الرئيسية صلاة الجمعة خطيب جمعة القرنة : الإسلام يربي مجتمعه من خلال فريضة الزكاة التي لا توجد في بند من بنود القوانين الوضعية

خطيب جمعة القرنة : الإسلام يربي مجتمعه من خلال فريضة الزكاة التي لا توجد في بند من بنود القوانين الوضعية

المركز الإعلامي _ إعلام القرنة

تكلّم فضيلة الشيخ فيصل المنصوري (دام توفيقه) خطيب صلاة الجمعة في جامع سيد الكائنات ( صلى الله عليه وآله وسلم ) اليوم 12 من شهر كانون الثاني 2018م , عن أهمية عمارة المساجد قائلًا :
” لمّا كانت عمارة المساجد من الأعمال الظاهرة المكشوفة لكل ذي عين, إنه قد يعمرها أناس لحب الشهرة أو يعمرها أناس منافقون لأغراض دنيوية فيغتر بهم المسلمون كما وحصل من عامري مسجد الضرار – لولا أن الله سلم – لما كان مثل هذا العمل الخيري أمرًا لا بد من معاينته اشترط الله سبحانه وتعالى لسلامته وخلوصه وحصول أجره ثلاثة شروط بعد الإيمان به واليوم الآخر، وهذه الشروط هي : إقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، وخشية الله وحده , ذلك لأن الصلاة هي الركن الأساسي لدين الإسلام “.

وأضاف متحدثَا عن شرط الزكاة قائلًا :
” شرط إيتاء الزكاة فلأنها الركن الثالث من أركان الإسلام كلها خير وبركة لحياة المسلمين جميعًا , فهي تطهير لنفس معطيها من الشح والبخل وتزكية وألفة لنفس آخذها المستحق لها تزكية لنفسه وإبعاد لها عن الكره والبغض لمن أوتي حظًا من الرزق والمال , ثم هي ميزان عدل في الإفادة من مال الله الذي قسم لعباده، فانظروا وتأملوا كيف يربي الإسلام مجتمعه من خلال هذه الفريضة التي لا توجد في بند من بنود القوانين الوضعية التي هي من صنع البشر لا من صنع تشريع الله ” .

وأشار لكلام المرجع المحقق ( دام ظلّه ) قائلًا :
” بعد الإشتغال والإنشغال بالشبهات والأعمال المادية الدنيوية وحصول النسيان ، يأتي بعد دور الطهارة دور الآذان والإقامة بالتذكير في عظمة الله وقدسه وجلاله ولطفه وقهره ليضمحل في نظره من عداه ، وفيهما الشهادة لله بالوحدانية وخلع الأنداد والشهادة لمحمد (صلى الله عليه وآله وسلم) بالنبوة ولعلي (عليه السلام) بالإمامة وفيهما (أي الآذان والإقامة) دعوة جهرية بالإيمان وإعلان للإسلام وأمر بالطاعة وحمل للأمانة.

من الجدير بالذكر : بعد التطهير واستحضار معانيه وأسراره، إذا ذهب المصلي إلى المسجد فليحضر في باله ويتفكر في عظمة وقدرة وجلال صاحب هذه البيوت والمساجد وهو الله الواحد القهار، فإذا وصل الى أبواب المساجد، فليكن مندهشًا متحيرًا مرتعدًا خاضعًا مستكينًا ذليلًا ولا يكون باب المسجد والمسجد أقل عظمة ورهبة من أبواب وبيوت الملوك والسلاطين، وعند حضور الجماعة استحضر في ذهنك وتفكر وتدبر في إنك تريد إظهار الإسلام والدين وجعل حجة الله تعالى تامة وظاهرة على الجميع وكذلك استحضر أن صلاة الجماعة تمثل التكافل والتعاون والبر والتقوى والزجر عن كثير من المعاصي .
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏7‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏8‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏

انظر أيضاً

خطيب جمعة الحيانية:لا يحق لنا أن ننسى مسؤوليتنا في عصر ِالغيبةِ ألا وهي الدعوةُ إلى الحقِّ

  المركز الإعلامي/إعلام الحيانية أقيمت صلاة الجمعة المباركة في مسجد الإمامِ صاحب الزمان (عليه السلام) …