الرئيسية أخبار المرجعية المرجع الصرخي: يا دولة المارقة … تسخرون مِن سرداب المهدي والقرطبي يذكر قوم السرب !!!

المرجع الصرخي: يا دولة المارقة … تسخرون مِن سرداب المهدي والقرطبي يذكر قوم السرب !!!

أبطل المرجع الديني الاعلى السيد الصرخي الحسني ما يعتقد به التيمية وما يفترون به على الشيعة بفريه ِ ( المهدي المسردب) وذلك استنادا ً الى ما ورد في تفسير القرطبي { وَمِنْ قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ } وذكره لقوم من وراء الصين يعيشيون في قرية في نفق في سرب في عسل وصار لهم آلاف السنين !!
وقبل ان يتطرق الى ما اورده القرطبي لأبطال دعوى التيمية المارقة , ذكر السيد الصرخي عدة احاديث تشير الى اقوام ذكرها الله تعالى في الآية :
تفسير الطبري: الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى: { وَمِنْ قَوْم مُوسَى أُمَّة يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ } .. وَقَدْ قَالَ فِي صِفَة هَذِهِ الْأُمَّة (الَّتِي ذَكَرَهَا اللَّه فِي الْآيَة) جَمَاعَةٌ أَقْوَالًا نَحْنُ ذَاكِرُو مَا حَضَرَنَا مِنْهَا:
وعندي أ – قوم العسل و ب – قوم النفق والسرب :
وعلق السيد الصرخي : ( إذن ليس فقط المهدي المسردب وعندنا أقوام مسردبة أيتها العقول المارقة، أيتها القلوب التي لا تفقهه والعيون التي لا تبصر والآذان التي لا تسمع، الذين كذبوا بآياتنا، إذن عندنا قوم النفق، قوم السرب، وقوم العسل، هذه تضاف إلىى المصطلحات، المسردب والمعسل، والمنفق، إذا صحت هذه الألفاظ والكلمات والمسرب أو المسرب أو ما يرجع إلى هذا، هؤلاء أقوام ونحن نتحدث عن شخص)

أ‌- أـ [قوم العسَل]: عَنْ السُّدِّيّ، قَالَ: قَوْم بَيْنكُمْ وَبَيْنهمْ نَهْر مِنْ شَهْد. (إذن لا نعلم هل نحن في العسل أم هم في العسل؟ الذي حجز بيننا وبينهم كما حجز السرداب بيننا وبين الإمام سلام الله على الإمام، ونحن كما ذكرنا هي مرحلة استمرت لثوانٍ أو لدقائق وربما لساعات اختفى الإمام واختبأ من السلطة الحاكمة وبعد هذا انتهت مهمة السرداب، وانتهت الضرورة من وجوده في السرداب وانتهى أمر السرداب، لكن قوم العسل ما زال بيننا وبينهم العسل، ما زالوا في العسل وسيبقون في العسل إلى اليوم الموعود)
ب‌- ب ـ [ قوم النَفَق والسَرِب]: ..عَنْ اِبْن جُرَيْج قَالَ: بَلَغَنِي أَنَّ بَنِي إِسْرَائِيل لَمَّا قَتَلُوا أَنْبِيَاءَهُمْ كَفَرُوا، وَكَانُوا اِثْنَيْ عَشَر سِبْطًا، تَبَرَّأَ سِبْطٌ مِنْهُمْ مِمَّا صَنَعُوا وَاعْتَذَرُوا وَسَأَلُوا اللَّه أَنْ يُفَرِّق بَيْنهمْ وَبَيْنهمْ(أي بينهم وبين باقي الأسباط), فَفَتَحَ اللَّه لَهُمْ نَفَقًا فِي الْأَرْض، فَسَارُوا فِيهِ حَتَّى خَرَجُوا مِنْ وَرَاء الصِّين، ( سلام الله على السرداب، السرداب أين والنفق أين؟ من هنا، من بلاد العرب من مصر من الشام الى ما بعد الصين، أين هذا النفق الذي اجتاز هذه المسافات الطويلة تحت البحار والمحيطات والجبال والصحاري وتحت العمران؟؟ )
فَهُمْ هُنَالِكَ حُنَفَاء مُسْلِمُونَ، يَسْتَقْبِلُونَ قِبْلَتنَا. قَالَ اِبْن جُرَيْج : قَالَ اِبْن عَبَّاس: فَذَلِكَ قَوْله{وَقُلْنَا مِنْ بَعْده لِبَنِي إِسْرَائِيل اُسْكُنُوا الْأَرْض فَإِذَا جَاءَ وَعْد الْآخِرَة جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا } الاسراء104، وَوَعْد الْآخِرَة عِيسَى اِبْن مَرْيَم يَخْرُجُونَ مَعَهُ، قَالَ اِبْن جُرَيْج: قَالَ اِبْن عَبَّاس: سَارُوا فِي السَّرَب سَنَة وَنِصْفًا . ( سنة ونصف وهم يسيرون في السرب في النفق، الى ان وصلوا وخرجوا ما بعد الصين، ونحن لا نقول: سوى انه بقي في السرداب لثوانٍ أو لدقائق أو لساعة أو لعدة ساعات )

وتعليقا على تفسير القرطبي قال السيد الصرخي ما نصه :
(( في التفسير: إنّ هؤلاء قوم من وراء الصين، من وراء نهر الرمل، يعبدون الله بالحق والعدل، آمنوا بمحمد صلى الله عليه وعلىى آله وصحبه وسلّم وتركوا السبت، ( إذن هؤلاء هم نفس القوم الذين انفصلوا عن اهل السبت، يقول: امنوا بمحمد وتركوا السبت يستقبلون قبلتنا لا يصل إلينا منهم أحد، ولا منا إليهم أحد، أين هم؟ أين يعيشون؟ كيف يعيشون؟ كيف هم في وضع، في مكان، في دولة، في مدينة، في قرية، في سرداب، في نفق، في سرب، في عسل، وصار لهم آلاف السنين، يعني من حادثة سرداب المهدي عليه السلام التي يستخف بها المارقة، وهم ما قبل هذه الحادثة، من زمن وعصر موسى، من زمن بني اسرائيل، من عصر أيام السبت، إذن لهم من هذا الاختفاء والتخفي والسربية والنفقية والعسلية وما وراء الصين والصينية آلاف السنين، أطول من عمر سرداب وحادثة المهدي عليه السلام ) يستقبلون قبلتنا، لا يصل إلينا منهم أحد، ولا منا إليهم أحد. فروي أنه لما وقعع الاختلاف بعد موسى كانت منهم أمة يهدون بالحق، ولم يقدروا أن يكونوا بين ظهراني بني إسرائيل حتى أخرجهم الله إلى ناحيةة من أرضه في عزلة من الخلق، فصار لهم سرب في الأرض، فمشوا فيه سنة ونصف سنة حتى خرجوا وراء الصين؛ فهم على الحق إلى الآن. ))

وأضاف سماحة السيد الصرخي :(( هذا هو تاريخ المسلمين، هذا هو تفسير المسلمين، هذا هو تراث المسلمين، هذه هي ثقافة المسلمين، هذه هي كتب المسلمين، ونحن من المسلمين عندنا ما ورد عن أهل البيت فنأتي به وعندنا ما نُسب إلى أهل البيت فنرفضه ولا نقبل به كما نُسب إلى جدهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم الآلاف ومئات الآلاف من الأحاديث والروايات الباطلة. ونحن لا نلزم أحدًا بل نحترم اختيار المقابل وعليه أن يحترم اختيار الآخرين) وبين الناس وبينهم بحر لا يوصل إليهم بسببه. ))

وألفت السيد الصرخي الى ما يشنع به جماعة التوحيد الاسطوري الخرافي على بعض الشيعة ممن يطرح اطروحة الجزيرة الخضراء ووجود المهدي واتباع المهدي !! :
(( التفت: لا يوصل اليهم بسببه. بينهم وبينهم ما هو؟ البحر، كم يشنعون المارقة التيمية جماعة التوحيد الأسطوري جماعة الخرافة، جماعة الأساطير، التي ما أنزل الله بها من سلطان، كم يشنعون على بعض الشيعة ممن يطرح أطروحة الجزيرة الخضراء ووجود المهدي وأتباع المهدي – نحن الآن لا نعلم ولسنا في مقام التحقيق عن هذا الأمر ولم يثبت عندنا هذا ولم نحقق فيه، لكن يوجد عندنا ( الشيعة) هذه الأطروحة يوجد هذا الرأي، يوجد هذا المحتمل، على نحو الاحتمال على نحو الأطروحة المهدي في مكان ما، في جزيرة ما، وله أتباع ويعيش كما يعيش الناس، ما الفرق بين هذه وبين قوم العسل والنفق والسرب؟!! وهم قد سبق المهدي بآلاف السنين ولا زالوا هم موجودين هناك ) ذهب جبريل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم إليهم ليلة المعراج فآمنوا به وعلّمهم سورا من القرآن وقال لهم : هل لكم مكيال وميزان؟ قالوا: لا، قال صلى الله عليه وآله وسلم: فمن أين معاشكم؟ قالوا: نخرج إلى البرية فنزرع، فإذا حصدنا وضعناه هناك، فإذا احتاج أحدنا إليه يأخذ حاجته. قال صلى الله عليه وآله وسلم: فأين نساؤكم؟ قالوا : في ناحية منا، فإذا احتاج أحدنا لزوجته صار إليها في وقت الحاجة. قال صلى الله عليه وآله وسلم: فيَكذِب أحدُكم في حديثه؟ قالوا: لو فعل ذلك أحدنا أخذته لظى، إنّ النار تنزل فتحرقه. قال صلى الله عليه وآله وسلم: فما بال بيوتكم مستوية؟ قالوا: لئلا يعلو بعضنا على بعض. قال صلى الله عليه وآله وسلم: فما بال قبوركم على أبوابكم؟ قالوا: لئلا نغفل عن ذكر الموت. ))

جاء ذلك في المحاضرة (13 ) من بحث ( الدولة..المارقة…في عصر الظهور …منذ عهد الرسول ) بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الاسلامي 24- 12- 2016 .