الرئيسية مقالات مختارة المرجعية الكهنوتية من فتاوى انتخاب المفسدين الى فتاوى الانحلال – بقلم ضياء الراضي

المرجعية الكهنوتية من فتاوى انتخاب المفسدين الى فتاوى الانحلال – بقلم ضياء الراضي

لا استغراب ولا استفهام عن كل ما يصدر وصدر من هذه المؤسسة التي لم يجن منها ابناء الشعب الا الضيم والحيف والاقصاء والشتات والتقاتل الطائفي بحرب لا هوادة لها بسبب تسلط المفسدين والسراق ممن اتت بهم تلك الفتوى الدموية التي صدرت مع دخول المحتل وهيمنته على البلاد واصبحت له اليد الطولى في التصرف بمقدرات البلاد والعباد لتأتي الفتوى من المرجعية الكهنوتية مرة داعمة ومساندة لهذا المحتل البغيض وتجوز العمل والتعامل معه وتارة اخرى تدعوا الى انتخاب من اتى معهم من عقد الاتفاقيات والمعاهدات مع دول الشرق والغرب وتسلطوا وتربعوا على دكة الحكم ليعبثوا بمقدرات البلاد ويصادروا الاموال والخيرات ومع ميزانيات انفجارية واذا بليلة وضحاها واذا بالميزانية عاجزة عن سد ابسط الحاجات والخدمات للبلد مع ما يمر به العراق من حرب مع تنظيم ارهابي قاتل سيطرعلى محافظات العراق وكل هذا بسبب تلك الفتوى الداعمة للمفسدين ومع هذه الظروف وهذا الوضع الذي حل بالعراق واذا تطل علينا المرجعية الكهنوتية بفتوى غريبة ولا غريب مما يصدر منها حيث تفتي بالاحتفال بما يسمى بعيد الحب عيد العشاق وهذا ما أكده المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني وبين حقيقة الإنحطاط الأخلاقي لمرجعية السيستاني المرجعية الكهنوتية في جوازها لمثل هكذا تفاهات في استفتائه المعنون (الصرخي يستغرب: السيستاني تَخَلــّـى عن الحَشْدِ والتَحَقَ بــ (لفلنـتين) عيد الحُـبّ والعـشّـاق!!!) قائلاً( أَقَـلّ ما يقال في المسمى (عيد الحب) إنه: “عيد العشّاق” أو “يوم القدّيس فالنتين” أو “الفلنتين” من الأعياد الوثنيـّـة الأصْل، وبعد تمكــّـن الكنيسة من السلطة جَعَلَتْهُ من الطقوس النصرانية، وقد ارتَبَط العيد بالعِشق الرومانسي العاطفي والعلاقات المخالفة للشريعة حتى عند الكنيسة، حيث ارتبط ذلك بالقـس الذي عشقَ ابنة امبراطور ذلك الزمان وأقامَ مَعَها علاقة محرَّمة ومخالـِـفة لتعاليم الكنيسة التي ينتمي إليها!!! فلا غرابة في صدور فتوى الحلّـيـّة والجواز من السيستاني الذي حَلَّـلَ وشَرْعَنَ الاحتلال، واعتَبَر المحتـلّـين أصدقاء ومحرِّرين، وحَرّم مقاومَتَهم مطلقًا، بل أوْجَبَ التعاونَ مَعَهم، بل أوْجَبَ تسليمَ كلّ الأسلحةِ لَهم حتى الأسلحة الشخصية، وأمضى وَشَرْعَنَ مشروعَ المحْـتلّـين السياسيّ الذي دَمّر البلاد والعِباد، فأوْجَبَ السيستاني التصويت على دستور المحتَلّين المدمِّر، وأفتى بوجوب المشارَكة في الانتخابات المزيَّـفة معتبِرًا المتَخَـلِّـف عنها مستحقــًّا لعذاب جهنّم، وأوْجَبَ انتخابَ الطائفيـّـين الفاسدين المُفسدين معتبرًا عَدَم انتخابِهم تخلـُّـفًا عن بيعة الغدير وخيانةً للشرعِ والدين، ثمَّ حرَّمَ الخروجَ على الفَسادِ والفاسدين بأيّ احتجاجاتٍ أو تظاهراتٍ، وأصْدَرَ مِرارًا وتِكرارًا فتاوى المورفين والأفيون والتخدير لإسكات الشعب وإرغامِه على القبول بالذلّ والهوان والدمار والطائفية والتقاتل وسفك الدماء!!! فلا غرابة في صدور ذلك منه،
ـــ عن الإمام الصادق، عن آبائه، عن جدّهم النبي محمد الأمين (عليهم الصلاة والتسليم): {{العاملُ بالظلم والمعينُ له والراضي به، شركاء ثلاثتُهم))
رابط الإستفتاء بالكامل للإطلاع
http://cutt.us/QbbO