الرئيسية أخبار المرجعية النجف-الشامية:خطيب جمعة الشامية: العلم نور وهداية والجهل ظلمة وضلالة،و إنَّ الحاكمية والسلطة هي للقيادة التي تحمل العلم.

النجف-الشامية:خطيب جمعة الشامية: العلم نور وهداية والجهل ظلمة وضلالة،و إنَّ الحاكمية والسلطة هي للقيادة التي تحمل العلم.

النجف-الشامية:خطيب جمعة الشامية: العلم نور وهداية والجهل ظلمة وضلالة،و إنَّ الحاكمية والسلطة هي للقيادة التي تحمل العلم.
المركز الإعلامي-إعلام الشامية
أكدَّ خطيب جمعة الشامية على ان الحاكمية والسلطة هي للقيادة التي تحمل العلم المورث من الانبياء والرسل والمعصومين عليهم السلام، لذلك نجد ان من يعتقد بانه صاحب الحق والذي يسير على نهج الانبياء والائمة والاولياء يتمسك بالعلم كاساس ومنهج للقيادة ويؤكد على اهمية العلم ودراسته وتدريسه وتلازمه مع الجانب الأخلاقي.
كان ذلك خلال خطبتي صلاة الجمعة التي أقيمت اليوم في جامع السيد الشهيد محمد باقر الصدر”قدس سره” وبإمامة الشيخ داخل الجحيشي”وفقه الله” وبتاريخ السادس والعشرين من شهر شوّال لسنة 1438هـ.
كما ودعا الشيخ الجحيشي إلى ضرورة طلب العلم والتعلم مشيرًا إلى فضلية طلب العلم والانتفاع به قائلا: تعلَّموا شرائع الله لتعبدوا الله على بصيرة وتدعوا إلى الله على بصيرة؛ فإنه لا يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون؛ ولهذا لا بُدَّ لكل إنسان من طلب العلم وطلب العلم فريضة عين على مَن احتاج إليه وفريضة كفاية على مَن لم يحتج إليه .
مضيفًا”عباد الله، اطلبوا العلم؛ فإن العلم نور وهداية والجهل ظلمة وضلالة، اطلبوا العلم فإنه مع الإيمان رفعة في الدنيا والآخرة، قال الله عزَّ وجل: ***64831;يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ***64830; ، واطلبوا العلم فإنه ميراث الأنبياء عليهم الصلاة والسلام قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم: إنهم «ورثوا العلم فمَن أخذه فقد أخذ بحظٍّ وافر من ميراثهم».
مستدركًا “فعلينا جميعا الارتباط الحقيقي والواقعي بالعلم والعالم الحقيقي وعلينا طلب العلم والتعلم وحضور الدرس بل علينا ان نكون منتهلين من جميع مشارب العلوم ومنابعها وعلينا ان نكون على قدر المسؤولية بالتعلم مادمنا نتبع مرجعية علمية رسالية علينا ان نكون اصحاب علم ومعرفة ودراية وتفكير حتى نكون زينا لديننا ومذهبنا ومرجعنا ولا نكون شينا عليهم كما انجرف وانحرف الكثير من اصحاب العقائد الفاسدة كمن يدعي الاتصال المباشر بالله تعالى او يدعي المهدوية او النبوة والى اخره من الافكار االشيطانية التي ما انزل الله بها من سلطان اعاذنا الله واياكم من فساد عقائدنا وانحراف افكارنا.إنتهى





انظر أيضاً

التطبير بينَ المشروعيةِ والتبرّعِ بالدمِ