الرئيسية أخبار المرجعية المرجع الصرخي : النتنة السابق سرق كل شيء وتوقع ان العالم والرؤساء قد ارتبطت مصالحهم معه

المرجع الصرخي : النتنة السابق سرق كل شيء وتوقع ان العالم والرؤساء قد ارتبطت مصالحهم معه


شنّ المرجع الصرخي الحسني (دام ظله) هجوما لاذعا على الفقاعة القذرة السابقة التي سرقت كل شيء وافلست خزينة الدولة العراقية ، حيث اشار المرجع الصرخي ان النتنة كان يعتقد انه قد امسك بخيوط اللعبة لأنه يشتري منهم الفراغ بمليارات بسبائك من الذهب بكتل واطنان من الدولارات ومنوها الى العقود الورقية والاموال المسروقة عند الشركات الغربية عن الشركات الشرقية عند ايران عند الدول المجاورة العربية وغير العربية وعند دول الاقليم ، جاء هذا خلال المحاضرة العقائدية الثانية والثلاثين التي القاها سماحته عبر البث المباشر لقناة المركز الاعلامي بتاريخ 4 / 1 / 2015 ضمن سلسلة محاضرات تحليل موضوعي في العقائد و التاريخ الاسلامي  … 

حيث قال سماحته منتقدا النكرة النتن ” انسان نكرة من الازبال من الحضيض يأتي يتسلط على رئاسة العراق !! لا يتحمل نفسه . وكان يعتقد بأنه يمسك كل خيوط اللعبة ، يعمل عقدا مع الامريكان يعطون – كما يسمى – بالسكراب ويرشي ويعطي الاموال ويسرق القسم والحصة الاكبر هو ومن معه من الضباط من الوزراء من الفاسدين من المسؤولين من البرلمانيين من المتحزبين ويعمل صفقة اخرى مع الروس وصفقة اخرى مع دولة اخرى اوربية ومع دولة شرقية مع دولة غربية مع دولة عربية وكل هذا عبارة عن رشى “



واضاف سماحته ” يعتقد بأنه سيربط كل الدول ويربط مصالح الدول معه لأنه يشتري منهم الفراغ في اموال بمليارات بسبائك من الذهب بكتل واطنان من الدولارات. وماذا يعطون ؟ ولا يعطون شيئا عقود ورقية ، ليس عبارة عن ضابط او عسكري او جندي فضائي ، حتى العقود هي عقود فضائية ! عقود فقط على الورق ! وتخرج مليارات الدولارات نصف المليارات عند الشركات الغربية عن الشركات الشرقية عند ايران عند الدول المجاورة العربية وغير العربية وعند دول الاقليم يريد ان يشتري ضمائر هؤلاء ، يريد ان يجعل الاخرين يسكتون عنه فتوقع بانه امسك بكل خيوط اللعبة ، توقع بان العالم كل العالم كل الشركات كل الرؤساء كل الدول قد ارتبطت مصالحها معه “

وتابع سماحته الكلام عن النكرة النتن وسياسته الداخلية مع الفرقاء السياسيين معه ” وفي الداخل مع رفاقه السراق امسك على هذا الملف وعلى ذاك الملف وعلى الاخر والثالث والرابع وهكذا ، كل من يريد ان يحكي عليه يحفر له ملف الجرائم والسرقات ، كلهم سراق ، يلوح له بالملف وهكذا للثاني والثالث وقد قبض على الجميع ، لكن شاء الله لا ما شاء الناس “

وجدير ذكره ان المرجع الصرخي قد هاجم المالكي في محاضرات سابقة وحذر منه اشد تحذير ووصفه بالخنثى ولا يستحق ان يكون ديكتاتوري صار في مزبلة التاريخ صار في خزي وعار