الرئيسية صلاة الجمعة خطيب جمعة البصرة : ميز المرجع الصرخي حقيقة النهج الأموي من النهج السني ونهج صحابة رسول الله ومنهج أهل البيت

خطيب جمعة البصرة : ميز المرجع الصرخي حقيقة النهج الأموي من النهج السني ونهج صحابة رسول الله ومنهج أهل البيت

المركز الإعلامي – إعلام البصرة

أقيمت صلاة الجمعة المباركة بإمامة الشاب السيد محمد الخرساني – دام توفيقه – في جامع الإمام الباقر – عليه السلام – وسط محافظة البصرة الفيحاء اليوم الجمعة 20 من ربيع الثاني 1440هـجرية الموافق 28 كانون الأول 2018 ميلادية
تطرق سماحته إلى أهمية القدوة الصالحة في حياة الإنسان والنتائج الايجابية التي يحصل عليها الفرد في سلوكه ” القدوات، التي تجسّد أمام الإنسان برنامج الهداية والصلاح، وتقدم له تجربة حيّة ميدانية، في الالتزام بالقيم، وتحقيق الاستقامة. إن وجود قدوات صالحة ناجحة، أمام الإنسان، يحقق العديد من النتائج والأغراض، من أهمها مايلي:
التبشير بالقيم: –
إن القيم الفاضلة، والمبادئ الحقة، تحتاج إلى من يتبنى نشرها في المجتمع الإنساني، ويبشّر بها ويدعو الناس إليها، ولا يقوم بهذه المهمة على أفضل وجه، إلا من كان عارفاً بتلك القيم، مستوعباً لها، ملتزماً بها، ليكون صادقاً فيما يطرح، مخلصاً للوظيفة التي يؤديها.
التجسيد الحي: –
. تطبيق القيم والالتزام بالمبادئ يستلزم حالة من الصراع والصدام مع الأهواء والشهوات في نفس الإنسان، وهي متجذرة راسخة قوية، إلى حد يتصور فيه الإنسان نفسه عاجزا عن مواجهتها، فيبرر ضعف إرادته، واستجابته لضغوط الهوى، بمختلف التبريرات،”
وأضاف الخطيب ” ومن ناحية أخرى فإن الله تعالى سيطالب الإنسان ويحاسبه يوم القيامة، على مدى تمسكه والتزامه بتلك القيم، فإذا كان الإنسان يعتقد مثالية تلك القيم، واستحالة تطبيقها، فستكون له الحجة على الله، وسوف لا يكون من حق الله تعالى، أن يحاسبه على الالتزام بشيء لا يرى نفسه قادرا على الالتزام به.
إذاً فلا بد وأن يقيّض الله تعالى أفراداً من البشر، يقومون بدور التطبيق والتجسيد لهذه القيم. “
فيما أشار الخرساني إلى منهج وسلوك سماحة المرجع السيد الصرخي الحسني – دام ظله – نحو الإسلام الحنيف وتجنب المسلمين من لبس الأوهام وفتن الزمان وميز بين المنهج المتطرف الذي يسلكه التكفيريون منذ تأسيسه من قبل بني أمية الى يومنا هذا وبين المنهج والخط المعتدل ” خطّ رجل الدين المرجع الصرخي الذي نراه بأم أعيننا وهو يجهد نفسه لتبيان حقائق طالما كانت خافية على أعم وأغلب المسلمين إن لم يكن جميعهم. فقد ميز سماحة ” دام ظله ” حقيقة النهج الأموي من النهج السني ونهج صحابة رسول الله صل الله عليه واله وسلم ومنهج أهل البيت سلام الله عليهم , وذلك من خلال محاضرة تاريخية عقائدية ألقاها سماحته ” دام ظله ” في يوم الخميس 28/ ربيع الأول 1435هـ الموافق 30 / 1/ 2014م , بين من خلالها حقيقة المنهج والجرم الأموي تجاه أهل السنة وأهل البيت سلام الله عليهم , إذ قال سماحته ” دام ظله ” في معرض تلك المحاضرة ما نصه …. … الآن أنا سأبين لكم وأذكر لكم بشاعة الحكم الأموي , نحن ذكرنا سابقا بأنه يوجد فرق بين الشيعي والسني والتكفيري , نحن أشرنا إلى هذا منذ سنين , يوجد منهج أموي ويوجد منهج سني ومنهج شيعي , يوجد منهج أموي يوجد منهج صحابة ومنهج أهل البيت سلام الله عليهم “
حيث تعد صلاة الجمعة ملتقى المؤمنين ومنبع ثقافتهم لمواجهة خطر التطرف والانحراف .

ركعتا صلاة الجمعة المباركة