الرئيسية أخبار المرجعية خطيب جمعة كربلاء : سياسيو العراق منهمكون في تهيئة مستلزمات الحج الى البيت الابيض
خطبة الجمعة بكربلاء
خطبة الجمعة بكربلاء

خطيب جمعة كربلاء : سياسيو العراق منهمكون في تهيئة مستلزمات الحج الى البيت الابيض

كربلاء المقدسة / المركز الاعلامي

اكد خطيب جمعة كربلاء السيد احمد الموسوي ان سياسيو العراق منهمكون بتهيئة مستلزمات الحج الى البيت الابيض بالرغم من ان العراق يشهد تفاقماً في المشكلات السياسية والامنية .
وقال الموسوي في خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت امام براني المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة ” مع تفاقم المشكلات السياسية والامنية التي يشهدها العراق ينهمك سياسيوه لتهيئة مستتلزمات الحج الى البيت الابيض ، حيث تواترت الاخبار عن قرب توجه عدد من قادة الرأي وصناع القرار الى الولايات المتحدة للقاء مسؤولين في البيت الابيض في الوقت الذي تشهد فيه الساحة السياسية والامنية العراقية تصاعداً خطيراً في عمليات العنف التي تطال المدنيين الابرياء وحراكاً محموماً للكتل السياسية لاعادة ترتيب الاوراق وتنظيم الاصطفافات لحسم الصراع من اجل البقاء في صدارة المشهد السياسي في معركة الانتخابات البرلمانية القادمة “.
وتوقع الموسوي تعذر اجراء الانتخابات في وقتها المحدد نظراً للمماطلة والتسويف الذي تبديه الكتل السياسية في مسالة اقرار قانون الانتخابات بالصيغة التي تضمن التمثيل العادل لكل العراقيين بمختلف توجهاتهم .
وأضاف خطيب الجمعة ان ” موسم الحج الى البيت الابيض وقبول الاعمال فيه مرهونة بمدى قدرة الحجيج على تلبية متطلبات المرحلة الراهنة بما يتوافق مع سياسة الولايات المتحدة في المنطقة دون الالتفات الى دوره في معرفة مكامن المصلحة الوطنية ومدى قدرة قادة الرأي وصناع السياسة في العراق على تحقيقه ومدى تاثير كل طرف من اطراف الحوار في تنفيذ تطلعاته خصوصا بعد ان تنصلت اميريكا عن الكثير من الالتزامات ضمن الاتفاقية الامنية وفقاً لتصريحات مسؤولين عراقيين بارزين وعجز الحكومة العراقية في اجبارها على الايفاء بتعهداتها “.
وأشار الموسوي الى ان ” سيادة العراق وسلامته والحفاظ على امنه لن يتم دون ترك الخلافات ونبذ الصراع وتقديم مصلحة الوطن على المصالح الاخرى والالتجاء الى ركن الوطنية الوثيق بدلاً عن الانهماك في تلبية طلبات اميريكا او غيرها ” .
كما وتطرق الخطيب في خطبته الاخرى الى موضع الاعجاز القراني العلمي من خلال التطرق الى محاضرة الاستاذ التربوي صباح العابدي والتي القاها سابقاً والتي حملت عنوان ( الحياة في الكواكب البعيدة بين الاعجاز القراني وروايات اهل البيت عليهم السلام ) .