الرئيسية صلاة الجمعة خطيب جمعة غماس: يزيد ودولة الدواعش المارقين قتلوا عترة الرسول وصحابته ومزقوا القرآن وانتهكوا كلَّ الحُرُمات

خطيب جمعة غماس: يزيد ودولة الدواعش المارقين قتلوا عترة الرسول وصحابته ومزقوا القرآن وانتهكوا كلَّ الحُرُمات

المركز الإعلامي – إعلام غماس
أكَّد إمام وخطيب صلاة الجمعة في مدينة غماس الشيخ صادق الشبلي إنَّ يزيد قتل سبط الرسول وعترته في معركة كربلاء وسبى عيال أهل بيت النبوة وطاف بهم في البلدان من كربلاء إلى الكوفة ثم إلى الشام موضحًا أنّ الظلم والفساد الذي وقع على الحسين بن علي عليهما السلام وأهل بيته من قبل يزيد وعمّاله وقع على كل المسلمين مستشهدًا بذلك بواقعة الحرة واستباحة مدينة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم لثلاثة أيام .
جاء ذلك بعد أن بيّن الشبلي نبذة مختصرة عن ولادة ونسب وعمر الإمام علي بن الحسين السجاد عليه السلام، خلال خطبتي صلاة الجمعة ، التي أقيمت في مدينة غماس ، اليوم 22 محرّم 1439هـ ، 13 تشرين الأول 2017م .
وقال الشيخ الشبلي: ” إنَّ يزيد لمّا بلغه ثورة أهل المدينة أرسل مسلم بن عقبة ليقضي عليها وهي مدينة رسول الله(صلى الله عليه وآله) ومهبط وحي الله ـ وزوّده بتعليمات خاصّة تجاههم حيث قال لهم:(اُدع القوم ثلاثاً فإن أجابوك وإلاّ فقاتلهم، فإذا ظهرتَ عليهم فأبحها ـ أي المدينة ـ ثلاثاً، فما فيها من مال أو دابّة أو سلاح أو طعام فهو للجند ) ” مؤكِّدًا إنّ هذا النص جاء في الطبري والكامل لابن الأثير .
وذكر الخطيب الحجاج بن يوسف الثقفي والي عبد الملك بن مروان على مكة بعد قتله لابن الزبير ومراسلاته بينه وبين عبد الملك لقتل الإمام علي بن الحسين وقال: ” إنَّ الدواعش المارقين اليوم يأخذون نهجهم الإجرامي الإرهابي المتطرف من يزيد وجريمته النكراء في كربلاء بحق سبط الرسول صلى الله عليه وآله وسلّم وعترته، ومن جريمته بحق أهل المدينة المنورة التي استباحها يزيد وقتل صحابة الرسول والتابعين وانتهك أعراضهم ومن فعل الحجاج الذي هدم الكعبة” .
واستمرَّ بقوله: ” من هنا ينطلق الدواعش المارقين بالشرعية لكل ما يقومون به من جرائم وقبائح ومفاسد باسم الإسلام كما حصل وأن مزّق الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك القرآن الكريم ” .
واختتم الشيخ صادق الشبلي خطبتا صلاة الجمعة المباركة بذكر مصيبة الإمام السجاد عليه السلام ووصاياه للإمام الباقر عليه السلام . / انتهى