الرئيسية أخبار المرجعية المرجع الصرخي : لماذا يخجل التيمية والدواعش من ذكر السفياني ؟!

المرجع الصرخي : لماذا يخجل التيمية والدواعش من ذكر السفياني ؟!

وجه المرجع الديني العراقي السيد الصرخي الحسني “دام ظله ” تساؤلا مهما لأتباع المنهج التيمي ومن يرتبط به من دواعش او تكفيريين حول اعراضهم عن ذكر السفياني والاحداث المتعلقه به وصفاته وانتسابه بالرغم كونه علامة وشرط مهم من اشراط الساعة واليوم الموعود ومن علامات اخر الزمان فلماذا الاعراض والخجل من ذكره وبالرغم من كونه ذكر بالمصادر السنية وليست الشيعية فقط ؟!

جاء ذلك في المحاضرة الخامسة من بحث (الدولة .. المارقة … في عصر الظهور … منذ عهد الرسول ) بتاريخ 3 صفر 1438 هــ الموافق 4- 11- 2016 مــ .

ونقل المرجع الرواية المتعلقة بالسفياني بقوله :
خَبَرٌ مَرْفُوعٌ عَنْ حُذَيْفَةَ وَقَدْ ذَكَرْنَاهُ فِي كِتَابِ التَّذْكِرَةِ، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ {وآله}وَسَلَّمَ: وَذَكَرَ فِتْنَةً تَكُونُ بَيْنَ أَهْلِ المشرق والمغرب، فبيناهم كَذَلِكَ إِذْ خَرَجَ عَلَيْهِمُ السُّفْيَانِيُّ
وألفت المرجع قائلا : ( التفت جيدًا، من الراوي؟ في تفسير القرطبي، شيعي سني؟ سني. مَن ينقل؟ ينقل عن حذيفة، مع صحّة الرواية مع عدم صحّة الرواية الآن الكلام مع مَن يتحدّث عن آخر الزمان، عن العلامات، يتحدّث عن أشراط الساعة، يتحدّث عن الساعة، يتحدّث عن التكفير، يتحدّث عن الخوارج، يتحدّث عن المارقة، هذه روايات تذكر السفياني
ووجه المرجع عدة تساؤلات حول اعراض التيمية ومن ينتهج النهج التيمي عن ذكر السفياني بقوله :
هل يخجلون من ذكر السفياني؟!! هل عندهم علاقة مع السفياني؟!! – من هو السفياني؟ ما هو تطبيق السفياني؟ هذا ليس محل الكلام الآن- لكن أقول لماذا هذا التحزّب حتى لعنوان السفياني؟ وردت روايات عن النبي صلى الله عليه واله ذكرت عنوان السفياني لماذا لا يُراد أن يُذكر عنوان السفياني؟ حتى شيعة علي، شيعة الحسين ممن غدر بالحسين وقتل الحسين وممن شايع علي وغدر بعلي كان يطلق عليهم أئمة أهل البيت بعنوان” شيعة أل أبي سفيان” شيعة السفياني، إذًا ما هو المحذور في ذكر السفياني وهي روايات موجودة وأنتم تأتون بكل رواية، بكل أثر له علاقة أو عندما تتحدّثون عن آخر الزمان وعلامات آخر الزمان وأشراط أخر الزمان، واليوم الموعود وأشراط الساعة ويوم القيامة؟!! سؤال وجيه يوجه للجميع)
واكمل سماحة المرجع قراءة الرواية المتعلقة بالسفياني والجيشين الذين يبعثهما ومكان خروجه ( مِنَ الْوَادِي الْيَابِسِ فِي فَوْرَةِ ذَلِكَ حَتَّى يَنْزِلَ دِمَشْقَ فَيَبْعَثُ جَيْشَيْنِ ( التفت: حركة السفياني؛ يخرج من الوادي اليابس ينزل دمشق- الآن لسنا في مقام تفصيل لكن مجرد إشارة- فيبعث جيشين: جيشًا إلى المشرق وجيشًا إلى المدينة، إلى المشرق أين؟ إلى العراق ، وجيش إلى المدينة إلى الحجاز)
جَيْشًا إِلَى الْمَشْرِقِ، وَجَيْشًا إِلَى الْمَدِينَةِ، فَيَسِيرُ الْجَيْشُ نَحْوَ الْمَشْرِقِ حَتَّى يَنْزِلُوا بِأَرْضِ بَابِلَ ( التفت جيدًا مجرد إشارة، عندما نقول المشرق وأهل المشرق وأشارنا إلى هذا الأمر سابقًا؛ عندما كتبنا وأصدرنا بعض البحوث وأيضًا عندما تحدثنا معكم ومع آخرين قبل سنين ودائمًا نشير إلى هذا؛ بأنّ عنوان المشرق ليس بالضرورة أن يُشير إلى البلدان الأبعد وإنّما المشاع والانصراف والارتكاز الذهني في زمن الروايات وهذا واضح وهذا منها، المشرق هو العراق، طبعًا ما بعد العراق أيضًا ضمن المشرق، بالنسبة إلى المدينة وإلى مكة أيضًا المشرق العراق والمشرق أيضًا البحرين والمشرق منطقة الخليج سواء من الجانب الشرقي للخليج أو الجانب الغربي للخليج )
(في اشارة منه الى ماصدر من بحوث السلسلة الذهبية في المسيرة المهدوية ومنها اخيار العراق ورايات المشرق )
وواصل المرجع نقل الرواية والتعليق عليها :
فِي الْمَدِينَةِ الْمَلْعُونَةِ وَالْبُقْعَةِ الْخَبِيثَةِ يَعْنِي مَدِينَةَ بَغْدَادَ، قَالَ- فَيَقْتُلُونَ أَكْثَرَ مِنْ ثَلَاثَةِ آلَافٍ وَيَفْتَضُّونَ أَكْثَرَ مِنْ مِائَةِ امْرَأَةٍ وَيَقْتُلُونَ بِهَا ثَلَاثَمِائَةِ كَبْشٍ مِنْ وَلَدِ الْعَبَّاسِ،
( إذا نحن من يصنف نقول يوجد خط صحابة يوجد خط مقابل الخط السفياني؟ حتى لو وجد أكثر من خط لكن يوجد خط في مقابل خط أو في مقابل خطوط، اسمه خط السفياني، خط المرواني، خط بني أمية، لسنا نحن مَن نقول، هذا النبي “صلى الله عليه واله وسلم ” هو الذي يقول، يقول: يوجد سفياني يحرك جيشين جيشًا إلى المشرق إلى العراق وجيشًا إلى المدينة، جيش العراق مع مَن سيتقاتل؟ ومن سيقتل؟ جيش العراق سيقتل من ولد العباس سيقتل من الهاشميين )
ثُمَّ يَخْرُجُونَ مُتَوَجِّهِينَ إِلَى الشَّامِ
ونبه المرجع على ان ما يطرح لحد الان مجرد اشارات دون الخوض بتفصيلات وتطبيقات عديده او روايات وراده عن الامام علي عليه السلام قائلا :
( أنا فقط أُعطي مجرد إشارات لم أدخل الآن في تحديد المارقة والخوارج وتلك الرواية التي وردت عن أمير المؤمنين “سلام الله عليه” ، لكن فقط مقارنة مع ما يحصل الآن، وحتى نكون منصفين في الطرح نقول: مِن مليشيات شيعية سنية، من قوى تكفير شيعية سنية، ماذا يحصل مِن سبي، من انتهاك حرمات، من انتهاك على الأعراض؟!! وأنتم اسقطوا هذه واعكسوا هذه على واقع الحال)