الرئيسية أخبار المرجعية السيد الصرخي:يانواصب..آيات كثيرة وروايات الصحابة تدل ان{يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ}هو عصر الظهور!!

السيد الصرخي:يانواصب..آيات كثيرة وروايات الصحابة تدل ان{يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ}هو عصر الظهور!!

أثبت المرجع الديني السيد الصرخي الحسني (دام ظله) الى وجود الكثيرة من الآيات القرآنية الشريفة التي تشير الى ان اليوم المعلوم هو عصر الظهور وهذا ما أكدته روايات الصحابة التي تعبر عن رأيهم ومعتقدهم …
حيث قال السيد الصرخي تحت عنوان : ( إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ )
أـ قال العلي القدير: {{وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ, فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ, فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ,إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى أَنْ يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ, قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلَّا تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ,قَالَ لَمْ أَكُنْ لِأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ, قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ,وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ, قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ, قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ, إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ, قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ, إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ, قَالَ هَذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ,إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ, وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ}}. الحجر

ب ـ قال تبارك وتعالى: {{إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ,فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ, فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ,إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ, قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعَالِينَ, قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ, قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ, وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ, قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ, قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ,قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ,إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ, قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ, لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكَ وَمِمَّنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ}}. ص.

وقد ذكر السيد الصرخي العديد من الروايات التي وثقتها تفاسير الحديث :
1ـ تفسير بن كثير:… النَظِرة إلى يوم القيامة، وهو يوم البعث
2ـ تفسير الجلالين:… وقت النفخة الأولى.
3ـ تفسير الطبري: قَالَ اللَّه لَهُ : فَإِنَّك مِمَّنْ أُخِّرَ هَلَاكه إِلَى يَوْم الْوَقْت الْمَعْلُوم لِهَلَاكِ جَمِيع خَلْقِي, وَذَلِكَ حِين لَا يَبْقَى عَلَى الْأَرْض مِنْ بَنِي آدَم دَيَّار.
4ـ تفسير القرطبي:
أـ أراد به النفخة الأولى، أي حين تموت الخلائق.
ب- الوقت المعلوم الذي استأثر الله بعلمه، ويجهله إبليس، فيموت إبليس ثم يبعث،
الثاني: سورة ص: {إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ}. ص: 81 :
1ـ تفسير ابن كثير: فسأل (ابليسُ) اللّهَ النظرةَ إلى يوم البعث، فأنظره الحليم الذي لا يعجل على مَن عصاه، فلما أمن الهلاك إلى يوم القيامة، تمرَّد وطغى
2ـ تفسير الجلالين: وقت النفخة الأولى.
3ـ تفسير الطبري:… قَالَ اللَّه لِإِبْلِيس: فَإِنَّك مِمَّنْ أَنْظَرْته إِلَى يَوْم الْوَقْت الْمَعْلُوم, وَذَلِكَ الْوَقْت الَّذِي جَعَلَهُ اللَّه أَجَلًا لِهَلَاكِهِ، وَقَدْ بَيَّنْت وَقْت ذَلِكَ فِيمَا مَضَى عَلَى اِخْتِلَاف أَهْل الْعِلْم فِيهِ.
4ـ تفسير القرطبي: وأخر إلى وقت معلوم، وهو يوم يموت الخلق فيه، فأخّر تهاونا به… وقد مضى في سورة الحِجر بيانه…

وقد أكد المرجع الديني السيد الصرخي ان الوقت المعلوم من معاني يوم الظهور كما ( ورد فيه عن الصحابة الكرام، وعن أهل بيت النبوة وجدّهم الرسول الأمين (عليهم الصلاة والسلام)، أنّه وقت وعصر ظهور المهدي وعيسى والدابّة وتحقق الرّجعة لمن يشاء الله مِن عبادِه، ونذكر عدة شواهد:
1ـ… عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ): {{إِذَا طَلَعَتِ الشَّمْسُ مِنْ مَغْرِبِهَا، يَخِرُّ إِبْلِيسُ سَاجِدًا يُنَادِي: إِلَهِي، مُرْنِي أَنْ أَسْجُدَ لِمَنْ شِئْتَ، فَتَجْتَمِعُ إِلَيْهِ زَبَانِيَتُهُ، فَيَقُولُونَ: يَا سَيِّدُهُمْ، مَا هَذَا التَّضَرُّعُ؟ فَيَقُولُ: إِنَّمَا سَأَلْتُ رَبِّي أَنْ يُنْظِرَنِي إِلَى الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ، وَهَذَا الْوَقْتُ الْمَعْلُومُ، ثُمَّ تَخْرُجُ دَابَّةُ الأَرْضِ مِنْ صَدْعٍ فِي الصَّفَا، فَأَوَّلُ خَطْوَةٍ تَضَعُهَا بِأَنْطَاكِيَّةَ، ثُمَّ تَأْتِي إِبْلِيسَ فَتَلْطِمُهُ}}. المعجم الأوسط للطبراني: بَابُ الْأَلِفِ: مَنِ اسْمُهُ أَحْمَدُ// الهيثمي: مجمع الزوائد ومنبع الفوائد: كتاب الفتن// الدر المنثور: جلال الدين السيوطي… ))
جاء ذلك في المحاضرة (11) من بحث ( الدولة..المارقة…في عصر الظهور…منذ عهد الرسول صلى الله عليه واله وسلم ) بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الاسلامي بتاريخ 10 ربيع الاول 1438 الموافق 10-12-2016 .