الرئيسية صلاة الجمعة خطيب جمعة الكوت : كان دور الإمام الرضا – عليه السلام – دور القائد المحنك والمصلح الرائد

خطيب جمعة الكوت : كان دور الإمام الرضا – عليه السلام – دور القائد المحنك والمصلح الرائد




المركز الإعلامي – إعلام مكتب الكوت
قيمت صلاة الجمعة المباركة في مدينة الكوت بإمامة الأستاذ رزاق البديري – وفقه الله – اليوم الثامن من ذي القعدة 1440 هـ الموافق 12-7-2019 م في مسجد وحسينية نبي الرحمة – صلى الله عليه وآله وسلم – في مدينة الكوت وهنأ البديري المسلمين جميعًا بذكرى مولد الإمام علي بن موشى الرضا – عليه السلام – حيث قال في مطلع خطبته : ان فكر الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام في قيادته للأمة يكشف عن القدرات الهائلة التي فجرها -عليه السلام- وسخرها في إحياء الإسلام, وبعث الأمة, وبناء التأريخ المضيء, وكان طريق ذلك القيادة الرسالية الهادفة والعلم الإنساني الخالص والتوعية الفكرية الهادئة دون صخب أو ضجيج وكان دور الإمام الرضا عليه السلام دور القائد المحنك والمصلح الرائد ، فوهب من حياته الفكر الموجه ، وأحتاط لنفسه ودينه وأمته إحتياط اليقظ الحذر، وسع الإنقاذ ما استطاع إلي ذلك سبيلًا، فكان الفرد الأكمل في خضم الحياة السياسية، وكان النموذج الأرق للعطاء الديني المتطور، وكان الصخرة التي يتحطم بها قصف المؤامرات

وتابع الخطيب : أيُّها الأحبة، إنّ الإمام الرضا –عليه السلام – كان يمثّل القيادة الإسلامية الروحية العلمية الحكيمة، وهكذا علينا، أيها الأحبة، أن نعيش روحية هذا الإمام، وأن نقتدي بأقواله وأفعاله، وأن ننفتح على ما تركه لنا من تراث علمي، فإنّه – عليه السلام – قد ترك لنا الكثير من ذلك، وأراد لنا فيما روي عنه أن نحيي أمر أهل البيت بذكر محاسن علومهم وأخلاقهم: «أحيوا أمرنا رحم الله من أحيا أمرنا».

وأضاف البديري : وعلى منهج الامام الرضا – عليه السلام – سار المحقق الأستاذ الصرخي الحسني – دام ظله – في قيادة الأمة وتعامل مع المجتمع قضايا المجتمع بأبوية تامة مما يجعلها قيادة ميدانية تجلب العزة للدين والإسلام ، فالمرجعية القائدة من الضروري أن تكون أبوية من حيث التماس مع الجماهير ,فأمر القيادة التي تسعى لتنفيذ المصلحة والمشروع الإسلامي لا بد أن يرتكز على تفهم الجماهير لدورها وهذا يعد تربية جماعية من قائد واحد يتمكن من زرع الفكرة والأساليب لتطبيقها عند الجمهور مما يعني مدرسة للجمهور تنتج الفهم العام وبذلك يكون التماس موجود مع المرجعية والتفاعل مع ما تطرحه يكون على المستوى العام لا المستوى الشخصي مما سيثمر النتائج المتوخاة من دور المرجعية الرائدة هذه

وختم البديري قائلاً : فالدور المرجعي القائد الذي تبناه سماحة المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني (دام ظله) والمرتبط ارتباطا فعليا مع الجماهير من مقلدين وغيرهم منحه هذه السمة من النجاح في السير بهذه الأمة نحو الهدف السامي لتوطيد دولة الإمام عليه السلام ولم تغب توجيهاته – دام ظله – عن الاهتمام بالجانب الثقافي العام والجانب الثقافي الديني والحوزوي انطلاقًا من كون العلم هو الفيصل بين الأنحراف وطريق الصواب , فرد على الحركات المهدوية المنحرفة التي تدعي انها رسول الإمام ووصي الإمام ويشرب الشاي مع الإمام وأعطى أخته للإمام أمثال أحمد بن كاطع مدعي اليماني والقحطاني وغيرها من الدعوات وكذلك الرد على الفكر التيمي المنحرف في عدة مؤلفات منها الدولة المارقة ووقفات مع توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري فضلا عن المؤلفات الفقهية والأصولية ، ومنذ سنين نرى السيد الأستاذ الصرخي الحسني – دام ظله – لا ينفك عن الاهتمام بالجانب العبادي والارتباط الروحي من ناحية العبد مع ربه ومن ناحية إرتباط العبد بالأئمة – عليهم السلام – .

ركعتا صلاة الجمعة المباركة