الرئيسية أخبار المرجعية السيد الصرخي: سخم الله وجوه قادة السنة السياسيين الذين أهملوا رموزهم الدينية في دستور برايمر
براني
الصرخي

السيد الصرخي: سخم الله وجوه قادة السنة السياسيين الذين أهملوا رموزهم الدينية في دستور برايمر

ندد المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد الصرخي (دام ظله) بالقادة السنة ومن عمل في الجانب السياسي، في محاضرته التاريخية الثانية عشر التي القاها في برانيه بكربلاء المقدسة، الذين أهملوا رموزهم الدينية عندما جعلت المرجعية كرموز حذر من إنتهاكها في الدستور البرايمري، وهاجم سماحته أولئك القادة والزعماء من أهل السنة السياسيين الذين لم يطلبوا الحفاظ على رموزهم الدينية الخلفاء الراشدين وأمهات المؤمنين.
وقال سماحته: “الآن دستور برايمر، قرآن برايمر .. أنه يوجد فقرة ، يوجد قانون ، توجد مادة لا تسمح للتعرض للرموز الدينية من مراجع الدين كما تعلمون وقلنا لا يوجد فقرة تخص الذات الإلهية، لا يوجد فقرة تخص النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، لا يوجد فقرة تخص ائمة اهل البيت (سلام الله عليهم).
وقال مهاجماً القادة السياسيين ” الله يصخم وجوه القادة السنة والساسة السنة عندما جعلت المرجعية كرموز حذر من انتهاكها في الدستور” وتابع سماحته “أيها السفلة، أيها الأنجاس الأرجاس، يا زعماء السنة، يا قادة السنة، يا من عمل في العمل السني والقيادة السنية في العمل السياسي لماذا لم تطلبوا الحفاظ على رموزكم الدينية (الخليفة الاول، الثاني، الثالث، ام المؤمنين) أيها الانجاس الارجاس لماذا لا تحافظوا على رموزكم .. قبحكم الله”، معللاً سماحته ما وصل له المجتمع العراقي من الإقتتال المذهبي والطائفي بسبب السب والشتم من مرجعيات الفسق والفجور ” حتى وصلنا إلى هذه الفتنة يقودها زيد وعمرو من مراجع الفحش والفسق والفجور وفضائياتهم ومواقعهم ومكاتبهم هنا تصول وتجول “.
وفي سياق متصل أكد سماحته أن مادة التعرض للرموز الدينية تطبق فقط وفقط على الأعاجم عاداً إياها (من سخرية القدر ومن سخرية الزمن) حيث قال سماحته “فقرة أو قانون أو مادة حماية التعرض إلى الرموز والمراجع من سخرية القدر من سخرية الزمن من المضحك المبكي إنها لا تشمل العراقيين انتهى الامر “.
ومن الجدير ذكره أن السيد الصرخي إنتقد وبشدة في محاضرة سابقة الدستور البرايمري الذي أهمل التعرض للذات الالهية المقدسة والنبي وأهل بيته المعصومين (عليهم الصلاة والسلام)، كما وأن السيد الصرخي رفض هذا الدستور عام 2005 وأصدر فتواه الشهيرة بتحريم التصويت بالإيجاب له في الاستفتاء الشعبي./انتهى