الرئيسية صلاة الجمعة خطيب جمعة الشامية:إنما حلَّت النَّكبَات والويلات على المسلمين ،بسب مسلك التكفير وإباحة الدماء بلا دليل ولابرهان 

خطيب جمعة الشامية:إنما حلَّت النَّكبَات والويلات على المسلمين ،بسب مسلك التكفير وإباحة الدماء بلا دليل ولابرهان 

المركز الإعلامي-إعلام الشامية

أكدَّ خطيب جمعة مدينية الشامية إن من أعظم أسباب الفتن التي يجبُ الحذرُ منها والبُعد عنها: السعيُ بالتكفير لعامة المُسلمين بدون بُرهانٍ ربَّانيٍّ ولا سُلطانٍ نبويٍّ، وانما من جرَّاء عاطفةٍ دينيَّةٍ لا تحمِلُ دليلاً شرعيًّا، ولا بُرهانًا ربَّانيًّا،فما حلَّت النَّكبَات ولا وقعَت المثُلات في المسلمين عبر التاريخ إلا بمثلِ تلك المسالِك الهَوجاء، والمناهِج العَوجاء..
كان هذا خلال خطبتي صلاة الجمعة التي أقيمت في مدينة الشامية وبإمامة السيد يوسف الحسيني “دام توفيقه” فــي جـامع السيـد الشهيد مـحمد بـاقـر الصدر “قـدس سـره” بتاريخ 29- محرم الدم والشهادة ~ 1439 هـ ، الموافق 2017-10-20 م.
الخطيب إستدرك قائلا” وهذا هو مسلك التيمية وشيخهم ابن تيمية مؤسس التكفير والارهاب والقتل على طول التاريخ اذ لم يكتفِ أئمة التيمية بتلك الدماء التي سفكت والبلاد التي خربت والأعراض التي انتهكت من قبل المغول بعد احتلالهم بغداد نتيجة الخيانة ومجالس الخمر والطرب والغناء التي كان يعيشها الخليفة العباسي المستعصم بالله, فجعلوا من تلك الإبادة وتلك الانتهاكات تأسيساً لمشروع طائفي أخطر وأشد على الإسلام من احتلال المغول لبغداد, وذلك من خلال رمي تهمة الخيانة والصاقها بالوزير الرافضي ابن العلقمي، وتعميم تلك المسؤولية والحكم على الشيعة كافة، من أجل جعل المبرر والقبول الاجتماعي السني لقيادة الاجرام والإرهاب والقتل ضد الشيعة..
مضيفا” كما جاء في المورد السابع عشر من المحاضرة الثامنة والعشرين من بحث (وقفات مع ….توحيد التيمية الجسمي الأسطوري ) للمرجع المحقق الصرخي الحسني حيث قال:
بغداد تسقط!!! والخلافة في بغداد قُلعتْ مِن جذورها!!! والخليفة وعياله ووزراؤه وقادة جيوشه وعيالاتُهم وجميع المسلمين وعوائلهم أسارى وسبايا بيد المغول!!! ولا نحتاج للوقوف على التفاصيل والوصف الذي وصفه به ابن الأثير وابن كثير، حيث مرّ علينا ذكره في محله من البحث اعلاه، لكن نقف عند حقيقة مرة، وهي انه: مع كلّ تلك المآسي والمهالك والخراب والدمار والإبادات التي وقعتْ على الإسلام والمسلمين، فإنّنا نجد دواعش الفكر أئمّة المنهج التيميّ يظهرون نفاقًا، اهتمامهم بالأمر مِن أجل تهيئة الأجواء والظروف والأفكار والنفوس لمشروع تكفيريّ قاتل سافك للدماء تحت عنوان الطائفيّة الشيطاني، فيختزلون القضيّة كلّها بابن العلقمي كذبًا وزورًا، ومن ثمّ تعميم الحكم والمسؤوليّة على الشيعة، كي يكون للدواعش المبرِّر والمسوغ لتحقيق نزواتهم الشيطانية في الانتقام من الشيعة شر انتقام…
فيما نبّه الخطيب قائلا: كل هذا بناءا على تلك الواقعة الملفقة، وهذا ليس دفاعا عن ابن العلقمي، لانه واقعا لا يحسب على الشيعة باعتباره وزيرا للخليفة العباسي، فهل هناك اجلى واضح من تلك الواقعة التي تظهر المخالفة الصريحة لمبادى الاسلام وسلوكيات المسلمين الاوائل؟




ركعتا صلاة الجمعة