الرئيسية أخبار المرجعية المرجع الصرخي : إن الجهّال مارقة العقل يستحقّون عنوان التيمية بِامتياز !!

المرجع الصرخي : إن الجهّال مارقة العقل يستحقّون عنوان التيمية بِامتياز !!

أكد المرجع الديني السيد الصرخي الحسني (دام ظله) ” إن الجهّال مارقة العقل يستحقّون عنوان التيمية بِامتياز، فهم لا علاقة لهم بالإمام ابن حنبل ولا بالمذهب الحنبلي، بل لا علاقة لهم حتى بِابن تيمية، فإنهم عن عناد وجهل وتدليس قد نسبوا للشيخ تيمية ما لا يقولُه وما لا يعتقدُه، فدلّسوا عليه وافترَوا عليه فأسَّسوا مذهبًا جديدا هو المذهب التيمي الأسطوري الخرافي التكفيري القاتل، فهل يوافقهم شيخهم تيمية على ذلك؟ وهل منهجه الضبابي العشوائي الحَشْوي يستلزم هذه النتائج المهلكة القاتلة؟ وهل كان يعي ما يفعل ويقصد الوصول الى ما وصل إليه اتباع التيمية؟!!! ”

وأشار السيد الصرخي الى ان الشيخ تيمية في كتاب (بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية) كان مستدلا ً برأي الحنابلة من ائمته للرد على الجهمية وأئمتهم , دون الطعن برأي أئمته الحنابلة !! بل وجمع بين المتناقضات من أجل الدفاع عن أقوال وآراء أئمته , حيث قال المحقق الصرخي: ” في كتاب (بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية) فإن الشيخ تيمية في مقام بيان وبرهان للرد على الجهمية وأئمتهم، فنجده يأتي بآراء أئمته الحنابلة في معرض الكلام والردّ والبرهان ولم يطعن بها ولم يَردُدْها بل يعمل على إثباتها بطرق إضافية وتأويلات جديدة خرافية حتى جمع بين النوم الحقيقي واليقظة الحقيقية في شخص واحد ووقت واحد ومكان واحد وجهة واحدة، فجمع بين المتناقضات من أجل الدفاع عن أقوال وآراء أئمته.”

حيث قال المرجع الصرخي تحت عنوان : أسطورة27: الحنْبَلي يُثبِت…ومذهب التيمية يَنفي!!!
أولًا: هنا خطوات:
أ ـ اتضح لنا يقينا أنّ أئمة الحنابلة ابن حنبل والخلّال والقاضي(أبا يعلى) وغَيرَهم، يقولون برؤيا العين ويؤكّدونها ويصرّون عليها وقد دافعوا عنها وحاولوا إثباتها بكل الطرق حتى الملتوية، وحتى التي فيها أغرب التأويلات المخالفة للغة والعرف والعقل والشرع والتي ما أنزل الله بها من سلطان!!
ب ـ هل نتوقع أنّ ابن تيمية خالف ابن حنبل والحنابلة في ذلك فجاء بمذهب جديد؟!
جـ ـ هل التيمية المدافعون المستميتون عن ابن تيمية وما نُسب إليه يرتبطون بابن تيمية على أساس أنه إمام مذهب جديد يختلف عن مذهب الحنابلة؟!
د ـ وإلّا فلماذا نجد منهم الجهل والعناد بالإصرار على رفض رؤية العين وإظهار ابن تيمية مخالفًا للحنابلة وأئمتهم؟!!
هـ ـ إن الجهّال مارقة العقل يستحقّون عنوان التيمية بِامتياز، فهم لا علاقة لهم بالإمام ابن حنبل ولا بالمذهب الحنبلي، بل لا علاقة لهم حتى بِابن تيمية، فإنهم عن عناد وجهل وتدليس قد نسبوا للشيخ تيمية ما لا يقولُه وما لا يعتقدُه، فدلّسوا عليه وافترَوا عليه فأسَّسوا مذهبًا جديدا هو المذهب التيمي الأسطوري الخرافي التكفيري القاتل، فهل يوافقهم شيخهم تيمية على ذلك؟ وهل منهجه الضبابي العشوائي الحَشْوي يستلزم هذه النتائج المهلكة القاتلة؟ وهل كان يعي ما يفعل ويقصد الوصول الى ما وصل إليه اتباع التيمية؟!!!
و ـ مرّ علينا أكثر من مورد وسنذكر هنا عدة موارد تشير وبكل وضوح إلى أنّ ابن تيمية يوافق ابن حنبل وباقي الحنابلة في رؤية العين، بل نجده أكثر إصرارًا على إثبات رؤية العين.
ز ـ مثلا في كتاب (بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية) فإن الشيخ تيمية في مقام بيان وبرهان للرد على الجهمية وأئمتهم، فنجده يأتي بآراء أئمته الحنابلة في معرض الكلام والردّ والبرهان ولم يطعن بها ولم يَردُدْها بل يعمل على إثباتها بطرق إضافية وتأويلات جديدة خرافية حتى جمع بين النوم الحقيقي واليقظة الحقيقية في شخص واحد ووقت واحد ومكان واحد وجهة واحدة، فجمع بين المتناقضات من أجل الدفاع عن أقوال وآراء أئمته.
ح ـ إضافة لذلك فإنّه في بعض الموارد لما يجد ثغرة وضعف في قول إمام حنبلي فإنّه يسارع في الردّ عليه أو تأويل وتوجيه كلامه في نفس المورد فيأتي تيمية بتوجيه للكلام أو بتأويل أو بقول جديد يعتقد بصحته.
ي ـ بعد أن اتضح أن ابن تيمية في مقام بيان تمام مَراده ومقصدِه وبرهانِه ودليلِه ومبناه وردّه على الجهمية، فانه ليس من المتصور جدًا أن يأتي إنسان يمتلك ذرة من العقل يقول: إنّ ابن تيمية لا يقول بهذا القول والرأي أو ذاك، وإنّه أتى برأي ابن حنبل او القاضي أو الخلّال أو غيرهم من أئمته وأنّه لا يتَبنّاه وهو رأيهم وليس رأيه!!!
ك ـ يا عقول فارغة.. هل ابن تيمية في مقام الرد على الحنابلة أو على الجهمية؟! ولماذا يأتي بآراء الإمام ابن حنبل وأئمة الحنابلة وهو لا يتَبنّاها؟! وهل أنّه يأتي بآراء الحنابلة وملأ بها الكتاب على نحو اللهو والنزهة واستعراض العضلات، فلا هو يؤيّدها ويبني عليها، ولا هو يرفضها ويرد عليها، فلماذا إذن أتى بها؟!! وهل أنّ شيخ التيمية جاهل لا رأي له أصلا وليس عنده إلا التقليد والإتيان بأقوال أئمّة الحنابلة للرد على الآخرين، وهو لا رأي له فيها أصلًا، وهنا الغباء الشديد وفقدان العقل الكلي فاذا كان يرفض أقوال غير الحنابلة وردّ عليها بأقوال الحنابلة وهو في نفس الوقت لا يتبنى أقوال الحنابلة التي ذكرها وكذلك لم يعطي رأيه ولا الأقوال التي يتبناها، فهل أنتم مجانين أو أغبياء تصدقون بمثل هذه التفاهات والخزعبلات؟!
ل ـ سؤال واضح الجواب، هل الشيخ تيمية فعلًا يخالف الحنابلة فأتى بمذهب جديد؟؟!! والعجب كل العجب إصرار التيمية على إنكار مطابقة شيخهم تيمية لأئمته، علمًا أنّ المطابقة ثابتة جزمًا ولا ينكرها جاهل فضلًا عن غيره، وكما اتضح ذلك لكم جميعًا، ومنها المطابقة فيما يخص رؤية العين!!!

جاء ذلك في المحاضرة التاسعة بحث ( وقفات مع … التوحيد التيمي الجسمي الاسطوري ) والتي القاها مساء يوم الجمعة الموافق 7 ربيع الثاني 1438هـ – 6 – 1 – 2017 مـ