الرئيسية استاذنا الصدر الشّذَرات ومنّة المَنّان.. أطروحات.. للتّفلسف وعرض الأفكار
الشذرات_ومنة_المنان_أطروحات

الشّذَرات ومنّة المَنّان.. أطروحات.. للتّفلسف وعرض الأفكار

الشّذَرَات وَمِنّة المَنّان.. أطروحات.. للتّفَلسفِ وَعَرْضِ الأفكار

منّة المنان..أطروحات.. لا تصلح للاستدلال
الشّذرات..أطروحات.. لا تصلح للاستدلال
المَوسوعة..أطروحات.. لا تصلح للاستدلال

“أستَاذُنَا الصّدرُ(رض).. عَالِمٌ نَاصِحٌ.. غَيرُمَعصُوم”

الصرخي الحسني


أستَاذُنَا الصّدرُ(رض).. عالِمٌ نَاصِحٌ.. غَيرُ مَعصُوم

4ـ الشّذرَاتُ وَمِنّةُ المَنّان.. أطرُوحَاتٌ.. للتّفَلسفِ وَعَرْضِ الأفكَار

أشَارَ الأستَاذ الصّدر بِكلّ جرأةٍ وَوضوح إلَى عَدمِ صَلاحِيّة الأطروحَات لِلاستِدلال مِن حَيث إنّها لا تَكشف الرّأيَ المُختار، وَأشَار أيضاً إلَى أنّه قَد انتَهَجَ أسلوبَ الأطروحَات فِي مِنّة المَنّان وَالشّذَرات وَمَوسوعَة الإمَام المَهدِيّ وَفِي عمومِ المؤلّفَات، وَحتّى الفقْه وَأصوله لَا يَخلو مِن ذلِك:

. فَفي مِنّة المنّان،قَالَ الأستَاذ (رض): {قَد اتّخَذتُ فِي جَوابِ الأسـئِلَة أسلوبَ الأطروحَات، الأمر الّذي استَوجَبَ، فِي الأعَمّ الأغلَـب، أنّني لَم أعطِ الرّأي القَطعِي أو المُختَار، بَل يَبقَى الأمرُ قَيدَ التّفَلسُفِ فِي الأطروحَات} [منّة المنّان1: المقدّمة].

. وَفِي الشّذَرات، قالَ الأستاذُ(رَحِمَه الله): {فَلسَفَة تَأريخ المَعصومِينَ (عَلَيهم السّلَام)..فَوقَ المُستَوى الاعتِيادِي لِلبَشَرِ..وَأيّ كَلَام مُخالِفٍ لِلوَاقِعِ مِن الكَذبِ عَلى الله (عزّ وَجَلّ) وَعَلَى المَعصومِين (عَلَيهم السّلَام).. إلّا أنّ الّذي يُهَوّن الخَطب هوَ أسلوبُ الأطروحَات} [شذرات من فلسفة تأريخ الحسين (عليه السّلام)، ص10].

 

للمتابعة:

تويتر: ‪@AlsrkhyAlhasny‫

فيس بوك: Alsarkhyalhasny

الشذرات_ومنة_المنان_أطروحات