الرئيسية البيانات بيان رقم (74): (حيهم..حيهم..حيهم أهلنا أهل الغيرة والنخوة)
بيان رقم (74): (حيهم..حيهم..حيهم أهلنا أهل الغيرة والنخوة)

بيان رقم (74): (حيهم..حيهم..حيهم أهلنا أهل الغيرة والنخوة)

بيان رقم 74

حيهم..حيهم..حيهم أهلنا أهل الغيرة والنخوة

بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد الحسني (دام ظله)

يسعدنا ويؤنسنا ويهمنا جدا ان نسمع رأيكم ونصيحتكم وموقفكم ورأي الشرع من الانتخابات النيابية القادمة في السابع من آذار ألفين وعشرة.

عشائر العراق الأصيلة

بسم الله الرحمن الرحيم

(يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ *فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَه * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَه).

منذ دخول الاحتلال قلت وكررت مراراً معنى أنَّ العراق وشعبه وثرواته وتاريخه وحضارته وقعت كلها رهينة بيد الأعداء والحُسّاد وأهل الحقد والضلال من كل الدول و الجهات … وصار العراق ساحة للنزاع والصراع وتصفية الحسابات وسيبقى الإرهاب ويستمر سيل الدماء ونهب الخيرات وتمزيق البلاد والعباد وترويع وتشريد وتطريد وتهجير الشيوخ والأطفال والنساء وتقتيل الرجال .. وأقسم لكم وأقسم وأقسم بأنَّ الوضع سيؤول وينحدر إلى أسوأ وأسوأ وأسوأ… وسنرى الفِتَن ومُضِلّات الفِتَن والمآسي والويلات .. مادام أهل الكذب والنفاق السُّرّاق الفاسدون المفسدون هم من يتسلّط على الرقاب وهم أصحاب القرار .. وهل تيقّنتم الآن أنَّ هؤلاء المفسدين يتعاملون مع شعب العراق وفق منهج الفراعنة والمستكبرين وأنَّهم مستمرّون وبكل إصرار على هذا النهج السيئ الخبيث الحقير….. فإنَّهم وعلى نهج فرعون يستخفّون بكم فتطيعونهم كما استخفّ فرعون قومه فأطاعوه ((فاستخف قومه فأطاعوه))الزخرف/54…. وأنَّهم ينتهجون معك يا شعبي العزيز سياسة المستكبرين الظالمين المستعمرين سياسة (جوّع كلبك يتبعك)… فسيبقى الشعب العراقي المظلوم في عوز وفقر وضياع وإرهاب وتشريد وتقتيل مادام هؤلاء يتسلطون على الرقاب.. وهذه السياسة الخبيثة ملازمة لهم كما أنَّ إثارة الطائفية والنعرات والنزاعات الإثنية ملازمة لهم، وذلك لأنَّها مادّتهم وزادهم ومَؤونتهم في الانتخابات كي يبقوا متسلّطين على الرقاب مادام يوجد المنافقون آكِلوا المال الحرام المرتشون من المرتزقة المنتفعين الخونة يزمّرون لهم ويثقّفون لهم ويشترون الذِّمَم لصالحهم .. إنَّهم سرقوا المليارات وفرّغوا الميزانيات في كل المحافظات، وعندما يأتي موعد الانتخابات يُخرجون فُتات الُفتات فيدفعون ويعطون منه الرُّشا الكبرى إلى الفضائيات المأجورة والإعلام الماكر، وكذا يشترون به الذِّمَم والأصوات والشرف والعِرض والكرامة والغيرة من أشباه الرجال الذين رضوا أنْ يكونوا في خانة الذل والعبودية والخيانة والعمالة وخانة أصحاب السبت القِرَدة والخنازير..

ولا خَلاص ولا خَلاص ولا خَلاص إلا بالتغيير الجذري الحقيقي .. التغيير الجذري الحقيقي ..

التغيير الجذري الحقيقي لكلّ الموجودين ( منذ دخول الاحتلال ) ومن كل القوميات والأديان والأحزاب…..

فهل عقمن النساء العراقيات الطاهرات.. وهل خَلِي العراق من الوطنيين الأمناء الصادقين العاملين المثابرين من النُّخَب العلماء والخبراء والمستشارين القضاة والمهندسين والأطباء وأساتذة الجامعات والمحامين والقانونيين والأدباء والإعلاميين والمعلمين والمدرسين وكل الأكاديميين والكفاءات الوطنيين الأحرار..

أين شيوخ العشائر النجباء.. أين التجار والوجهاء والأعيان المحبّون للعراق وشعب العراق….

أين الرجال.. أين الشيوخ.. أين النساء.. أين أطفال العراق….

فالشرع والعقل والتاريخ والأخلاق يلزمنا ويوجب علينا أنْ ننصر وننتصر للعراق وشعب العراق وثروات العراق وكرامة العراق وشرف العراق وعروبة العراق وإسلام ودين العراق وتاريخ وحضارة العراق

فأين النساء و الرجال الأصلاء الشرفاء النجباء أهل الكرامة و الغيرة والشرف والوطنية الصادقة.. أين أهل العراق … أين أهل العراق …أين أهل العراق …

أين أبناء ثورة العشرين المضحّون الكرماء … أين أبناء الثوار وقادة الثورات المباركات …

أين شعب العراق … أين شعب العراق … أين شعب العراق

قال الله تعالى مَجْده وجلَّ ذِكره:

((عْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلاَدِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ)) الحديد /20.

الصرخي الحسني

16 ربيع الأول 1431 هـ