الرئيسية صلاة الجمعة خطيب جمعة سومر : علينا ايصال صوت الحق إلى ابعد نقطة في الوجود.

خطيب جمعة سومر : علينا ايصال صوت الحق إلى ابعد نقطة في الوجود.

المركز الإعلامي – إعلام سومر

تطرق خطيب جمعة سومر الشاب محمود الهاشمي في خطبة الجمعة إلى ايصال صوت الحق إلى ابعد نقطة في الوجود…
حيث أكد الخطيب : ان التاريخ يذكر لنا مقدار التضحيات والجهود التي بذلت من اجل ايصال صوت الحقيقة الالهية الى مجتمع كان يعج بالتخلف والوحشية والجاهلية العمياء وإننا لنعيش اليوم ثمرة تلك الجهود. فأنت ترى من خلال هذا التأريخ أنّ كيان الإسلام كلاً قام على الدعوة، بمختلف أشكالها، وبكل ما تتطلبه من مقدّمات وما تجرّ إليه من نتائج. بكل ما يسبقها من إعداد، وما يلحقها من تضحيات
وذكر الخطيب محمود الهاشمي : ان المرجعية الحقيقية والواقعية النائبة في عصر الغيبة الكبرى تمثل الامتداد الحقيقي للنبي واله الاطهار عليهم السلام فالواجب الشرعي والاخلاقي يلزمنا تلبية النداء والتوكل على الله لايصال صوت الحق الى ابعد نقطة في الوجود
جاء ذلك في خطبتا الجمعة في جامع وحسينية القرآن الكريم في مدينة سومر ، المصادف 20 من ربيع الثاني 1440 هـ …
وذكر الهاشمي : اليوم الموعد والوعد الالهي في القرآن الكريم من خلال ما تطرق له سماحة السيد الاستاذ المحقق (دام ظله) في محاضرات التحليل الموضوعي في العقائد والتاريخ الاسلامي من بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول صلى الله عليه واله وسلم ، وسنتحدث في هذه الخطبة المباركة عن وجوب تنصيب الامام من الله سبحانه وتعالى وعن معنى الخليفة في الارض والرد على تدليس ابن كثير وكشف كذبه وتحريفه للحقائق وموقفه لعدائي لخط اهل البيت عليهم السلام . 
قال تعالى : {{وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ}}البقرة30
هذا النص القرآني بمفرده أو بانفراده كافٍ للدلالة على وجوب الإمامة والإمام؛ وجوب تنصيب و تحديد وتشخيص الإمام من الله سبحانه وتعالى، فالملائكة وهي العقول النورانية لم يؤخذ برأيها ولا اجماعها في تحديد وجعل الخليفة، ولم يؤخذ برأي أهل الحل والعقد منها لتحديد وجعل الإمام والخليفة، فالله سبحانه وتعالى تجاوز هذه العقول الملائكية النورانية والملكوتية واختار بنفسه الخليفة والإمام، وتصدى بنفسه لتحديده، فهذا الحال مع الملائكة وهم العقول النورانية فكيف مع الناس، الذين يفسدون في الأرض ويسفكون الدماء بتصريح الملائكة وإمضاء الله سبحانه وتعالى ..انتهى .