة النَــجـاة ، الـــيوم الجُـمـعـة 21 ذي الحجة 1440 هـجريـــة المــوافــق 23 آب 2019 ميلاديــة،أنَّ يوم المباهلة آية من آيات السماء التي أعطت الحقائق الناصعة لكل متكبر مرتاب، وهذا ما يُدلل على أحقية دعوة النبي، و قوة حجته، و علو كعبه، كيف لا و هو الصادق الأمين، فهو لا ينطق عن الهوى بل هو وحي يُوحى من السماء، وهذا ما يكشف لنا أسباب تمسك النبي ( صلى الله عليه و آله و سلم ) برسالته السمحاء، و قيمه، و مبادئه الأصيلة التي كانت المنهاج الذي تتلمذ عليه المهندس الصرخي الحسني، وهو يتصدى بالمحاججة، و المباهلة، و الكلمة الحُسنى لأعتى رياح التدليس، و الخداع، و التغرير بالفقراء، و البسطاء حينما كشف فساد بضاعة قادة الدعوات الباطلة، و حملة الأدلة المزيفة، وفي مقدمتهم مدعي العصمة، و الإمامة، و ابن الإمام، و وهن دعواه بين الأنام،مشيرًا إلى ما سار بهِ الأستاذ المحقق الصرخي على هذا النهجي الإلهي القرآني المحمدي لإبطال دعوى مدعي العصمة زورا المدعو (احمد اسماعيل كاطع)، فبعد الردود العلمية الشرعية الأخلاقية والحجج الدامغة والبراهين الساطعة التي طرحها المحقق الصرخي وطلبته ومقلدوه، والتي اثبت فيها بطلان دعوة ابن كاطع- جملة وتفصيلا- الذي دعى الجميع الى المباهلة، اعرب الاستاذ الصرخي عن موافقته على المباهلة، إلا أن ابن كاطع الذي لطالما كان يتبجح بالمباهلة نكث الوعد وتخلف عن الحضور للمباهلة أصلا ، ليكون حاله اسوأ من نصارى نجران الذين وافقوا وحظروا، لكنهم حينما رأوا الآيات انسحبوا، وصالحوا الرسول، بينما ابن كاطع فهو لم يأتِ اصلا وبقي على عناده وضلاله، وبالرغم من ذلك أقام الاستاذ الصرخي المباهلة حتى مع نكوص ابن كاطع على عقبيه وتخلفه عنها وهروبه منها، بل وقد اقام المباهلة جميع مقلدو الاستاذ الصرخي في العراق وخارجه .منوهًا إلى ضرورة التمسك بقيم، و مبادئ الرسالة العليا، و سعيها الحثيث في بسط تعاليمها بجميع أرجاء المعمورة حتى تعم بالأمن، و الأمان، و الحرية، و الحياة الكريمة، فالرسول الأمين نراه يُقحم الخصوم، و المعاندين في الحجج الدامغة التي لا مفرَّ من الانصياع لها.


ثـــم أقـيمـت ركــعتـا صــلاة الجُـمـعـة