الرئيسية مقالات مختارة المرجعية العراقية .. البرلمان أصله الفساد ومنبعه … بقلم ضياء الراضي

المرجعية العراقية .. البرلمان أصله الفساد ومنبعه … بقلم ضياء الراضي

حقيقة لا مناص منها وايقنها الجميع واتضحت كل خيوط اللعبة وإن أصل الدمار وأصل الخراب الذي حل بالعراق شعباً وأرضاً وما آلت إليه الأمور والتي هي غير غائبة عن المخالف والمؤالف إن سبب كل ذلك هو البرلمان الذي هو أصل ومنبع القبح والفساد والإفساد ومن سانده وأيده وأوصله إلى دفة الحكم في العراق من المرجعية الكهنوتية مرجعية السراديب صاحبة فتاوى الطائفية والتقاتل حيث بين الحين والآخر ومن خلال مخططاتهم وما يملي عليهم من أسيادهم من الشرق والغرب يقوم بإشعال فتيل التناحرات والتقاتلات لأجل التغطية على سرقاتهم وسرقات ممثليهم في الحكومة فهل يرتجى من الفاسد والمفسد الصلاح والإصلاح وهل من هو أصل كل هذه القبائح بأن يحقق مطالب الشعب المنتفض أم أنه يسعى إلى كسب الوقت وإشغال الشارع بأي سيء من أجل البقاء وقد أوضح المرجع العراقي العربي الصرخي الحسني في استفتائه الموسوم (اعتصام وإصلاح….تغرير وتخدير وتبادل أدوار)
وذلك بقوله : …
ولا أعرف كيف سيتم الإصلاح بنفس العملية السياسية ووسائلها وآلياتها الفاسدة المُسَبِّبة للفساد؟! وهل الفساد منحصر بالوزَراء أو أنَّ أصلَهُ ومنبَعه البرلمان وما وراء البرلمان، فلا نتوقع أي اصلاح مهما تبدّل الوزراء والحكومات مادام أصل الفساد ومنبعه موجودًا ؟!! وهل نتصوّر أن البرلمان سيصوّت لحكومة نزيهة (على فرض نزاهتها) فيكون تصويتُه إدانةً لنفسه وللكتل السياسية التي ينتمي إليها؟! وأدنى التفاتة من أبسط انسان تجعله يتيقّن أنه لا يوجد أمل في أيِّ اصلاح لأن كل المتخالفين المتنافسين المتصارعين قد اتّفقوا على نفس التهديد والتصعيد وهو سحب الثقة من رئيس الحكومة وحكومته!!! وهذا التهديد ونتيجته الهزلية يعني وبكل وضوح الرجوع إلى المربّع الأوّل في تشكيل حكومة جديدة حسب الدستور الفاشل وتوافقات الكتل السياسية نفسها والدول المحرّكة لها،…)فالحل موجود إذا طبق والحل قد طرح من رجل الاصلاح الحقيقي ومن ابن الأمة البار ومن عاش هموم البلاد والشعب ومن لم تلطخ يديه الكريمة بدماء الأبرياء المرجع العراقي العربي الصرخي الحسني فعندما أطلق مشروع الخلاص كان مشروعاً حقيقياً شفافاً مطالبه حقيقية ليست ترقيعية كما يحصل الآن من أجل تغطية الفساد فكانت المطالب هي حل رأس الفساد ومنشأه ألا وهو الحكومة والبرلمان وتشكيل حكومة مؤقته من أبناء الوطن المخلصين الوطنيين لحين تحرير العراق بالكامل ولا وجود إلى ايران أساس المشاكل ومن تسعى له وإخراجها من اللعبة وهنا يحصل الخلاص وهذا ما أكده المرجع الصرخي بقوله:( حلّ الحكومة والبرلمان وتشكيل حكومة خلاص مؤقتة تدير شؤون البلاد إلى أن تصل بالبلاد إلى التحرير التام وبرّ الأمان …. إصدار قرار صريح وواضح وشديد اللهجة يطالب إيران بالخروج نهائياً من اللّعبة في العراق حيث أنّ إيران المحتل والمتدخّل الأكبر والأشرس والأقسى والأجرم والأفحش والأقبح)
اعتصام وإصلاح….تغرير وتخدير وتبادل أدوار
https://www.al-hasany.com/?p=5057
رابط مشروع الخلاص
https://goo.gl/38ouh7