الرئيسية صلاة الجمعة خطيب جمعة الديوانية / الإنتظار مدرسة نموذجية تصنع الرجال الممحصين وتلميذها المتخرج منها بامتياز هو المنتظِر صدقًا وعدلًا

خطيب جمعة الديوانية / الإنتظار مدرسة نموذجية تصنع الرجال الممحصين وتلميذها المتخرج منها بامتياز هو المنتظِر صدقًا وعدلًا

 


المركز الإعلامي/إعلام الديوانية

أكد خطيب جمعة الديوانية سماحة السيد علي النقيب ( دام عزه ) على أن أرادة ومشيئة الله سبحانه وتعالى فوق كل مستكبر وفرعون مهما أستعلى وتجبر في الأرض فلا بد من تحقق وعد الله الذي وعده للمؤمنين المستضعفين بالاستخلاف ووراثة الأرض وكما أن الله وعد المؤمنين المستضعفين بالاستخلاف والتمكين في الأرض فإننا نجد في الوقت نفسه الشارع المقدس أولى أهتمامًا كبيرًا لمسألة المنتظِر الحقيقي لهذا الوعد المنشود واليوم الموعود المرتقب فالمنتظِر الحقيقي قولًا وفعلًا لدولة الحق وصاحبها المهدي من آل محمد “عجل الله فرجه الشريف” يعد العدة ويسبب الأسباب ويكون مساهمًا فعليًا بتحقق شرط الظهور المقدس لأنه أوجد من نفسه شخصًا مهتمًا ويحمل شعورًا بالمسؤولية ويشعر بمعاناة العباد، جاء ذلك خلال خطبتي صلاة الجمعة التي أقيمت اليوم الخامس والعشرون من ذي القعدة 1438هـ، المصادف الثامن عشر من آب 2017م، في جامع وحسينة النور وسط المدينة، وأكمل النقيب حديثه بالقول: مما يؤسف له هو أن بعض الناس فهم معنى الأنتظار فهمًا خاطئًا حيث تصور هؤلاء بأن المراد بالأنتظار هو التسليم للأمر الواقع والرضا به أيًا كان هذا الواقع ضنًا منهم بأنهم غير مسؤولين عن شيء أبدًأ، وليس عليهم سوى الصبر و الرضا بالواقع المُّر حتى يظهر الإمام المهدي ( عجَّل الله فرَجَه ) فهو المأمور برفع الظلم عن شعوب العالم و إقامة دولة الحق والأسوأ من هذا هو ما فهمه البعض من أن معنى الإنتظار هو الامتناع عن أي عمل إصلاحي تربوي أو إجتماعي أو سياسي من شأنه إصلاح ما فسد من أمر الأمة، لكن أدنى مراجعة للأحاديث الشريفة تكشف لنا أن هذا الفهم لا يتطابق مع روح الإسلام و تعاليمه البناءة، فإذا راجعنا الأحاديث التي تتحدث عن حقيقة الأنتظار ووظيفة المنتظِر، فسوف نعرف بأن الإنتظار إنما هو مدرسة نموذجية تصنع الأبطال، فتلميذها المتخرج منها بدرجة امتياز هو المنتظِر و متى استطاع هذا التلميذ من إجتياز المراحل التربوية العالية من خلال جهاد النفس والورع والتقوى والأخلاق الإسلامية، عندها يكون عبدًا صالحًا مطيعًا لله ورسوله ( صلى الله عليه و آله ) والأئمة المعصومين (عليهم السلام)، و مقتديًا بإمام زمانه (عليه السَّلام) فيصح أن يُطلق عليه لقب المنتظِر و يكون مؤهلًا لأن يكون من أعوان الإمام المهدي المنتظَر و أنصاره (عليه السَّلام) حال غيبته و لدى ظهوره . انتهى








 

انظر أيضاً

خطيب جمعة الشامية: علينا أن نكون دعاة للحق ولسانا يصدح به ويدافع عنه في كل زمان وهذا هو مثال المؤمن الحقيقي

المركز الإعلامي-إعلام الشامية أشار خطيب جمعة مدينة الشامية أنه يجدربنا ان نراجع انفسنا ونحاسب انفسنا …