الرئيسية أخبار المرجعية السيد الصرخي: العمل الاجرامي ضد النازحين هو عمل مقنن ومبرمج ومؤمَّن شرعا وقانونا ومجتمعا من ايران

السيد الصرخي: العمل الاجرامي ضد النازحين هو عمل مقنن ومبرمج ومؤمَّن شرعا وقانونا ومجتمعا من ايران

اكد سماحة المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني ان العمل الاجرامي ضد النازحين هو عمل مقنن ومبرمج ومؤمَّن شرعا وقانونا من قبل ايران وانها من المستحيل ان تسمح للنازحين بتهديم مابنته على جماجم الابرياء من السنة والشيعة والمسيحيين والصابئة والايزيديين وغيرهم من العراقيين
وقال :”حذرنا من خطورة الموقف وحملنا الجميع المسؤولية وقلنا ان العمل الاجرامي ضد النازحين هو عمل مقنن ومبرمج ومؤمَّن شرعا وقانونا ومجتمعا، فمن المستحيل ان تسمح ايران بتهديم ما بنته على جماجم الابرياء من اهل السنة والشيعة الاصلاء الاخيار الاحرار وجماجم المسيحيين والصابئة والايزيديين وغيرهم ممن تعرضوا للاقصاء والتهجير والتصفية والتطهير العرقي في بغداد وباقي المحافظات“.
مضيفا:” ان ايران تسعى الى إسكات كل صوت معارض وكل ما يحتمل معارضته حتى لو ارتكبت ابشع الجرائم بحق الملايين بغض النظر عن دينهم وقوميتهم ومذهبهم وطائفتهم وهذا المنهج نفسه ارتكبته وتترتكبه ضد الشعوب الايرانية فتقبض عليهم بقبضة من حديد ونار“.
واستقبح السيد الصرخي تعامل السلطات الايرانية مع الجماهير في مهاباد اثر الاعتداء على الفتاة الايرانية الكوردية بقوله :” وما رد الفعل على حادثة انتحار (( المرأة الايرانية الكوردية فريناز خسرواني )) وما رد فعل الجماهير الايرانية الغاضبة على تلك الحادثة الا كاشف صريح على مقدار الضيم والقهر والتنكيل والاذلال الذي يعيشه الشعب الايراني تحت سلطة حكم الامبراطور ومن هنا على الجميع تحمل مسؤوليته “.
مشيرا الى ان ايران تتعامل مع العراق واهله كالعبيد وكالملك الصرف لها فاما ان اعلان الولاء المطلق والعبودية لها وارتكاب الجرائم والفضائح كما تفعل الميليشيات الان بالعراق حسب التوجيه الايراني واما القتل والتهجير والتنكيل والتهم الكيدية والسجن والتضييع …
واعرب عن ان قضية اللاجئين والنازحين الأنباريين وغيرهم ومنعهم من دخول بغداد والمحافظات الاخرى و طرد من دخل منهم الى بغداد والمحافظات الأخرى وارتكاب كل القبائح والفضائح والجرائم لمنع ذلك اسبابه معروفة وواضحة
ومما يجدر ذكره ان السيد الصرخي حذر كثيرا من المد والمخططات الايرانية وشدد على اغاثة النازحين وانقاذهم بمناسبات عديدة وبمظاهرات كثيرة لمقلديه وانصاره تطالب بانقاذ النازحين
وكانت فريناز خسرواني انتحرت بعد اعتداء ضابط ايراني عليها في احد الفنادق في مدينة مهاباد الايرانية واحتج الملايين من الجماهير على تلك الحادثة وردت السلطة الايرانية عليهم كردِّ السلطات المصرية على شباب الثورة المصرية (25 يناير) آنذاك.


التفاصيل :
https://www.youtube.com/watch?v=NKpc668RPzg