الرئيسية أخبار المرجعية الخليفتان عمر وعثمان وام المؤمنين عائشة (رضي الله عنهم) يفضحان تدليس ابي هريرة في وضع الاحاديث – مقتبس من المحاضرة 37

الخليفتان عمر وعثمان وام المؤمنين عائشة (رضي الله عنهم) يفضحان تدليس ابي هريرة في وضع الاحاديث – مقتبس من المحاضرة 37

المركز الاعلامي
اكد المحقق الاسلامي الكبير المرجع السيد الصرخي الحسني ان الخلفاء وامهات المؤمنين ردوا احاديث ابي هريرة واعترضوا عليه ، وقد هدد الخليفتان عمر وعثمان (رضي الله عنهما) ابا هريرة بالكف عن التصريح بالاحاديث المدلسة . جاء هذا خلال المحاضرة العقائدية السابعة والثلاثين التي القاها المحقق الصرخي عبر الانترنت بتاريخ 26 رجب 1436 الموافق 15 آيار 2015 .

اولا :- افضل من يشخص الحال ويكشف عن حقيقة الفعل والموقف والمقال هو ابو هريرة نفسه ، واوضح وافصح ما عبّر به ابو هريرة ما كان كاشفا عن الموقف الشرعي التاريخي العقلي للخليفة الثاني عمر (رضي الله عنه) تجاه ابي هريرة وما يرويه من احاديث 

1- تذكرة الحفاظ ج1 للذهبي / ترجمة عمر : عن ابي سلمة عن ابي هريرة قلت له : كنت تحدث في زمان عمر هكذا ؟ فقال : لو كنت احدث في زمان عمر مثلما احدثكم لضربني بمخفقته 
2- تاريخ مدينة دمشق ج67 لأبن عساكر الشافعي : عن محمد بن عجلان انا ابا هريرة كان يقول اني لأحدث احاديث لو تكلمت بها في زمان عمر او عند عمر لشج رأسي .

ثانيا :- نقتصر هنا على موقف امهات المؤمنين والخلفاء (رضي الله عنهم) بخصوص ما يرويه ابو هريرة 
1- المستدرك للحاكم : علي بن حمشاد العدل ، ثنا : الحسن بن علي بن شبيب المعمري ، ثنا : عبد الله بن صالح الأزدي ، ثنا : خالد بن سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص ، عن أبيه ، عن عائشة : أنها دعت أبا هريرة ، فقالت له : يا أبا هريرة ، ما هذه الأحاديث التي تبلغنا أنك تحدث بها عن النبي (ص) ، هل سمعت إلاّ ما سمعنا ؟ وهل رأيت إلاّ ما رأينا ؟ قال : يا أماه ، إنه كان يشغلك ، عن رسول الله (ص) المرأة والمكحلة ، والتصنع لرسول الله (ص) ، وإني والله ما كان يشغلني عنه شيء ، هذا حديث صحيح الإسناد ، ولم يخرجاه.

وعلق المحقق الصرخي حول تهجم ابي هريرة على ام المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) بقوله ” هل كانت ام المؤمنين (رضي الله عنها) كما قال فيها ابو هريرة ؟ وهل كان يليق بام المؤمنين ان يقال لها هذا الكلام وبهذا الاسلوب ؟ وهل كان يليق بأبي هريرة ان يصدر منه مثل هذا الاسلوب والكلام وخاصة تجاه ام المؤمنين ؟ اذا كان ابو هريرة بهذه الصفة وهذه المنزلة والخصوصية من رسول الله (ص) فكيف خفي هذا عن ام المؤمنين عائشة ؟ واذا كانت ام المؤمنين (رضي الله عنها) بهذا الانشغال بالمرآة والمكحلة والتصنع فكيف سمحت لنفسها التشكيك بأبي هريرة وبأحاديثه ؟ واذا اكنت ام المؤمنين بهذا الانشغال بالمرآة والمحكلة والتصنع فكيف حدثت بثقة منتقدة ومشككة بأبي هريرة واحاديثه بحيث تحدثت بصيغة الجمع وتحدثت عن السماع والرؤية حيث قال : ما هذه الاحاديث التي تبلغنا انك تحدث عن النبي (ص) هل سمعت الا ما سمعنا وهل رأيت الا ما رأينا “
واكمال المحقق الصرخي بإيراد الشواهد التاريخية على اعتراض الخلفاء على تدليس ابي هريرة 

2- سيرة اعلام النبلاء ج2 للذهبي وكنز العمال ج1 للمتقي الهندي وتاريخ مدينة دمشق ج5 ابن عساكر وتاريخ ابو زرعة الدمشقي / قال ابو زرعة عن …. عن السائب بن يزيد قال : سمعت عمر بن الخطاب 
أ‌- يقول لأبي هريرة لتتركن الحديث عن رسول الله (ص) او لألحقنك بأرض دوس 
ب‌- وقال لكعب لتتركن الحديث او لألحقنك بأرض القردة 
3- البداية والنهاية لأبن كثير : قال ابو زرعة الدمشقي عن السائب بن يزيد قال سمعت عمر بن الخطاب يقول لأبي هريرة لتتركن الحديث عن رسول الله (ص) او لألحقنك بأرض دوس وقال لكعب الاحبار لتتركن الحديث عن الاول او لألحقنك بأرض القردة .

4- المحدث الفاصل بين الراوي والواعي ج2 للرامهرمزي الفارسي والسنة قبل التدوين لمحمد عجاج الخطيب : حدثنا عبيد الله بن هارون بن عيسى .. سمعت سائب بن يزيد يحدثنا قال : ارسلني عثمان بن عفان الى ابي هريرة فقال : قل له : يقول لك امير المؤمنين ما هذا الحديث عن رسول الله (ص) لقد اكثرت ، لتنتهينّ او لألحقنك بجبال دوس وآت كعبا فقل له يقول لك امير المؤمنين عثمان ما هذا الحديث قد ملئت الدنيا حديثا لتنتهين ّ او لألقينك بجبال القردة .