الرئيسية صلاة الجمعة خـطيب جُـمـعـة المهنـاويـة:- انَّ الشباب هم نواة الشعوب وحُصن المجتمعات وأملها

خـطيب جُـمـعـة المهنـاويـة:- انَّ الشباب هم نواة الشعوب وحُصن المجتمعات وأملها


المـركز الإعـلامي / إعـلام المهنـاويـة
أكــــدَّ خـطيب صــلاة الجُـمـعـة السيد حسين الموسوي -وفقه الله- فــــي مـــســجد الْمُرْسَلَاتِ وحُسينيــة ســفينة النَــجـاة ، الـــيوم الجُـمـعـة الثاني من ربيع الثاني 1441هجرية الموافق 29 من تِـشْرِين الثاني 2019 ميلادية, ان الشباب هم عماد كل أمـة وأساسهـا، فهم قادة سفينة المجتمع نحو التقدم والتطـور، ونبض الحيـاة في عروق الوطـن، ونبراس الأمل المضيء، وبسمة المستقبل المنيرة، وأداة فعالـة للبناء والتنميـة. .وحينما يغيب دور الشباب عن ساحـة المجتمع أو يُساء ممارسته، تتسارع إلى الأمة بوادر الركود و تعبث بهـا أيادي الانحطاط وتتوقف عجلة التقدم،على الشباب أن يسعى لعظمة وطنه ورقيه، فعظمة الوطن غاية كل وطني غيور يريد أن يصل إلى قمة المجد والعلى، وهذا من أنبل الواجبات, مشيرًا إلى أن الشباب عزيمة لا يمكن الاستغناء عنها، فهم تعبير عن القوة، والتطلع إلى الأمام، وخصوبة التفكير، وهم صنّاع النهضة والتطوير، وهم القوة المقاومة للظلم والطغيان والاستبداد، ودحر العدوان والفساد، والشباب هم المستقبل الواعد للأمة،هم حصانة الأمة ومَنَعَتُهَا من الضعف والتأخر، وهم الحارس لحدود الوطن وحِماه، الساهرون على صيانة كرامته وقيمه ودينه، وهم العاملون على استخراج ثرواته والحفاظ عليها، الحافظون لثرواته وكنوزه، ومن ثمَّ فهم المتحمّلون للمشقة والعناء والمجاهدة، القادرون على بذل التضحيات والجهود في سبيل رقي المجتمع والوطن والأمة، وعليه.. فيجب أن نهتم بتربية هؤلاء الشباب وتأهيلهم لهذه المهام العظام, منوهًا أن واقع الشباب الطموح تتجسد فيهم آمال الأمة وتنبعث عنهم القوة الدافعة لها نحو تطلعاتها وطموحاتها، موقظين لها من غفلتها، وناهضين بها من كبوتها، بما يجعلها قادرة على وصول أهدافها وبلوغ غاياتها، إذ إن قوة الأمة واستقرارها واستمرار ازدهارها يعتمد على ما يتحلى به شبابها من فضائل، ويتصف به من قوة إرادة ومضاء عزيمة.
ثــم أقيـمت ركـعتـا صـلاة الجُمـعـة