الرئيسية صلاة الجمعة خطيب جمعة الديوانية : هنالك خصوصية في هذا الشهر، وهنالك رفق على العباد في هذا الشهر الكريم

خطيب جمعة الديوانية : هنالك خصوصية في هذا الشهر، وهنالك رفق على العباد في هذا الشهر الكريم

NV8xMzQ1ODAzMjBf (448×299)

المركز الاعلامي – إعلام الديوانية
أقيمت صلاة الجمعة في مسجد النور وحسينية محمد باقر الصدر ‘قدس سره-يوم الجمعة الرابع من رمضان المبارك 1440 هـجرية، الموافق العاشر من شهر ايار 2019 ميلادية بإمامة السيد عايد الحسني ( دام عزه ) حيث تطرق السيد عايد “دام عزه” في خطبته الأولى عن تفسير خطبة النبي صلى الله عليه وآله وسلم في شهر رمضان حيث قال وعبارات النبي (ص) عن شهر رمضان -تحول الأنفاس التي لا قيمة لها إلى حسنات متمثلة بالتسبيح-، تفسر لنا آية من القرآن الكريم، تبعث الأمل في نفوس العاصين، وهي قوله تعالى: {فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ}.. وقد احتار العلماء في تفسير هذه الآية، أنه كيف يمكن تبديل السيئة إلى حسنة؟!.. والبعض شبه ذلك بالوردة الجميلة المعطرة.. لو تذهب إلى أسفل الوردة وتبحث في الأرض، فإذا بك ترى السماد المنتن.. إن الله عزوجل بقدرته وبخلاقيته، حول هذا السماد المنتن، إلى هذه الرائحة الفواحة في عالم الطبيعة، والأمر كذلك في عالم الأنفس.

(ونومكم فيه عبادةٌ).. ومن المعلوم أن الروايات تنهى عن النوم الكثير، فالإنسان الذي هو بطال في النهار وجيفة في الليل، من أبعد الناس عن الله عزوجل.. ولكن في شهر رمضان المقاييس مختلفة، فنلاحظ أنه لم يقيد النوم بساعات محددة، لم يقل نوم ست ساعات أو نوم ثماني ساعات، بل أطلق القول بأن النوم فيه تسبيح، ولم يقيده بقيد.. نعم، المؤمن في شهر رمضان بوجوده كله دخل في حماية الله عزوجل وفي بركته.

NV8xMzQ1ODAzMjFf (448×299)