الرئيسية المؤلفات مؤلفات السلسلة السلسلة الالكترونية القطع المبين لإثبات كذب المخادعين
’القطع المبين لإثبات كذب المخادعين‘ - أم باقر الأعرجي
’القطع المبين لإثبات كذب المخادعين‘ - أم باقر الأعرجي

القطع المبين لإثبات كذب المخادعين

في ظلال المسيرة المهدوية
السلسلة الالكترونية في النصرة الحقيقية
الحلقة (36)

القطع المبين لإثبات كذب المخادعين

إعداد

المؤمنة أم باقر الأعرجي

كربلاء المقدسة



من البحث:

اما بالنسبة إلى دعوته انه رسول الإمام المهدي (عجل الله فرجه) …. أو وصيه أونائبه, فنقول: أن النيابة على نوعين وهي , العامة والخاصة.
أما النيابة العامة : فهي تعني انه كل من له القدرة ان يكون مجتهداً جامعاً للشرائط (وأهم تلك الشرائط الاعلمية) يكون نائباً عن الإمام المهدي بالنيابة العامة في قيادة الأمة والحوزة ويكون له ما للمعصوم(عليه السلام) .
أما النيابة الخاصة: فهي تعني استنابة الإمام(عليه السلام) شخصاً لإيصال أقواله وأوامره للشيعة واخذ الحقوق الشرعية ولهذا اطلق لفظ السفير على النواب إلاربعة للإمام(عليه السلام) وهم عثمان بن سعيد العمري, ومحمد بن عثمان, والحسين بن روح النوبختي وعلي بن محمد السمري وذلك في الغيبة الصغرى للإمام المهدي (عجل الله فرجه) سنة (260-329هـ) وقد كان عملهم كالوسيط بين الناس والإمام وعند الغيبة الكبرى أو عند موت السفير الرابع انتهت السفارة الخاصة للإمام(عليه السلام).
اما بالنسبة كونه ابن الإمام , فنقول : انه لا يستطيع ان يثبت ذلك ابن كاطع بالدليل العلمي والشرعي وانما كلامه مجرد ادعاءات لا اساس لها ولا دليل عليها ولو سلّمنا بوجود الولد فكيف يستطيع اثبات انه ذلك الولد للإمام والحال انه بامكان أي شخص ان يدعي ذلك فكلامه هذا مردود جملة وتفصيلاً وليس له ان يدّعيه .

 

 

اضغط على الصورة لتصفّح و تنزيل البحث:

’القطع المبين لإثبات كذب المخادعين‘ - أم باقر الأعرجي
’القطع المبين لإثبات كذب المخادعين‘ – أم باقر الأعرجي