الرئيسية صلاة الجمعة الديوانية / المركز خطيب جمعة الديوانية : ثورة الإمام الحسين حضارة انسانية ورسالة للتعايش السلمي

الديوانية / المركز خطيب جمعة الديوانية : ثورة الإمام الحسين حضارة انسانية ورسالة للتعايش السلمي


المركز الإعلامي – إعلام الديوانية

قال خطيب جمعة الديوانية الأستاذ عباس الزيدي في خطبته التي ألقاها في مسجد النور وحسينية محمد باقر الصدر مدينة الديوانية، اليوم الجمعة الأول من شهر محرم 1442هجرية، الموافق 21 من آب 2020 ميلادي، إن الامام الحسين عليه السلام فلسفة ثورية كتب لها التاريخ الانساني الخلود لنقاوة نضوجها الفكري فكانت واقعة عاشت حية في ضمير أحرار العالم لمحوريه المبادئ التي تحلت بها قضية الإمام الحسين كونها عمقت مبدأ التعايش السلمي والدفاع عن المظلومين في إطار النظام العالمي بما لها من العمق الفكري والنفسي لتهيئة البشرية وصولا إلى التكاملات الفكري وفق نظام تحقيق العدالة الإنسانية بين البشر وإقرار المساواة .
وبين الخطيب مواسياً : ان شهر محرم قد أقبل علينا يحمل بين جوانحه أحزان كل الدهور ومصيبة عظيمة ((حيث الحسين بكربلا خيل العدا طحنت ضلوعه )).
أتى شهر الاحزان المقدسة ليصرخ في وجوه الطغاة والمجرمين ((إن لم يكن لكم دين فكونوا احراراً في دنياكم ))
كما وضح ” الأستاذ الزيدي ” : ان مصيبة الحسين (عليه السلام) وابنائه الكرام قد بلغت عنان السماء وبكت لها السموات والارض بالدماء وناحت لها الوحوش والحيتان في لجج الماء واقامت لها الملائكة فوق سبع الطباق مأتما ونصبت من اجلها مياه البحار والانهار وسكنت بسببها حركات الفلك الدوار كيف لا وقد اصبح لحم ابن رسول الله اشلاء على التراب وأعضاؤه مفصلة بسيوف اهل البغي فلا قرت العيون بعد ذلك المصاب ولا التذت النفوس بلذيذ الطعام والشراب .
وأشار سماحته : الى ما وروي عن الامام الصادق (عليه السلام) انه اذا هل هلال عاشور اشتد حزنه وعظم بكاؤه على مصاب جده الحسين (عليه السلام) والناس يأتون اليه من كل جانب ومكان يعزونه بالحسين ويبكون وينوحون على مصاب الحسين (عليه السلام).
وأوضحَ الخطيب إن الشهر اذا هل هلاله على بني هاشم من بعد واقعة الطف تتحول بيوتهم الى حزن ولوعة . وقيل بالاخص اذا مر هذا الشهر على الوديعة زينب (عليها السلام) فهي التي شاهدت ما جرى فيه من المصائب والمحن اذا مر عليها هذا الشهر تجول بديار بني هاشم من دار الى دار.