الرئيسية بحث: “ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد”

بحث: “ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد”

شرع سماحة السيد الأستاذ الصرخي الحسني (دام ظله) في هذا البحث ليقلب أوراقاً من تأريخ الحوزة العلمية التي تمثل قيادة المجتمع الشيعي في العصر الراهن. يستخدم السيد (دام ظله) طريقته المميزة في سرد و مقارنة وتنقيب الأحداث والمواقف كي يجعل المستمع على بيّنة من أمره في اتّخاذ مواقفه.

بعض الأحداث و المواقف و المفاصل المهمة في مسيرة المؤسسات الدينية لا يمكن شرحها الّا بترتيب أوراق مبعثرة و جمع أدلّة من مصادر متعددة، بعضها مغيَّب أو مهمَل.

فإذا كان لهذه الأحداث و المواقف علاقة وثيقة بحاضر الإسلام و مسيرته و ما تولّد من تكتّلات و تحزّبات و سياسات، يصبح التحليل النقدي الجريء حاجة تفرضها واجبات الإنتماء الى الصفوة القائدة للأمة الإسلامية.

و هذه المحاضرات و المقتطفات التأريخية و الإحالات التي ينبّه اليها سماحة المرجع الديني الأعلى السيد الصرخي الحسني (دام ظله) من أكثر البيانات جرأة في تأريخ المؤسسة الدينية الحوزوية في النجف الأشرف، إذ لم يسبق لأحد أن نظّم سلسلة بكاملها من أجل التطرق إلى – و طَرق- أكثر الشخصيات تأثيراً في الواقع الشيعي المعاصر و تقليب صفحات مثيرة للجدل و الشك و الحيرة تكتنف تفاصيل كل المراحل التي مرت بها و المواقف التي اتخذتها هذه الشخصية، ألا و هي شخصية السيستاني.

المحاضرات