الرئيسية أخبار المرجعية اخبار المكاتب خطيب صلاة العيد في المعقل من مظاهرِ يوم العيد تآزر المؤمنين فيما بينهم ومساعدة الآخرين ونبذ الخلافات

خطيب صلاة العيد في المعقل من مظاهرِ يوم العيد تآزر المؤمنين فيما بينهم ومساعدة الآخرين ونبذ الخلافات


المركز الإعلامي – إعلام المعقل

أقيمت صلاة عيد الأضحى المبارك في مسجد الصديقة الطاهرة (عليها السلام) بإمامة الخطيب صادق المندلاوي ، وذلك في يوم الأحد الأول من شهر شَوَّال 1441 هجرية ، الموافق 24 / أيّار / 2020 ميلادية ، ابتدا الخطيب خطبته المباركة برفع التهاني والتبريكات الى مقام النبي الاكرم وآله الاطهار (عليهم الصلاة والسلام) وسماحة السيد الاستاذ الصرخي (دام ظله) والعالم الإسلامي اجمع بمناسبة عيد الفطر المبارك ، وذكر في الخطبة الاولى : ان العيد هو موعدٌ لحصاد ما انجزه المسلم من قيام وصيام اي تأدية العبادةٍ والطاعة الحقيقية لله عز وجل في شهر رمضان خاصة فيكون سعيدًا لمن أتمَّ الصيامَ ، والقيامَ فانجزَ التكليفَ لكن من المؤسف توجد ظاهرة غير صحيحة قد تورطَ بها الأعمُ الأغلب من المسلمين ألا وهي أن العيدَ فرصةٌ سانحة لإرتكاب المعاصي من خلالِ الاختلاطِ بين الجنسين وعدمِ الحشمةِ والتبرج واللباس .. واشار خطيب صلاة العيد الى ضرورة التأمل ما لأستقبال شهرُ رمضانَ وتودِيعه فرصةٌ عظيمة واختبار حقيقي ! قد انجزه الصائم عسى فيه اصلاح الخلل وتقويم المُعوَّج ، لكي نزدادَ من كلِّ خير ونسعى لكلِّ تقوىً و برٍّ ..
وقد أشار المندلاوي في الخطبة الثانية الى (فضل الدعاء) مشيراً الى تعدد نعم الله على الناس ومن هذه النعم استجابة الله لدعاء الناس بغض النظر عن استحقاقهم للاستجابة او لقضاء حوائجهم ، إذن فلندعوا الله تبارك وتعالى بما دعا به الانبياء بتلك الآيات المباركات وبقلب ملؤه الايمان والاطمئنان بان الله يسمع فيجيب وأن يديم علينا نعمه ظاهرها وباطنها لا سيما تلك النعمة العظيمة التي بسببها عشنا ونعيش هذه الأجواء العبادية نعمة القائد والمعلم والملهم لنا السيد الأستاذ (دام ظله) الذي أوجب علينا مجموعة من الوجوبات العبادية والتي بفضلها تجنبنا مظلات الفتن ومهالكها .


ركعتا صلاة عيد الفطر المبارك