الرئيسية أخبار المرجعية المرجع الصرخي : أين السيستاني من المغالاة والبدع والخرافات التي تجري على الأرض أيام الزيارات ؟

المرجع الصرخي : أين السيستاني من المغالاة والبدع والخرافات التي تجري على الأرض أيام الزيارات ؟

المركز الاعلامي
انتقد المرجع الصرخي (دام ظله) عن تنصل السيستاني من المغالاة والبدع والخرافات التي تجري على الأرض أيام الزيارات التي يدعو لها هو ووكلاؤه ومعتمدوه وحاشيته ومرتزقته والمنتفعون والمنافقون من حوله من أجل كسب إعلامي ونفاق إعلامي وقوة فارغة إعلامية من أجل تهديد المقابل ، جاء هذا خلال المحاضرة الخامسة في بحث (السيستاني ما قبل المهد الى ما بعد اللحد) بتاريخ 25 رمضان 1437 الموافق 1 تموز 2016 .

وتساءل المرجع الصرخي بقوله ” أين السيستاني من المغالاة والبدع والخرافات التي تجري على الأرض أيام الزيارات التي يدعو لها هو ووكلاؤه ومعتمدوه وحاشيته ومرتزقته والمنتفعون والمنافقون من حوله من أجل كسب إعلامي ونفاق إعلامي وقوة فارغة إعلامية من أجل تهديد المقابل، تهديد الآخرين، إثارة الطائفية، إبراز الجانب الطائفي، حشد الطائفية، في نفوس الناس

واضاف سماحته انتقاده للسيستاني نافيا ان يكون الائمة (عليه السلام) يعلمون الغيب بقوله “ أين هو من هذه الخزعبلات، من هذه الخرافات، من هذه الأساطير التي ما أنزل الله بها من سلطان؟ تجري أيام الزيارات وأيام المراسيم وأيام المناسبات؛ أيام الحزن وأيام الفرح أين هو منها؟ يقول الإمام سلام الله عليه: وأشهدكم .. أني بريء إلى الله وإلى رسوله ممن يقول إنّا نعلم الغيب أو نشارك الله في ملكه، أين أنت ممن يقول: إنّ الأئمة يعلمون الغيب وممن يقول: إنّ الإمام يشارك الله في ملكه، بل يقدم الإمام على الله… الآن كل واحد يمسك بشخص بجاهل من أتباع السيستاني من أتباع غير السيستاني ويقول له: لبيك يا الله مباشرة يقول لك: لبيك يا حسين، لبيك يا زهراء، لبيك يا عباس، يتهمك عندما تقول: الله أكبر، أو تقول: لبيك يا الله يقول لك: كافر داعشي ناصبي، يمزق اسم الله، يداس على اسم الله، ينجس اسم الله، ألا تعرف أنّ هذا حرام؟! ألا تعلم أنّ هذا حرام؟

واضاف المرجع الصرخي مستنكرا لسكوت السيستاني ازاء تلك البدع “ ألا تعلم أنّ من واجبك أن تفقه هؤلاء الناس، تعلم هؤلاء الناس؟! أين أنت منهم؟ أين أنت من هذه البدع؟! أين أنت من هذه الخرافات؟ الإمام يقول: إنّي بريء، وأنت تأتي بمظاهر الإشراك إلى مراقد أهل البيت عليهم السلام، تجعل من الزيارات من المناسبات من المشاعر الإلهية المقربة إلى الله تجعل منها عبارة عن بدع، عبارة عن سب، عبارة عن فحش، عبارة عن اعتداء على عرض النبي على صحابة النبي على كرامة النبي، عبارة عن إعطاء صورة سيئة عن أهل البيت، عن أئمة أهل البيت، عن قادة أهل البيت، عن مذهب أهل البيت سلام الله عليهم .. يقول الإمام: إنّي بريء إلى الله وإلى رسوله ممن يقول: إنّا نعلم الغيب أو نشارك الله في ملكه أو يحلنا محلًا سوى المحل الذي نصبه الله لنا وخلقنا له أو يتعدى بنا عما قد فسرته لك وبينته في صدر كتابي، وأشهدكم إن كلّ من نتبرأ منه فإنّ الله يبرأ منه وملائكته ورسوله وأولياءه، وجعلت هذا التوقيع الذي في هذا الكتاب أمانة في عنقك وعنق من سمعه أن لا يكتمه من أحد.. لماذا كتمت على طول العمر وعلى طول الزمان وجعلت هذا التوقيع الذي في هذا الكتاب أمان في عنقك وعنق من سمعه أن لا يكتمه من أحد من موالي وشيعتي حتى يظهر على هذا التوقيع الكل من الموالي، لعل الله عز وجل يتلافاهم فيرجعون إلى دين الله الحق وينتهون عما لا يعلمون منتهى أمره ولا يبلغ منتهاه، فكل من فهم كتابي ولم يرجع إلى ما قد أمرته ونهيته فلقد حلّت عليه اللعنة من الله وممن ذكرت من عباده الصالحين “