الرئيسية مواضيع المحاضرات المحاضرة (29) من بحث (وقَفَات مع.. تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري)
المحاضرة 29 توحيد التيمية
المحاضرة 29 توحيد التيمية

المحاضرة (29) من بحث (وقَفَات مع.. تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري)

ألقى سماحة المرجع الديني الأعلى السيد الصرخي الحسني (دام ظله) مساء الثلاثاء 29 جمادى الآخرة 1438 هـ الموافق 28 آذار 2017 م المحاضرة 29 من بحث ((وقَفَات مع.. تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري)) ضمن سلسلة محاضرات “تحليل موضوعي في العقائد و التأريخ الإسلامي”.

و يستمر تحليل سماحته لعُقَد التأريخ الإسلامي و كشف منابع الأفكار المتطرفة التي حاكتها أيدي العابثين عبر التاريخ الطويل للإسلام، حتى أصبح لب الرسالة الإسلامية -و هو التوحيد- مقلوب المفاهيم و مشوّه التطبيق، و حتى أصبح لفظ “التوحيد” مقترناً بالتزمّت و التطرف و عدم التسامح و القتل و التكفير و كل الصفات المرعبة التي تنفّر أيّ عاقل من الإسلام.

فلم يكن بدّ من التصدّي -و الحال هذه- لتحليل الظروف و الأحداث التي أدّت الى زرع هذا السرطان في جسد الأمة الإسلامية، و دعوة المسلمين الى العودة الى منابع التوحيد الخالص و الاجتماع على مشتركات يقبلها العقلاء و تقرها واضحات الشريعة. و هذا الأمر من واجبات المرجع الديني المتصدي لقيادة الحوزة العلمية و زعامة الأمة روحيا، و من لوازم من يدّعي حمل لواء العلوم الشرعية الإسلامية. فمن يدّعي العلم في الحلال و الحرام و تبيانه للناس، عليه ان يتصدّى أيضاً لتبيان الملتبس من المفاهيم التي تؤثر في سلوك المسلمين و تتحكم في أفعالهم و فهمهم للشريعة. و ما أشدّ حاجة المسلم الى تلمّس طريقه و تصحيح عقيدته في وقتنا هذا المليء بالفتن التي تعصف بالمسلمين و تفرّق شملهم و توهن عقائدهم، و لا سيما عقيدتهم في التوحيد.

من مواضيع المحاضرة:

أسطورة35: الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان
– الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!
   – الملك العادل أبو بكر بن أيوب
      – رحيل الملك العادل عن ماردين
      – الحكام والسلاطين يستخدمون التقيّةٍ
      – “العادل” ينكث العهود والمواثيق
      – أولاد صلاح الدين و التحاسد و التآمر
      – ابن الجوزي واعظ السلاطين يقع في العلماء
      – قادة المارقة في حروب على السلطة و الفرنج في أمان!

يمكنكم الاستماع الى المحاضرة و تحميلها من الروابط التالية:

الإستماع الى المحاضرة:

استماع و تحميل:

تحميل.