الرئيسية أخبار المرجعية المرجع الصرخي يستدل بمصادر اسلامية معتمدة في اشتراط محبة عليً في الايمان

المرجع الصرخي يستدل بمصادر اسلامية معتمدة في اشتراط محبة عليً في الايمان

أستدل المرجع الديني العراقي السيد الصرخي الحسني “دام ظله” خلال محاضرته التاسعة من مبحث السيستاني ماقبل المهد الى مابعد اللحد ضمن سلسلة محاضرات تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الاسلامي والتي القاها مساء يوم الجمعة الموافق
22 ذو القعدة 1437 هـ ، 26 / 8 / 2016 استدل واكد خلالها على اشتراط واقتران وملازمة محبة علي عليه السلام بالايمان والبغض له بالنفاق وفي مصادر اسلامية عديده ومعتمده بما لا يدعو للشك اطلاقا في صحة ورود هذه الروايات لتواترها كما في الصحيحين عن مسلم والبخاري ومسند بن حنبل و الحاكم النيسابوري : المستدرك على الصحيحين ، تأريخ بغداد والهيثمي: مجمع الزّوائد ، المحبّ الطبري: ذخائر العقبى ، كنز العمال …الخ
مما يعني ان عموم المسلمين على ماهم عليه الان من تشتت وضياع وفتن وصراعات طائفية ماهي الا نتيجة لعدم الالتزام بالسنة الحقيقية في محبة علي والصحابة وانتهاج منهجهم والذي يعد امتداد لمنهج النبي الاكرم صلى الله عليه واله وصحبه وسلم في السير
فيفتر ض ان يتخذ عموم المسلمين من محبة علي عليه السلام مدعاة للفخر لا ان يحسب على طائفة معينة وتطمس اثاره وفضائله ومكارمه بدعوى انه امام الشيعة فهو امام المسلمين وخليفتهم وحبيب النبي ووصيه وحبه ايمان وبغضه نفاق بحسب ما ورد بمصادر عموم المسلمينوننقل بعض ما اعتمده المرجع الصرخي وحقق فيه واستدل به على اشتراط حب عليً في الايمان مع ما أورده المرجع من تعليقات منها ”
مسلم: الإيمان: {{33- باب الدَّلِيلِ عَلَى أَنَّ حُبَّ الأَنْصَارِ وَعَلِىٍّ- رضى الله عنهم- مِنَ الإِيمَانِ وَعَلاَمَاتِهِ وَبُغْضَهُمْ مِنْ عَلاَمَاتِ النِّفَاقِ(32)، 249-… عَنْ عَدِىِّ بْنِ ثَابِتٍ، عَنْ زِرٍّ، قَالَ: قَالَ عَلِىٌّ (عليه السلام) وَالَّذِى فَلَقَ الْحَبَّةَ وَبَرَأَ النَّسَمَةَ إِنَّهُ لَعَهْدُ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ (صلى الله عليه وآله وسلم) إِلَىَّ أَنْ لاَ يُحِبَّنِي إِلاَّ مُؤْمِنٌ وَلاَ يُبْغِضَنِي إِلاَّ مُنَافِقٌ}}.
=======================================
الترمذي يروي في سننه عن محبة عليٍّ
…عن عليٍّ (عليه السّلام) قال: {{عَهِدَ إليّ النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) أنّه لا يُحِبُّني إلّا مؤمن ولا يُبغِضُني إلاَّ منافق}}. سنن ابن ماجة(1)// سنن الترمّذي5// مسند أحمد بن حنبل(1)
========================================
أمّ المؤمنين أمّ سلمة تقول المؤمن لا يبغض عليًا
عن مُساوِر الحِمْيَري، عن أمّه، قالت: سمعت أمَّ سَلَمَة تقول: سَمِعْتُ رسولَ الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) يقول لعليّ (عليه السلام): {{لا يُبغِضُك مؤمن، ولا يُحبّك منافق}}. مسند أحمد6
وعلق المرجع الصرخي قائلا ” إذن أم سلمة سمعت من النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول لعلي: لا يبغضك ولا يحبك منافق، نحن من نقول، نحن من نغالي بعلي، أم النبي الذي يقول؟ النبي الذي لا ينطق عن الهوى هو الذي يقول: لا يبغض عليًّا مؤمن ولا يحب عليًّا منافق، المنافق لا يحب عليًّا، والمؤمن لا يبغض عليًّا، إذن حب علي هو الذي يميز بين المؤمن والمنافق، علي هو الذي يميز بين المؤمن والمنافق، علي هو المحك، حب علي هو المحك، علي هو المحك، علي هو القاسم والقسيم بين المؤمن والمنافق، علي هو القسيم بين جنة المؤمن ونار المنافق، بين معين المؤمن وجهنم وسقم وعذاب المنافق.
========================================
ابن حنبل يروي في مسنده عن محبة عليٍّ
عن عليٍّ (عليه السّلام) قال: {{عَهِدَ إليّ النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) أنّه لا يُحِبُّني إلّا مؤمن ولا يُبغِضُني إلاَّ منافق}}. سنن ابن ماجة(1)// سنن الترمّذي5// مسند أحمد بن حنبل(1)=================================
طوبى لِمَن أحبّ عليًا
عن عليِّ بن الحَزَوَّر قال: ((سمعتُ أبا مريم الثقفي يقول: سمعتُ عمّار بن ياسر يقول: سمعتُ رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) يقول لعلي: يا علي، طوبى لِمَن أحَبَّك وصَدّقَ فيك، وَوَيلٌ لِمَن أبغَضَك وكذَّبَ فيك)). الحمويني: فرائد السّمطين ج1// الحاكم النيسابوري: المستدرك على الصحيحين ج3// الخطيب البغدادي: تأريخ بغداد ج9// الهيثمي: مجمع الزّوائد ج9// المحبّ الطبري: ذخائر العقبى
===========================================
أوّلُ مَن يَدْخُل الجنة مُحِبُّ عليٍّ
عن أبي سعيد الخُدْري (رضي الله عنه): قال (( قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) لعلّي (رضي الله عنه وعليه السلام): حبُّك إيمان وبغضك نفاق، وأولُّ مَن يَدْخُل الجنة مُحِبُّك وأَوّلُ مَنْ يَدْخُل النّار مبغضُك )) . نور الأبصار: الشبلنجي
===========================================
الحاسدُ لعليٍّ حاسدٌ للرسول
عن أنس، عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أنه قال: {{من حَسَدَ علياً، فقد حَسَدَني، ومن حسدني، فقد كفر}}. كنز العمّال، ج11: المتّقي الهندي
وأوضح المرجع ما جاء في رواية انس بقوله “:أي: من حسد عليًّا فقد كفر. هذا قانون، هذه قاعدة، هذا تشريع، طبق هذا التشريع على من يدعي أنّه ينتسب للأهل البيت فضلًا عن غيره من ينتسب لآل أمية، من ينتسب إلى باقي القبائل، باقي العشائر، باقي القوميات، باقي الأشخاص، باقي الأجناس، هذا هو المحك، طبق هذا على السيرة العملية، على السلوك، على المعتقد، على الأفعال، على المواقف التي تصدر من الأشخاص، هل هذه تصب في حب علي، في ود علي، في مودة علي، أم تدخل في بغض علي، في إيذاء علي، في الطعن بعلي، في الانتقاص من علي،في تشويه صورة علي؟ خذ أعمال السيستاني وخذ أعمال ابن تيمية وضع أعمال هذا وأعمال هذا على المحك، وسترى حقيقة هذا وحقيقة هذا، توجه هذا وتوجه هذا، حب هذا لعلي وحب هذا لعلي، أو بغض هذا لعلي وبغض هذا لعلي، يقول: عن أنس عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: من حسد عليًّا فقد حسدني، ومن حسدني فقد كفر.
يذكر ان المرجع الصرخي اعتمد منهجا علميا موضوعيا في التحقيق متجردا عن اي تعصب وميول واهواء في تناول الروايات ومواقف الشخصيات بحسب ما يتطلب كل موقف وشخصية في التقييم والتحليل لقطع الطريق امام دعاة الطائفية والتكفير والانتهازيين عموما .